fbpx
الراية الإقتصادية
فهد راشد الكعبي الرئيس التنفيذي لشركة مناطق:

2018 عام مميز في إنجاز مشاريعنا

اكتمال البنية التحتية لـ رأس بوفنطاس وأم الحول العام الجاري

أكثر المستثمرين في المناطق اللوجستية .. قطريون

تفاعل كبير من المستثمرين لتسريع إتمام البناء

ملتزمون بتسليم مشاريعنا في الأوقات المحددة

مبادرات خفض الأسعار سرّعت إنجاز المستثمرين لمشاريعهم

كتب – محمود عبد الحليم :

أكد السيد فهد راشد الكعبي الرئيس التنفيذي لشركة المناطق الإقتصادية «مناطق» أن العام 2018 سيكون من الاعوام المميزة للشركة من ناحية الإنجاز أو تسليم المشاريع . وكشف أن هناك مشاريع تم تسليمها وتشغيلها بحمد الله في العام الماضي 2017، وهناك مشاريع سيتم الانتهاء منها قريباً خلال العام الحالي 2018. وأوضح في هذا الصدد خلال لقاء صحفي الى أننا نقوم حالياً بتسليم مراحل بعض المشاريع على التوالي، والتي نتأهب لتشغيلها في نهاية 2018 ، حيث سيتم الانتهاء من المرحلة الأولى من البنية التحتية لمشروع أم الحول، كما تم الانتهاء من البنية التحتية في مشاريع لوجستية وصناعية .. مشيرا إلى أن هناك شراكة واتفاقية مع قطر للبترول من خلال تشغيل منطقة مسيعيد الصناعية. وأكد على أن السنوات القادمة ستشهد إنجازات عديدة .

وقال إن هدفنا أن يكون لدينا كل عام فائض من الاراضي التي تدخل السوق ، وتوفير سعة وحجم معين من الأراضي دائماً في كل سنة للمستثمرين، ما يضمن ألا يكون هناك انقطاع في استمرارية هذه المشاريع لتعزيز السوق.

 

تفاعل كبير

وفيما يتعلق برخص البناء وإتمام البناء أكد فهد الكعبي أن هناك تفاعلاً كبيراً من قبل المستثمرين ليس فقط للاستفادة من الإعفاءات التي طرحتها الحكومة لكن بسبب الظروف التي خلقتها أزمة الحصار ورغبتهم أن يكونوا جزءاً من حلها ودعم الاقتصاد الوطني. وأضاف: والكل بحمد الله من جهات حكومية ومستثمرين يعملون كفريق واحد، الجميع يسعى للقيام بدوره على أكمل وجه للحد من تداعيات الحصار والتي تجاوزنا آثارها السلبية سريعاً. وأكد بأننا ملتزمون بتسليم مشاريعنا في الأوقات المحددة لها بإذن الله، ونتمنى أن تكون هذه المشاريع أرضية خصبة للاستثمارات الجديدة المحلية والإقليمية والعالمية بإذن الله خلال الفترة المقبلة.

البنية التحتية

وحول نسب اكتمال البنية التحتية في كافة مشاريع مناطق، قال فهد الكعبي إننا نعمل حالياً على استكمال البنى التحتية.. مشيراً إلى أننا انتهينا تقريباً من «60%» من البنية التحتية لمنطقتي رأس بوفنطاس وأم الحول، نتوقع مع نهاية 2018 الانتهاء من البنية التحتية كاملة بالنسبة لهما.

