fbpx
الراية الرياضية
أنجز المهمة القارية الثالثة بنجاح وأخرج الصيني صاحب الأرض من المنافسة

منتخبنا الأولمبي يسعد ديرة العز بثنائية المعز

المنتخب يتأهل بالعلامة الكاملة وينتظر منافسه المرتقب في ربع النهائي بحماس كبير

الصين – أحمد حشمت – موفد لجنة الإعلام الرياضي :

تأهل منتخبنا الأولمبي لكرة القدم إلي الدور ربع النهائي بكأس آسيا تحت 23 عاماً المقامة حالياً في الصين بعد تغلبه على التنين الصيني بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جمعت المنتخبين أمس على الملعب الأولمبي بمدينة تشانغشو في إطار منافسات الجولة الثالثة والأخيرة بدور المجموعات لحساب المجموعة الأولى، أحرز هدفي منتخبنا المعز علي في الدقيقتين 77،44، في حين سجّل هدف التنين الوحيد اللاعب ياو جون شينج في الدقيقة 4، وبهذا الانتصار واصل منتخبنا عروضه القوية في البطولة وتحقيقه الفوز الثالث على التوالي الذي منحه صدارة المجموعة بالعلامة الكاملة من النقاط، بعد أن رفع رصيده إلي 9 نقاط، في حين ودّع صاحب الأرض البطولة مبكراً بعد أن تلقى الخسارة الثانية في البطولة ليتوقف رصيده عند 3 نقاط.

بداية حماسية

بدأت المباراة حماسية من جانب لاعبي المنتخبين وظهرت خطورة المنتخب الصيني الذي سيطر على مجريات اللعب منذ انطلاق المباراة باحثاً عن هدف التقدم، وبالفعل نجح التنين في تسجيل هدف السبق في الدقيقة 4 من عمر الشوط عن طريق اللاعب ياو جون شينج بعد تسديدة صاروخية من داخل منطقة الجزاء فشل حارس منتخبنا محمد البكري في التصدي لها لتسكن شباكه، بعدها مباشرة كاد المعز على أن يُحرز هدف التعادل لمنتخبنا من خلال تصويبه قوية من داخل منطقة الجزاء لكن تصدّى لها الحارس ببراعة شديدة.

الهدف الذي سجّله المنتخب الصيني منح لاعبيه دفعة معنوية جعلهم يضغطون بقوة على مرمى منتخبنا باحثين على الهدف الثاني من أجل ضمان الفوز للتأهل للدور الثاني خاصة أنهم يلعبون بفرصة الفوز فقط، في نفس الوقت سعى منتخبنا لتدارك الموقف والعودة للمباراة بتسجيل هدف التعادل، حيث حاول لاعبو الأدعم بشتى الطرق للوصول إلى المرمى الصيني من خلال الفرص التي أتيحت لهم لكن لم يوفقوا في استغلال تلك الفرص بالشكل المطلوب، وفي الدقيقة 25 أضاع المنتخب الصيني فرصة هدف مؤكد من إثر انفراد اللاعب جان شونج بحارس منتخبنا وقام بإسقاط الكرة من فوق البكري ولكن سرعان ما أنقذ طارق سليمان الموقف بتشتيت الكرة ببراعة خارج المرمى.

هدف للأدعم

أشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه لاعب الصين هي شيو بعد أن حصل على بطاقة صفراء ثانية في بداية المباراة لتعمّده الخشونة في اللعب، وجاء هذا القرار ليربك حسابات الخصم، ويمنح منتخبنا الأفضلية والسيطرة على مجريات اللعب في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء حيث شهدت الدقيقة 43 هدفاً ضائعاً لمنتخبنا عن طريق بسام الراوي إثر تصويبة عابرة للقارات من ضربة حرة مباشرة من أمام المنطقة لكن الكرة ارتطمت بالعارضة وخرجت إلى ضربة مرمى، وبعدها بدقيقة واحدة وتحديداً في الدقيقة 44 نجح الأدعم في العودة للقاء بتسجيل هدف التعادل عن طريق المعز علي الذي استقبل عرضية كريم عفيف برأسية رائعة على يسار حارس الصين لتسكن شباكه بعدها لم تظهر معالم الخطورة على كلا المرميين لينتهي الشوط الأول بتعادل الأدعم والصين بهدف.

الشوط الثاني

جاء الشوط الثاني على نفس الوتيرة التي انتهى بها الشوط الأول، حيث استمر الصراع بين المنتخبين من أجل تسجيل هدف التقدم الثاني، حيث فرض منتخبنا سيطرة كاملة على مجريات الشوط مستغلاً النقص العددي للمنتخب الصيني، حيث قام لاعبو الأدعم بشن هجمات خطيرة على مرمى التنين لكن لم تكلل بالنجاح، في المقابل حاول التنين العودة للقاء لكنه فشل في تحقيق مراده في ظل التفوق الكبير لمنتخبنا ويقظة مدافعيه في التصدي لجميع الكرات.

هدف ثان

واصل منتخبنا ضغطه بقوة على الخصم، وشكّل مهاجمو منتخبنا خطورة كبيرة على الدفاع الصيني، حيث استغلوا تقدم التنين إلى الأمام لإحراز هدف التقدم الثاني، لتأتي الدقيقة 77 لتعلن عن هدف الأدعم الثاني عن طريق المعز علي الذي نجح في ضرب دفاعات التنين، وانفرد بحارس مرماهم وأسكن الكرة الشباك، بعدها بقي الوضع كما هو عليه وظلت النتيجة كما هي لتنتهي المباراة بفوز الأدعم على الصين بهدفين مقابل هدف ليؤكد منتخبنا أحقيته في التأهل إلي الدور الثاني.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X