الراية الإقتصادية
الصادرات ترتفع إلى 220 ملياراً بزيادة 15%

الفائض التجاري 136 مليار ريال بنمو 48%

6 مليارات ريال فاتورة استيراد السيارات

102 مليار ريال الواردات المتوقعة في 2017

كتب – طوخي دوام:

قفز الفائض التجاري للدولة خلال الـ 11 شهراً الأولى من عام 2017 بنسبة قدرها 49.3% ليصل إلى نحو 124 مليار ريال، مقابل 83 مليار ريال لنفس الفترة من 2016، وذلك حسب إحصائية قامت بإعدادها الراية  الاقتصادية من البيانات الشهرية والربعية التي تصدرها وزارة التخطيط التنموي، ومن المتوقع أن تحقق قطر فائضاً تجارياً قدره 136 مليار ريال في عام 2017، ليسجل ارتفاعاً سنوياً نسبته 47.8% مقارنة بعام 2016، حيث بلغ الفائض التجاري حينها 92 مليار ريال.

وكشفت بيانات وزارة التخطيط أن حجم الصادرات خلال الـ 11 شهراً الأولى من العام 2017 بلغ ما قيمته 220 مليار ريال بزيادة نسبتها 15.2% عن نفس الفترة من عام 2016 البالغة 190 مليار ريال. في حين بلغت الواردات نحو 95.8 مليار ريال لتسجل انخفاضاً نسبته 10.4% عن نفس الفترة من العام الماضي والتي بلغت نحو 107 مليارات ريال. ورجحت مصادر أن يبلغ إجمالي حجم الصادرات القطرية خلال عام 2017 نحو 240 مليار ريال لتسجل ارتفاعاً نسبته 14.8% مقارنة بالعام السابق له التي وصلت إلى 209 مليارات ريال تقريباً، مشيرين إلى أن ارتفاع أسعار النفط بأكثر من 30% السبب الرئيسي في ارتفاع الصادرات. ورغم ارتفاع الصادرات، إلا أنه من المرجح انخفاض الواردات القطرية بنهاية العام إلى نحو 102 مليار ريال لتسجل انخفاضاً نسبته 18.8% عن عام 2016 البالغة نحو 117 مليار ريال.

واردات السيارات

وتشير بيانات الوزارة إلى أن حجم واردات قطر من سيارات الركوب بلغ أكثر من 5.5 مليار ريال وفقاً لأرقام الشهور الـ 11 الأولى في عام 2017، ومن المتوقع أن يبلغ حجم واردات قطر من السيارات نحو 6 مليارات ريال بنهاية 2017، مقابل استيراد سيارات بنحو 8.5 مليار ريال في عام 2016. هذا، وقد ارتفعت صادرات وواردات دولة قطر بشكل مطرد في السنوات السابقة بفضل النمو الاقتصادي المرتفع وتنفيذ مشاريع النفط والغاز والبنية التحتية. وحققت الصادرات نمواً استثنائياً الأعوام الماضية كما ارتفعت أيضاً الواردات بصورة كبيرة لتلبية متطلبات مشاريع التنمية. ويتضح من البيانات الشهرية للفائض التجاري أنه يسجل زيادة مستمرة خلال الشهور الماضية، حيث أظهرت بيانات وزارة التخطيط أن الميزان التجاري لدولة قطر، حقق فائضاً مقداره 12.8 مليار ريال خلال شهر نوفمبر 2017، مسجلاً بذلك ارتفاعاً قدره 3.2 مليار ريال أي ما نسبته 32.9% مقارنة بالشهر المماثل من العام السابق 2016، وارتفاعاً مقداره 4.5 مليار ريال قطري تقريباً أي ما نسبته 54.8% مقارنةً مع شهر أكتوبر عام 2017. وذلك وفقًا للنشرة الشهرية لإحصاءات التجارة الخارجية لدولة قطر والتي أصدرتها وزارة التخطيط التنموي والإحصاء أمس.

وأوضحت النشرة أن قيمة الصادرات بلغت 21.8 مليار ريال تقريباً أي بارتفاع نسبته 15.9% مقارنة بشهر نوفمبر عام 2016، وبارتفاع نسبته 3.8% مقارنة بشهر أكتوبر عام 2017، بينما انخفضت قيمة الواردات السلعية خلال شهر نوفمبر عام 2017، لتصل إلى نحو 8.9 مليار ريال وبنسبة 2.0% مقارنة بشهر نوفمبر عام 2016، وانخفضت بنسبة 29.6% مقارنة بشهر أكتوبر عام 2017.

الربع الثالث

من ناحية أخرى، حقق الميزان التجاري السلعي خلال الربع الثالث فائضاً مقداره 37.4 مليار ريال مقارنة بفائض الميزان التجاري للربع الثالث من عام 2016 الذي بلغ 24.2 مليار ريال. وبلغ إجمالي قيمة الصادرات القطرية (بما في ذلك الصادرات من السلع المحلية وإعادة التصدير) خلال الربع الثالث من عام 2017 ما قيمته 60.3 مليار ريال، بارتفاع قدره 8.8 مليار ريال 17.1٪ مقارنة بالربع الثالث من عام 2016 والذي سجل إجمالي صادرات بلغت 51.5 مليار ريال.

وأشار تقرير الوزارة إلى أن السبب الرئيسي في ارتفاع إجمالي الصادرات خلال الربع الثالث من عام 2017 (مقارنة بالربع الثالث من عام 2016) يرجع إلى ارتفاع صادرات الوقود المعدني، ومواد التشحيم والمواد المشابهة بقيمة 7.5 مليار ريال قطري، المواد الكيماوية ومنتجاتها غير المذكورة بقيمة 0.8 مليار ريال، السلع المصنعة والمصنفة أساساً حسب المادة بقيمة 0.3 مليار ريال، الآلات ومعدات النقل (أغلبها إعادة تصدير) بقيمة 0.2 مليار ريال، ومن جانب آخر شهدت الصادرات انخفاضاً في مصنوعات متنوّعة بقيمة 0.1 مليار ريال.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X