وبالنسبة للمناطق الأخرى هناك جدول زمني نسير عليه، حيث تم الانتهاء من بعض المناطق وبالنسبة للمناطق المتبقية نعمل على حسب العرض والطلب في السوق. بالنسبة لمناطق التخزين تم الانتهاء من بعضها .. موضحاً في هذا الجانب بأن فترة الحصار الماضية ترتب عليها بعض التغييرات حيث كنا في وقت سابق نعتمد على عدد من الموردين من دول الحصار.. وخلال فترة الحصار قمنا بتوفير بدائل للمواد المستوردة. وقال إنه تم بحمد الله الانتهاء من الأعمال بالنسبة لمشروعات المخازن والآن في مرحلة الاختبارات التشغيلية، ونتوقع تشغيلها قريباً خلال الربع الأول من 2018. وأشار إلى أن هناك مناطق (منطقة التخزين مع علي بن علي والأصمخ وبروة).

تعزيز المعرفة

وقال الرئيس التنفيذي لشركة مناطق: إننا نهدف إلى تعريف المستثمرين بشركة المناطق الاقتصادية، وما توفره من خدمات وأراض لتشجيع للصناعة. وأضاف بأنه لدينا اليوم تنوع في المشاريع والفرص المتاحة، حيث نركز على المناطق الحرة والمناطق الصناعية والمناطق اللوجستية. وأوضح بأنه تم طرح عدة مشاريع، من بينها المشاريع اللوجستية، إلى جانب المشاريع الصناعية، وفي فترة الحصار تلقت الصناعات المحلية دعماً كبيراً من جانب الجهات المختلفة بالدولة. وقال إنه يجب تغيير النمط القديم من خلال الاعتماد على سوقنا المحلي وعلى تشجيع المصنعين المحليين وأضاف بأن الاستراتيجيات والتوجهات قد تغيرت بالفعل، كما تغيرت الأمور اللوجستية، علاوة على الأراضي الصناعية، ما خفض الأسعار بفضل الدعم والتنسيق اللوجستي مع شركائنا. وأكد أننا ملتزمون بتوفير مناطق لوجستية عالية المستوى بما تقدمه من خدمات لوجستية وتسهيلات متعلقة بها، بالإضافة إلى الأراضي الصناعية وتشجيع الاستثمار في لصناعة.

مبادرات عديدة

ولفت فهد الكعبي في هذا الجانب إلى أن الفترة الأخيرة شهدت العديد من المبادرات من بينها تخفيض الأسعار وإعطاء مهل للمستثمرين، مما سرع من عملية إنجاز المستثمرين لمشاريعهم، حيث خففت الأعباء عن كاهلهم، وهذا كان واجبنا تجاههم كدولة، بالإضافة إلى التشجيع التحفيز لمن انتهى من الرخص أو البناء ومنح إعفاءات معينة. ونوه بالتفاعل الكبير من قبل المستثمرين من خلال تسريع إتمام البناء.

 المـنـاطــق الاقتصادية… رأس بوفنطاس

بفضل موقعها المحاذي لمطار حمد الدولي والميناء الجديد، تشكّل منطقة رأس بوفنطاس خياراً مثالياً للشركات الراغبة بالاستفادة من بنى تحتية مصممة وفق أرقى المعايير العالمية ومنافذ عصرية على أعلى مستوى تربط دولة قطر بالعالم. ومع وجود نخبة من الشركات العالمية المرموقة على مقربة منك، ستكون شركتك متواجدة في بيئة أعمال مزدهرة تفتح لك أبواب التوسع والنمو في دول الخليج والمنطقة.

تبلغ مساحة رأس بوفنطاس حوالي 4 كيلو مترات مربعة، وتقع هذه المنطقة بالقرب من مطار حمد الدولي، وتمتاز بموقعها المثالي للأعمال التي تستدعي التواصل على مستوى دولي.

تتميز رأس بوفنطاس بكل ما يجعلها مركزاً للتكنولوجيا والخدمات اللوجستية في المنطقة، والقدرة على جذب الأعمال الإقليمية والعالمية، والتبادل التجاري والاستثمارات التي ستحقق خطة حكومة دولة قطر في أن تصبح الدولة الذكية. يعزز استدامة الأعمال ومستوى الجودة الرفيع والكلفة المنخفضة للصيانة، وذلك كونها تحتوي على مراكز وخدمات، والمساحات العامة، ومباني العمال، وخدمات المرافق العامة، وتجهيزات المكاتب والمتاجر، والمقر الرئيسي الخاص بشركة ‹مناطق›.

