أخبار عربية
رغم الشكوى من عقبات أمام ترشحه

حزب عنان: لن ننسحب من انتخابات الرئاسة المصرية

القاهرة – وكالات: أعلن الأمين العام والمتحدث الرسمي باسم حزب مصر العروبة الديمقراطي، سامي بلح أمس، أن مرشحه رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الأسبق، الفريق سامي عنان «لن ينسحب من سباق الرئاسة في مصر».

 وقال إن «هناك تعنتاً من بعض مكاتب الشهر العقاري في بعض المحافظات المصرية بشأن تحرير توكيلات لسامي عنان بحجة أن اسمه غير مُدرج لديهم». وأشار أمين عام الحزب الذي أسسه ويتزعمه عنان، إلى أن «هذا التصرف مقصود ومتعمد من بعض مكاتب الشهر العقاري، من أجل محاولة عرقلة ترشح عنان».

 وأوضح أن «هذه الواقعة تكررت في أكثر من مكان، في محافظات الجيزة ودمياط والمنيا على سبيل المثال، خاصة أنه من المفترض أن جميع مكاتب الشهر العقاري تعمل وفق نظام واحد». ولفت إلى أنه لا يوجد حصر مبدئي لعدد التوكيلات التي استطاعوا جمعها حتى الآن. وكشف سامي بلح عن أنه سيتقدم بشكوى للهيئة الوطنية للانتخابات الرئاسية بشأن ما يجري في بعض مكاتب الشهر العقاري، فضلاً عن اتخاذ حزبه وسائل قانونية أخرى مثل تحرير محاضر بأقسام الشرطة لإثبات الواقعة. وناشد الهيئة الوطنية للانتخابات بسرعة التدخل لإصدار التوكيلات دون عراقيل أو قيود لمؤيدي الفريق سامي عنان.

وأشار إلى أن موعد المؤتمر الصحفي الذي سيحضره عنان لم يتم تحديده بعد، لأنه مؤجل حتى يتم الانتهاء من جمع التوكيلات المطلوبة التي ستسمح له بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية. وطالب الهيئة الوطنية للانتخابات بمدّ الفترة المخصصة لجمع توكيلات المرشحين، لأن «الفترة التي تم الإعلان عنها تحتاج بالقطع لإعادة النظر، لأنها غير كافية إلى حد بعيد لجمع 25 ألف توكيل من 15 محافظة مختلفة، وهو ما يبدو أنه أمر صعب للغاية». وتابع: «سنعقد مؤتمرنا الصحفي فور الانتهاء من استكمال عدد التوكيلات اللازمة للترشح، وبالتأكيد سيحضر الفريق سامي عنان هذا المؤتمر الذي سيتحدث فيه إلى الشعب المصري كله». وعن حصول عنان على تزكية من بعض نواب البرلمان، قال: «حتى الآن لم يحصل الفريق عنان على تزكية من نواب البرلمان الذين قاموا بتزكية الرئيس عبد الفتاح السيسي بأعداد كبيرة، ولم يتبقّ منهم سوى أعداد قليلة جداً، منهم من قام بتزكية مرتضى منصور، بالتالي فقد أصبح خيار تزكية نواب البرلمان بالنسبة للفريق عنان مستبعداً». ولكنه قال: «لن نيأس مطلقاً، وسنواصل مسيرتنا حتى النهاية، وسنركّز على التوكيلات الشعبية، لأنها بالنسبة لنا هي الأساس الذي نعتمد عليه ونستند إليه، لكن ما نشكو منه هو امتناع بعض مكاتب الشهر العقاري من تحرير توكيلات لنا بحجة واهية وغير منطقية». وبشأن موقفهم حال استمرار ما يصفه بالتعنت في مكاتب الشهر العقاري، واستمرار ما وصفه بتجاهل الهيئة الوطنية للانتخابات لهذا الأمر، قال: «سُيعرض الأمر على الفريق سامي عنان، وهو من سيحسم الأمر ويتخذ القرار المناسب حينها، وسيكون لكل حادث حديث».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X