ثقافة وأدب
في معرض افتتح بالحي الثقافي

21 عملاً تمزج بين جمال الطبيعة وقوة الهندسة

الدوحة – الراية : افتتح بالحي الثقافي كتارا معرض “هندسة الطبيعة في التكوين المعماري” للفنان والمهندس المعماري السوري محمد مهند بركات، حيث استلهم بركات من الطبيعة هندستها المختلفة لتشكيل 10 مجسّمات و11 لوحة نحتية ومجموعة من الصور قدّمها في هذا المعرض، وقد اختار أن يقتصر على إبرازها باللونين الأبيض والأسود. قائلاً إن استعمال ألوان الطبيعة المختلفة لن يُبرز التعرّجات والانحناءات لذلك قرّرت تقديمها بالأبيض والأسود، حتى ألفت الانتباه إلى تأثير هندسة الطبيعة على كل ما يصنعه الإنسان، مشيراً إلى أنّ كل ما يراه الإنسان حوله يرسّخ في باطنه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. وهو ما ينعكس على أعماله ورسوماته واختراعاته.

افتتح المعرض د.خالد السليطي مدير عام كتارا الذي أثنى على المعرض قائلاً: إن الفنان المعماري بركات قدّم أعمالاً تلفت الانتباه تمزج بين جمال الطبيعة وقوة الهندسة. مؤكداً على أن كتارا تعمل على أن تقدّم لجمهورها تجارب فنية متنوعة لتفتح أمامهم مسالك الإبداع المختلفة وتطلعهم على أفق جديدة من الابتكار. داعياً الجمهور لزيارة هذا المعرض الذي يتواصل إلى غاية 14 يناير الجاري والاطلاع على ما قدّمه من تجربة فنية ومعمارية متفرّدة. وعن المعرض أشار بركات إلى أنه تأثر بالجو العام للعائلة التي تضم بين أفرادها 7 مهندسين معماريين، بالإضافة إلى تأثره بكبار المصمّمين المعماريين العالميين حيث عكف على دراسة ما قدّموه من أعمال وأبحاث وهو ما مكّنه من ابتكار أسلوب فني خاص به يمكن اعتماده سواء في هندسة الديكورات الداخلية أو المعمارية أو المدنية. قائلاً: إنه ينطلق في أعماله من دراسة أشكال الطبيعة لرسم أشكال معمارية متنوعة. فالطبيعة عبارة عن مزج بين أشكال هندسية بديعة خلقها الله بشكل معقد جداً على الرغم من أننا نراها بسيطة جداً. وبتأمل أعمال بركات، يمكن لزائر المعرض أن يستشعر مستوى الخيال والإبداع الذي تحلّى به الفنان، فهو استوحى أفكاره الأولى من عناصر الطبيعة سواء كانت جغرافية كالجبال والهضاب والسهول، أو حيوانية كالفراشات والأسماك وغيرها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X