إذاعة و تلفزيون
مشيداً بأداء المذيعين خلال الحصار.. جبر صالح:

أصوات قطرية جديدة تنضم للإذاعة قريباً

البيت الأخير برنامج يومي يحتفي بالشعر النبطي

نحرص على إرضاء المستمع المحلي والتفاعل معه

كتب – محمود الحكيم:

كشف الإعلامي جبر صالح رئيس قسم المذيعين بإذاعة قطر أن الفترة المقبلة ستشهد انضمام أصوات قطرية جديدة إلى البرامج الإذاعية، مشيدا بالأداء الجيد للمذيع القطري خلال الأزمة، وأوضح أننا نحتاج خلال الفترة الحالية في الإعلام أن نركز من خلال برامجنا على الحث على العمل والإخلاص فيه والاعتماد على النفس في كل شيء.

وقال جبر في حوار لـ الراية  إن إذاعة قطر في مخططها البرامجي الجديد حرصت على التنوع في تغطية النواقص في المخطط السابق وإرضاء جميع المستمعين، ووازنت بين البرامج المسجلة والمباشرة وكانت أكثر تفاعلية مع المستمعين من خلال البرامج التفاعلية، مشيرا إلى أن برنامجه الجديد «البيت الأخير» يحتفي بالشعر النبطي ويسعى للترويج للشعر النبطي القطري المميز والذي لم يجد طريقه بعد إلى الجمهور.. فإلى التفاصيل:

  • بداية ما الجديد الذي ستشهده إذاعة قطر خلال الفترة المقبلة؟

– الفترة القادمة ستشهد انضمام مجموعة من الأصوات الجديدة، كما سيشارك مجموعة من المذيعين الجدد ببعض البرامج، ومن الجيد أن الإذاعة ضمت إليها مؤخرا أصوتا إذاعية قطرية مثل زينب المحمود فصيحة قطر في برنامج «فصل الخطاب» وهو برنامج ثقافي مميز. لتكون إضافة ثقافية لمخطط الإذاعة وفتح نافذة لشخصية قطرية مميزة لتنطلق من خلالها إلى فضاءات أوسع.

  • هل هناك آليات معينة لاختيار المواهب الإذاعية الجديدة؟

– من أهم الشروط التي يجب توافرها في المتقدم لوظيفة المذيع هي خامة الصوت، وسلامة مخارج الحروف، والتمكن من أساسيات اللغة العربية، وأن يكون لديه ثقافة، بالإضافة إلى القدرة على التحاور الناجح مع الضيوف.

  • ما تقييمك للدورة البرامجية التي أطلقتها الإذاعة مؤخرا؟

– لجنة البرامج عملت على التنوع في تغطية النواقص في المخطط السابق وإرضاء جميع المستمعين نظرا لأن الإذاعة لا تقتصر على فئة معينة أو نوع متخصص من البرامج، وأرى أن الباقة الجديدة تميزت بالتنوع والثراء في المضمون ووازنت بين البرامج المسجلة والمباشرة وكانت أكثر تفاعلية مع المستمعين من خلال البرامج التفاعلية وراعت طبيعة الأوقات من خلال البث البرامجي وراعت البرامج كافة الأذواق مع الإمتاع والإفادة.

  • وماذا عن برنامجك «البيت الأخير»؟

– البيت الأخير برنامج يومي مسجل مدته ربع ساعة يهتم بالشعر النبطي لشعراء قطريين وكويتيين وعمانيين وأكثر اهتمامه بالشعر الوجداني وشعر الحكمة ويذاع في الثانية عشرة والربع، وكل حلقة تحتوي على باقة من القصائد المنوعة لشعراء وشاعرات مختلفين وتبدأ الحلقة بقصيدة مزيلة باسم الشاعر أو الشاعرة. والهدف منه هو تقريب الشعر النبطي إلى الجمهور والارتقاء بالذائقة والمساهمة في نشر قصائد الشعراء القطريين والعمل على الترويج للشعر النبطي الجميل الذي لم يجد طريقه إلى الجمهور العام.

  • ما رأيك في مستوى المذيعين القطريين حاليا؟

– المذيع القطري استطاع أن يفرض نفسه ويحقق نجاحات كبيرة سواء في التقديم التلفزيوني أو الإذاعي، واستطاع أن يتغلب على الكثير من التخوفات حول الظهور الإعلامي، وامتلك باقتدار مقومات العمل الإعلامي، وقد برزت أسماء قطرية شابة خلال الأزمة الراهنة بقوة وحرفية عالية.

  • وما أهم ما نحتاج التركيز عليه في الإعلام المحلي خلال الفترة الراهنة؟

– أن نركز خلال برامجنا على الحث على العمل والإخلاص فيه والاعتماد على النفس في كل شيء، وأن يخدم الكل وطنه بكل ما يستطيع. هذا هو أهم ما يجب التركيز عليه خلال الفترة الراهنة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X