fbpx
إذاعة و تلفزيون
ينطلق على قنوات الكاس 15 يناير.. فالح الشمري:

90 دقيقة يسلط الضوء على الدوري القطري

الإعلام الرياضي القطري الأنجح والأقرب للجمهور

قناة الكاس تولي اهتماماً كبيراً بالكوادر المحلية

كتب – محمود الحكيم:

صرح الإعلامي بقناة الكأس فالح الشمري أن برنامجه «90 دقيقة» سيعود مرة أخرى وذلك اعتبارًا من 15 يناير الجاري، مشيرًا إلى أن البرنامج يعنى بتغطية وتحليل مجريات أولى جولات القسم الثاني من دوري نجوم QNB، و سيستمر حتى التاسع من إبريل المقبل. وقال الشمري في حوار لـ الراية  أن البرنامج سيحتوي على فقرتين رئيسيتين، وسيكون له ضيف ثابت، وآخرون متغيرون، ويفتح جسور التواصل مع الجمهور عبر الهاتف ومواقع التواصل الاجتماعي. وأوضح الشمري أنه شارك في تغطيات قناة الكاس لبطولة خليجي 23 حيث عمل مراسلًا لبرنامج المجلس.

وفي سياق آخر أشار إلى أن الإعلام الرياضي القطري هو الإعلام المتخصص الأنجح والأقرب للجمهور ولذلك فنحن نرى قنوات متخصصة في الرياضة مثل بي إن سبورتس والكاس فقد حققتا نجاحًا مبهرًا على المستوى الإقليمي والدولي..فإلى التفاصيل.

  •  بداية حدثنا عن عودة برنامج «90 دقيقة» وما هي أهم ملامحه؟

– البرنامج سينطلق يوم 15 يناير الجاري، ويسلط الضوء على مجريات أولى جولات القسم الثاني من دوري نجوم QNB، وسيستعرض المستويات الفنية للفرق، والتنقلات الشتوية لللاعبين خصوصًا أن شهر يناير هو موسم التنقلات الشتوية لللاعبين بين الفرق. وسوف يذاع على الهواء مباشرة في تمام العاشرة والنصف ليلاً على قناة الكأس1. والبرنامج من إخراج محمد عطية وإعداد أيمن السيد. والبرنامج ينقسم إلى فقرتين أساسيتين، الأولى «شوط فني» نحلل خلاله الجولة كاملة تحليلاً فنياً من حيث الإحصائيات والأهداف وأفضل اللاعبين، والفقرة الثانية «شوط إداري» نتحدث خلاله عن أبرز الأخطاء الإدارية وأخطاء المدربين وما يتعلق بالأمور الإدارية للجولة. وأما ضيوف البرنامج فلدينا ضيف ثابت وهو الكابتن فهد ثاني مدرب المنتخب الوطني السابق ورئيس لجنة التطوير في اتحاد كرة القدم وضيوف متغيرون.

  • هل يفتح البرنامج جسور التواصل مع الجمهور؟

– نعم فالبرنامج يتلقى اتصالات الجمهور كما يتلقى اتصالات الصحفيين والرياضيين، كما يعتمد على التواصل مع الجمهور من خلال السوشيال ميديا أيضا، والبرنامج سيستمر حتى التاسع من إبريل المقبل.

  • وماذا عن مشاركتك في تغطيات خليجي 23 ؟

– عملت مراسلاً لبرنامج المجلس وقد كانت التغطية هذا العام مميزة جدًا حيث قدمت قناة الكاس عددًا من البرمج المنوعة التي غطت من خلالها البطولة من كافة الجوانب.

  • في رأيك.. ما المميز في الإعلام الرياضي القطري؟

– إستراتيجية الإعلام القطري عموما تتجه نحو التخصص، لأن الإعلام المتخصص هو الأنجح والأقرب للجمهور ولذلك فنحن نرى قنوات متخصصة في الرياضة مثل بي إن سبورتس والكاس فقد حققتا نجاحًا مبهرًا على المستوى الإقليمي في مجال الإعلام الرياضي وأصبحتا في صدار القنوات الرياضية في الشرق الأوسط.

  • هل نجح الإعلام في احتضان الكوادرالقطرية؟

نعم فقد بات الإعلام وجهة ومقصدًا للكوادر القطرية. والمراقب للمشهد يجد شغف الشباب القطري بالالتحاق بالإعلام عمومًا والإعلام الرياضي خصوصًا، وقد يرجع هذا إلى شغف الشعب القطري بالرياضة كما أن القيادة الرشيدة مهتمة بهذا المجال اهتمامًا ملحوظًا ولذلك فليس غريبًا أن ترى طفرة كبيرة في مجال الإعلام الرياضي وتفوقًا إقليميًا وعالميًا، وحضور الكوادر القطرية في الوقت الراهن كبير ومزدهر، وسيكون في المستقبل أكثر ازدهاراً وتألقاً، وقناة الكاس لها اهتمام كبير باستقطاب الكوادر القطرية فهي تحتفي بهم وتتيح لهم الفرص ليتصدروا المشهد كما أنها تحرص على تدريب الكوادر الواعدة لتضيف إلى القاطرة الإعلامية القطرية أجيالاً جديدة مؤهلة ومدربة وهذا يحمد لقناة الكاس ويضيف الكثير إلى رصيدها المشرف.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X