أم الحول

تمثل منطقة أم الحول، بموقعها الاستراتيجي بقرب ميناء حمد، أهم بوابات الدولة للاستيراد والتصدير. حيث تقع أم الحول جنوب مدينة الوكرة وإلى جانب منطقة مسيعيد الصناعية مما يسهل من عملية الوصول بحرًا إلى بقية دول العالم.

الكرعانة

الكرعانة هي المنطقة الاقتصادية الخاصة الثالثة لشركة مناطق؛ وستتاح فرص الاستثمار في الكرعانة عام 2018.

مناطق اللوجستية… جري السمر

تم تصميم المنطقة اللوجستية جري السمر لكي تكون إحدى المناطق الرئيسية لتخزين ونقل البضائع والمواد الأرضية عبر البر في جميع أنحاء دولة قطر وعلى نطاق أوسع في المنطقة.

بركة العوامر

تُعدّ منطقة بركة العوامر اللوجستية مثالية للشركات التي ترمي إلى بناء المنشآت الخاصة بها، إذ يكون لديها خيار بناء صالات عرض، ومكاتب، ومساكن للعمال الخاص بها. وتتراوح مساحات الأراضي ابتداءً من 1000 مربع، ويتم اختيار قطعة الأرض بما يتناسب مع متطلّباتك الخاصة، وذلك في إطار عقود إيجار طويلة الأجل تبلغ مدتها 30 سنة.

أبا الصليل

تُعتبر منطقة أبا الصليل اللوجستية من المناطق الرئيسية إذ تقدّم للمستثمرين أرضية خصبة لازدهار أعمالهم، والبنية التحتية المناسبة لتلبية متطلباتهم، وتُعدّ هذه المنطقة اللوجستية مثالية للشركات الصغيرة. وتبلغ مساحات الأراضي 1000 متر مربع.

رأس بوفنطاس استقطبت استثمارات تجاوزت 5 مليارات ريال

تشغيل مشروعات المخازن خلال الربع الأول من 2018

نسعى لاستقطاب استثمارات أجنبية في المناطق الحرة

وقعنا اتفاقيات مع شركات أوروبية وآسيوية

الاعتماد على المصنع المحلي ضرورة في المرحلة الراهنة

قانون المناطق الحرة

وحول الجهود الترويجية الخارجية بعد إقرار قانون المناطق الحرة مؤخراً نوه فهد الكعبي بأن وجود هيئة المناطق الحرة الآن علاوة على شركة المناطق الاقتصادية ستخلق تعاوناً كبيراً من خلال استقطاب استثمارات عالمية.

وقال إن الدولة سعت في الفترات الماضية إلى خلق علاقات اقتصادية واستثمارية، .. مؤكداً أننا نطمح إلى جذب استثمارات كبيرة إلى الدولة خلال الأعوام القادمة. وأشار إلى أننا وقعنا عدة اتفاقيات مع عدة دول، كما أننا الآن بصدد توقيع اتفاقيات مع عدد من الشركات الدولية الشهيرة بهدف استقطابها من دول أوروبية وآسيوية، تنشط في عدة قطاعات رئيسية وحيوية، مثل اللوجستيات والصناعات حيث وقعنا بالفعل مع شركات عالمية، وقريباً في مجال إعادة البيع مع شركات كبيرة عالمية. وقال إننا نطمح لاستقطاب استثمارات تليق بمكانة دولة قطر على الخريطة الاقتصادية العالمية، وزيادة حجم الاستثمارات فيها.

