الراية الرياضية
التلاعب في سباقات الخيول الإماراتية

«فيديو» يشعل الغضب بين دبي وأبوظبي

انسحاب اسطبلات «أم . أر . أم» و «أم 7» من سباقات الوثبة

محمد بن راشد سحب الخيول من السباقات بسبب التلاعب

حاكم دبي: قرار الانسحاب لا رجعة فيه لأن السيل بلغ الزبى

الدوحة –  الراية: تسبّب فيديو انتشر بصورة سريعة في الإمارات في كشف كيف تدار سباقات الخيول في الإمارات حيث تسبّب هذا الفيديو في انسحاب اسطبلات «أم . أر . أم» و «أم 7» في قرار اتخذه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي بسبب التلاعب الذي يتم من خلال أبوظبي ضد دبي.

هذا الفيديو تحدّث عنه الشيخ محمد بن راشد، مؤكداً أن قرار الانسحاب من السباقات التي تقام في قرية الإمارات الدولية للقدرة بالوثبة في العاصمة أبوظبي، لا رجعة منه، مشيراً إلى أن السيل بلغ الزبى.

وقال محمد بن راشد آل مكتوم في تصريح لقنوات إماراتية: هناك فيديو متداول للجنة السباقات في قرية الإمارات الدولية للقدرة وأحد المدربين في جلسة خاصة في الليل، حيث تشدّقوا بكلام عن المدربين، وعن كيفية إداراتهم للسباقات وذكائهم في ارتكابهم للأخطاء عمداً وعدم محاسبتهم عليها. وأضاف الشيخ محمد بن راشد: الخطأ من هذه اللجنة، فلا يتبجّحون ويتشدّقون أمام أصدقائهم في الليل بهذه الأشياء، هم قاموا بتقديم خيول للوثبة ويومها لم نقل شيئاً، ولكن بعدها تم التمادي في الأمر عبر إعطاء البالنتي للخيول والتي تقترب من خيولهم الأمامية، وبعدها يتم تأخيرنا لمدة 10 دقائق، وهذه هي الحقيقة، وثانياً «يعلقون» بين المراحل وهذا ممنوع والقانون يجب تطبيقه على الجميع.

وتابع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: الجميع يعلم بأن هناك خللاً في اللجنة، الذين قاموا بشطب الخيول أيضاً، فعلى سبيل المثال حصان للشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، تم إعطاؤه بلنتي، وقام بوضع الساعة فأظهرت 58 للتأكد وقالوا لا هذا الحصان مشطوب، ولماذا قمتم بهذا؟. وقال الشيخ محمد بن راشد: اللجنة تفتقد للثقافة الرياضية، ولابد أن تكون هناك ثقافة رياضية ويتم تطبيق القانون على الجميع، ما يوصل حصان لأقرب خيولهم يتم إعطاء بلنتي تأخير 10 دقائق، والقلوب لا أتخبر والساعات معكوسة. وأضاف: كذلك التلاعب وصل للأوزان، وأن هناك فارستين نحن نعرف أوزانهما ولكن لم نعترض يومها، ولكن عقب هذا الفيديو، دعهم يقيمون السباقات لوحدهم، وهذا الذي جعلنا نتخذ قرار الانسحاب، ونحن لا نقبل بهذه الأمور.

وأكد الشيخ محمد بن راشد، أن الفروسية هواية عالمية، نحن نحبها، ولا نرضى بوجود أشخاص يخربون القانون، لأنه من يقوم بهذه الأمور يخرب هوايتنا، وكذلك نعلم هم يكذبون ولا يقومون بإيصال هذه الأمور لأخي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، وهو رياضي ويدعم الرياضة محلياً ودولياً ويعرف القوانين الرياضية، لذا يجب أن يتم تطبيق القوانين بالمساواة.

وقال الشيخ محمد بن راشد: إننا لن نشارك، ولكن إذا طلب منا الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، المشاركة ، سوف نتواجد بشرط عودة الأمور لنصابها الصحيح، وعدم بقاء هؤلاء الأشخاص الذين يفاخرون بالأخطاء أمام الجميع.

ورفض الشيخ محمد بن راشد ذكر اسم المدرب الذي ظهر في الفيديو، مضيفاً سموه أنه أكبر من أن يقوم بذكر أسماء، ولكنهم هم يعرفون أنفسهم، وقال: عودتنا للوثبة مرتبطة بعودة الأمور لنصابها الصحيح، حيث إن في آخر سباق أقيم هناك، قام عضو في اللجنة المحلية بإيقاف مدرب وتغريم مدرب، واتحاد الفروسية لم يكن موجوداً، ولكن الاتحاد تحت أمر واحد منهم، فكتب الكلام المكتوب، فتم مقاضاته من المدربين، وآخر الأمر طلعوا هم المخطئون، ولدينا المزيد من الأمور إذا أردنا الحديث أكثر.

واختتم محمد بن راشد تصريحاته للقناة التلفزيونية: أنا أراقب الأحداث، والجميع يرى التلاعب، ولكن من كذب صدق نفسه، وهم صدّقوا أنفسهم، وأنا لا أرضى على هذه الرياضة، وكذلك لا أرضى أن يزج باسم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في هذه الأمور، وهو لا يحتاج إلى سباق بالغش والخطأ، لأن سموه أكبر من هذه الأشياء، لذا دعنا ننافس بالقوانين. وإذا عرف بهذه الأمور، فإن كل شيء سيتغير.

 

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X