ثقافة وأدب
لم يتأهل أحد في هدد التحدي أمس

الزاجــل يتفوق عـــلى الشـواهيـن

اليوم انطلاق بطولة الطلع بمشاركة 9 مجموعات

موقع المهرجان يعكس في تصميمه البعد التراثي القطري

أشواط ترفيهية لهدد سلوقي وجوائز للجمهور غداً

الدوحة- الراية : انتهت أمس منافسات المجموعة التاسعة لهدد التحدي دون متأهلين ليبقى عدد المتأهلين في هذه البطولة 7 صقارين حتى الآن، حيث فشلت الشواهين في تهديد الحمام الزاجل التي عادت إلى صاحبها سالمة، وذلك ضمن فعاليات مهرجان مرمي الدولي للصقور والصيد تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني بصبخة مرمي والذي يستمر إلى 27 يناير الجاري. فيما تنطلق صباح اليوم أولى منافسات بطولة الطلع بمشاركة المجموعات من 1-9، وفي الفترة المسائية تستأنف منافسات بطولة هدد التحدي للمجموعة العاشرة.

بطولة الطلع

وقال السيد محمد مبارك العلي، رئيس لجنة الطلع، إن اللجنة اتخذت كافة الاستعدادات من أجل انطلاقة جيدة لهذه البطولة بأول 9 مجموعات، مشيراً إلى أن كل مجموعة تضم 5 متسابقين. وأوضح العلي، أن مسافة الطلع تقدر ما بين 1.5 كليومتر و2 كيلومتر، ووقت التفريع لا ينبغي أن يتجاوز خمس دقائق. وأضاف: في حالة خروج الطير من السيارة ولم يصل للحبارى، فإنه يتم استبعاد المنافس ويتم إعادة الخمس دقائق للأربعة المتواجدين.. وفي حالة وصول أي طير للحبارى وصادها يتأهل ويتم استبعاد باقي المجموعة. وعن طريقة التحكيم وتقنياتها، ذكر رئيس لجنة الطلع، أن كل سيارة مزودة بكاميرا يتم تثبيتها داخل السيارة وتسجل صوتاً وصورة، لافتاً أن كل سيارة بها حكم، وهو المسؤول عن (التلزيم) وإمساك الطير داخل السيارة. وأبرز العلي أن منافسات بطولة الطلع تستمر على مدى ستة أيام، وكل يوم تتبارى 9 مجموعات، بواقع 280 طيراً مسجلاً في هذه البطولة، منوها إلى أنه تم إدراج الحبارى الحية لأول مرة في مهرجان مرمي بعد تجربتها في بطولة جمعية القناص وإقرارها في مهرجان مرمي، حيث إن هذه البطولة الأخيرة، عرفت إثارة ومنافسة منقطعة النظير. ولم يسبق في مهرجان مرمي أن سُجل هذا العدد من المتنافسين في بطولة الطلع، حيث إن الحبارى الحية كانت دافعاً كبيراً لذلك، وبهذا الخصوص نوه العلي، أن المتسابقين حرصوا على اقتناء طيور جديدة، لما لهذه البطولة من إثارة حيث أن كل واحد له طير، ويحرص تمام الحرص على اصطياد الحبارى، ويريد أن يكون في رصيده في نهاية الموسم اصطياد الحبارى. وبالتحسينات التي عرفتها بطولة الطلع، فإن تقنيات المسابقة على الحبارى الإلكترونية كلها تم إلغاؤها، نظراً لخصوصيتها.