حجم الاستثمارات

وحول حجم الاستثمارات المتوقع في مشاريع مناطق قال فهد الكعبي: في كل منطقة لدينا عدد معين من الاستثمارات، .. مشيراً إلى أن منطقة رأس بوفنطاس استقطبت استثمارات BOT محلية وعالمية فاقت الـ 5 مليارات ريال، في الفترة الماضية ونتوقع أن تفوق استثمارات هذه المنطقة النسبة التي نتطلع إليها في استقطاب الاستثمارات خلال الفترة القليلة المقبلة، وأشار إلى أن الاستثمارات سوف تشجع وتحرك السوق، وهدفنا استقطاب استثمارات أجنبية إلى الدولة.

وأضاف بأننا نعمل على أم الحول الآن، وسوف نعلن عن إجمالي حجم الاستثمارات فيها قريباً، مع التركيز على عدة صناعات تكون قيمة مضافة للبلد بإذن الله.

نسب المستثمرين

وحول نسبة المستثمرين القطريين بشكل عام مقارنة بالأجانب في مشاريع مناطق قال فهد المهندي إن أكثر المستثمرين المتواجدين حالياً في المناطق اللوجستية شركات قطرية، أما في المناطق الحرة فسيكون استقطابها موجهاً بصورة أكثر نحو الشركات الأجنبية وعندنا حوالي 80% من الذين تم التوقيع معهم بالفعل شركات أجنبية. وأكد أننا نسعى من خلال المناطق الحرة إلى استقطاب استثمارات أجنبية كأولوية. وحول الدول التي أكدت مشاركتها في المناطق الحرة كشف فهد الكعبي بأنها شركات أوروبية وأمريكية وآسيوية، وقد بدأنا في الإجراءات بالفعل.. مشيراً إلى أن تخصيص الأراضي مع الهيئة خلال الفترة القليلة المقبلة، والتنسيق جار في هذا الإطار من أجل توقيع العقود مع المستثمرين لبدء إنشاء مشاريعهم وتشغيلها سريعاً.

وأعرب الكعبي عن اعتقاده بأننا علينا الاعتماد على المصنع المحلي خلال المرحلة الراهنة، حيث يعد من أولوياتنا في المرحلة الحالية. وأشار إلى أن تركيزنا وجهودنا كلها في الدولة الآن تنصب على تشجيع المستثمرين القطريين على خلق صناعات معينة، وهذا ما لمسناه من خلال مبادرة النافذة الواحدة، وكانت مبادرة طيبة وشهدت تفاعلا من جانب المستثمرين. وأشار إلى أنهم حددوا أولويات الصناعات التي تحتاج لها البلد، وبإذن الله يكون هناك تكثيف في مجال إنشاء المصانع وخلق صناعات أساسية تحتاج إليها البلد، والدور الآن للقطاع الخاص لتجاوز أي نقص في سلع معينة في هذه المرحلة. في حين سيكون التركيز على استقطاب رؤوس أموال خارجية من خلال استثمارات في المناطق الحرة بالإضافة إلى تشغيل الصناعات المحلية.

الأراضي التجارية في المناطق اللوجستية

يعتبر مشروع المناطق اللوجستية بجنوب الدولة من أضخم المشاريع الاقتصادية، حيث يتمركز على ثلاث مناطق وهي منطقة الوكرة وبركة العوامر وأبا الصليل، وتتضمن هذه المناطق 119 قطعة أرض تجارية لتخدم المنطقة بشكل عام والعاملين فيها بشكل خاص، وهي موزعة كما يلي: منطقة الوكرة اللوجستية وتتضمن 28 قطعة أرض تجارية ممتدة على مساحة 237,7970 م 2، ومنطقة بركة العوامر اللوجستية وتتضمن 89 قطعة أرض تجارية ممتدة على مساحة 175,578 م 2، ومنطقة أبا الصليل اللوجستية وتتضمن قطعتين من الأراضي التجارية ممتدة على مساحة 13,860 م 2، وتوفر هذه الأراضي مساحات مختلفة. ويستهدف الطرح توفير فرصة للقطاع الخاص من المستثمرين القطريين للمشاركة في تطوير القطاع التجاري في هذه المناطق «معارض، محلات تجارية، عيادات، بنوك، مطاعم، صالونات تجميل، مقاهي»، محلات بيع (سيارات، أثاث، إلكترونيات، مواد كهربائية، مواد بناء..الخ)، مغاسل للملابس، مراكز الرياضة واللياقة، استوديوهات تصوير ومطابع، بقالات صغيرة وكبيرة…إلخ من خلال تطوير وبناء وإدارة أراضي القطاع التجاري وبشكل يضمن التنوع الاستثماري ومشاركة وتلبية جميع فئات المستثمرين وضمان العائد المادي لهم. ويعتبر مشروع المناطق اللوجستية بجنوب الدولة من أضخم المشاريع الاقتصادية، حيث يتمركز على ثلاث مناطق وهي منطقة الوكرة وبركة العوامر وأبا الصليل، وتتضمن هذه المناطق 119 قطعة أرض تجارية لتخدم المنطقة بشكل عام والعاملين فيها بشكل خاص.

مسيعيد

تتمتع منطقة مسيعيد الصناعية بموقع استراتيجي محاذ لمدينة مسيعيد الصناعية وعلى بعد ٤٠ كلم جنوب مدينة الدوحة مما يجعلها المكان والعنوان الأنسب لإطلاق أعمالك وضمان نجاحها وازدهارها. وتُعد هذه المنطقة الصناعية مثالية للعديد من القطاعات مثل تكرير النفط، والبتروكيماويات، والأسمدة الكيماوية، والورش، ومواد البناء الأولية.

إنجازات 2017 في المناطق اللوجستية

كشف تقرير وزارة الاقتصاد والتجارة عن إنجازاتها لعام 2017 أن اللجنة الفنية لتحفيز ومشاركة القطاع الخاص في مشروعات التنمية الاقتصادية في وزارة الاقتصاد والتجارة أجرت خلال عام2017 القرعة العلنية لتخصيص عدد119 قطعة أرض تجارية متعددة الاستخدامات في المناطق اللوجستية (الوكرة وبركة العوامر وأبا الصليل). حيث توفر هذه الأراضي التجارية فرصاً للقطاع الخاص من المستثمرين للمشاركة في تطوير القطاع التجاري في هذه المناطق لإنشاء معارض ومحلات تجارية وعيادات طبية وبنوك ومطاعم، وغيرها.

ومن منطلق حرصها على تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص قامت وزارة الاقتصاد والتجارة بالتعاون مع شركة مناطق بتنفيذ مشاريع المناطق اللوجستية والتي تشمل: المنطقة اللوجستية بجري السمر والمناطق اللوجستية بجنوب الدولة (الوكرة – بركة العوامر – أبا الصليل). وسوف تساهم في توفير المساحات التخزينية على مساحة ثمانية (8) ملايين متر مربع لتغطية متطلبات الشركات الصغيرة والمتوسطة وتأمين خدمات لوجستية. كما تعمل الوزارة على تنفيذ مشاريع إنشاء أربع (4) مناطق تخزينية: منطقة تخزين بوصلبة، منطقة تخزين بوفسيلة، منطقة تخزين أم شهرين 1 ومنطقة تخزين أم شهرين2 وسوف تمد هذه المشاريع السوق بمساحات تخزينية تقدر بـ 2 مليون متر مربع بشكل سريع وذلك لتغطية حاجة الشركات الصغيرة والمتوسطة وتأمين خدمات تخزينية بمساحات متنوعة وبأسعار تنافسية تتلاءم مع طلباتهم خلال 2018. وسوف تحفز هذه المشاريع القطاع الخاص لضخ استثمارات هامة في هذا المجال.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X