التعليق على البطولة

أكد الشاعر حمد الجميلة معلق وعضو لجنة هدد التحدي أن التعليق يبقي الجمهور داخل أجواء المنافسة ويثير حماستهم ويعد من ركائز بطولة هدد التحدي، وأضاف: يحتاج المعلق إلى سرعة بديهة ليتمكن من نقل مجريات الحدث للجمهور مع إبقائهم على اطلاع بأدق التفاصيل، وعن بدايته في التعليق قال الجميلة: علقت على أحد الطيور المشاركة في بدايات المهرجان ولم أكن أرى في نفسي القدرة على مواكبة مجريات البطولة ونقلها في التعليق، وبلغ السيد علي بن خاتم المحشادي رئيس المهرجان أني قد علقت على أحد الطيور وطلب مني أخي رئيس المهرجان أن أعلق على الطير أثناء متابعتنا كلجنة تحكيم للطير حيث إن هنالك فجوة أثناء المطاردة ليكون الجمهور على اطلاع أثناء متابعة طرد الطير للحمام الزاجل، ونتيجة حماسي أثناء المتابعة المباشرة كنت أنسى نفسي وأردّد عبارات وصفية توارثناها من آبائنا وأجدادنا وكم هي بسيطة لكن لها معانٍ وجدانيّة عند أهل الصقارة، وهنا المفاجأة أن الجميع كان مسرورًا من الأداء ومن هنا أوكل لي مهمّة التعليق علاوة على مهمّة التحكيم والحمدلله، وهذا توفيق من الله. كما أكد آل جميلة أنّ عمليّة متابعة الصقر أثناء مطاردته للحمامة تأخذ مسافة وفي ذلك خطورة خاصّة عندما يكون لبعض الطيور جمهور كبير من المتابعين الذين يُطاردون في سياراتهم مشددًا أنّ في ذلك خطورة من الاصطدامات وعلى الجمهور التأنِّي خشية وقوع حوادث لا تُحمد عقباها، كما أعرب آل جميلة عن شكره للسائقين بطي النعيمي وأحمد القحطاني مشيدًا بمهارتهما العالية في السواقة وتخصصهما لمثل هذا النوع من السباقات متمنيًا لجميع المشاركين التوفيق.

إشادة كبيرة

أشار الشيخ حمد بن خليفة بن ناصر آل ثاني أحد المشاركين في بطولة هدد التحدي إلى أن هدد الحمائم من أقوى وأكثر المنافسات تحدياً وإثارة، وأضاف: يكمل سمعة هذه البطولة سمعة مهرجان مرمي الذي أصبح أحد أكبر صروح الصقارة في الوطن العربي، ولفت الشيخ حمد إلى أن الحظ لم يحالفه خلال مشاركة الأمس، وأكد على أنه لن يكتفي بهذه المشاركة وسيحاول في نُسخ المهرجان المقبلة.

من جانبه أشاد المتسابق عبدالله عبد الرحمن المعضادي بتعاون لجنة هدد التحدي مع المتسابقين وتسهيل إجراءات المشاركة في البطولة، وأضاف: مهرجان مرمي من أقوى المهرجانات على مستوى الخليج والمنطقة، والمشاركة فيه بحد ذاتها تعد فوزاً.

تصميم تراثي

اختارت اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي الطابع التراثي القديم برؤية عصرية بحيث يمنح التصميم شكلاً جمالياً لموقع المهرجان في سيلين، وأخذ موقع المهرجان الطابع التراثي البري من حيث الشكل الهندسي، فمثل هذا المكان لا تغيب عنه بيوت الشعر بطابعها التقليدي، كما تم توفير الضيافة العربية التي تقدم للجميع طوال عمر المهرجان مثل الشاي والقهوة العربية و”الكرك” على النار، وروعي بالتصميم توفير أماكن استراحة الجمهور في وسط الميدان حيث استخدمت اللجنة أعمدة الخشب والقش والسجاد الأحمر القديم المحاك يدوياً من أجل تجهيز أماكن استراحة مظللة للجماهير أضفت طابعاً جميلاً على موقع المهرجان، وقد اختارت اللجنة المنظمة تصميم اللوحات الإرشادية داخل موقع المهرجان على شكل أجنحة طيور بالإضافة إلى المنصة الخارجية، حيث تم تجهيز جلسات عربية بالطراز القطري القديم للزوار على جانبي المنصة الرئيسية المخصصة لجمهور المهرجان.

أشواط ترفيهية

ارتأت اللجنة المنظمة للمهرجان تقديم أشواط ترفيهية لهدد السلوقي غداً الجمعة عقب منافسات هدد التحدي على الزاجل لإمتاع الجمهور ومحبي هواية سباق الكلاب السلوقية، كما ستجري محلات القطاع الخاص المشاركة في مهرجان مرمي غداً الجمعة سحوبات على جوائز قيمة تشمل إطارات البالون ومستلزمات السيارات والمقناص، حيث تستقبل المحلات طيلة أيام الأسبوع الزوار الراغبين بدخول السحب ليتم إجراء القرعة كل يوم جمعة في تمام الساعة الرابعة مساء، هذا وينتج عن كل مؤسسة قطاع خاص 3 أو أربعة فائزين يتم ترتيبهم على مراكز من الأول وحتى الثالث أو الرابع. ومن المحلات التي تجري سحوبات مجموعة الجزيرة لخدمات السيارات وشركة إيه ون وقصر الديوانية للحلوى وغيرها من المحلات المشاركة في المهرجان.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X