ثقافة وأدب
اليوم استئناف منافسات لمجموعات 49 إلى 57 بمرمي

تأجيل منافسات بطولة الطلع بسبب الظروف الجوية

المحشادي: القرار جاء لتحقيق العدالة والشفافية لباقي المجموعات

23 سيارة وجوائز نقدية ضخمة بانتظار الفائزين بالمهرجان

إشادة من جمهور مرمي بفعالية الرماية

الدوحة – الراية : أرجأت اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي مشاركة المجموعات من التاسعة والأربعين إلى السابعة والخمسين في بطولة الطلع التي أجريت صباح أمس إلى اليوم، وذلك بسبب الظروف الجوية التي حالت دون متابعة المنافسات أمس، وذلك بعد تأهل متسابق واحد، حيث نجح المتسابق جابر علي جابر حمد البريدي في اصطياد الحبارى الحية للمرة الثالثة بعد أن نجح في أول أيام البطولة في تحقيق هذا الإنجاز من خلال تواجده بالمجموعة رقم 7 وكذا خلال اليوم الثاني من خلال المجموعة رقم 14. كما تأهل حمد راشد السنيد المري في بطولة هدد التحدي بعد أن استطاع الصقر الخاص به إجبار الحمامة على الاختباء بالقرب من موقع المهرجان و”تزبينها” ليغنم طيره الزاجل ويكسب صاحبه 100 ألف ريال وبذلك يصبح المتأهل السادس عشر للنهائي في بطولة هدد التحدي. وستستأنف اليوم بطولة الطلع بمشاركة المجموعات التي أجلت مشاركتها أمس وهي من 49 إلى 57 بالإضافة إلى استئناف بطولة هدد التحدي خلال الفترة المسائية بمشاركة المجموعة 15.

العدالة والشفافية

وأوضح السيد علي بن خاتم المحشادي رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي ورئيس جمعية القناص القطرية أسباب ترحيل مجموعات الطلع واستئناف هدد التحدي أمس قائلاً: للطلع خصوصية من حيث المكان وطبيعة المسابقة، لذا حالت الرياح القوية دون استكمال المشاركين في مجموعات الأمس وذلك لتأثيرها المباشر على رؤية الطير كذلك لتحقيق العدالة والشفافية لباقي المجموعات، ضمن أجواء مواتية ومقبولة لهدد الصقور والابتعاد عن المعوقات المناخية قدر الإمكان، أما بخصوص هدد التحدي فلفت السيد المحشادي إلى أن هدد الحمام لا يتأثر بالرياح بالرغم من تضارب المعلومات حول هذا الأمر فهناك من يقول الرياح تكون في صالح الحمام وهناك من يقول الرياح في صالح الشواهين. كما أن الصقّار الحقيقي يعد طيره لمثل هذه الظروف. وبيّن رئيس المهرجان أنه سبق للمشاركين في هدد التحدي أن خاضوا مثل هذه الظروف في النسخة الثامنة للمهرجان، والجميع يعرف أن الطقس في شهر يناير متقلّب. وعن أعداد المتأهلين في هدد التحدي قال المحشادي: المشاركون في بطولة هدد التحدي في هذه النسخة أقل من المشاركين في النسخة الثامنة وهذا أثر على عدد المتأهلين كما أن معظم المتسابقين لم يحضر في الميدان وهذا عامل إضافي، وتوقع المحشادي ارتفاع عدد المتأهلين خلال الأيام القادمة. وفي سياق متصل كشف السيد رئيس المهرجان عن إمكانية إدخال فئة القرناس شاهين في بطولة المزاين النسخة المقبلة، موضحاً أنه يتم استبدال المزاين المصاحب في كل نسخة حيث كان السنة الماضية فرخ شاهين وفي هذه النسخة “الأدهم” وهناك احتمال إدخال القرناس شاهين العام المقبل.

جوائز مرمي

كشفت اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي عن قيمة الجوائز التي خصصتها لمختلف البطولات والمسابقات التي تنظمها في دورتها التاسعة والتي سيتم توزيعها على الفائزين خلال الحفل الختامي المرتقب إقامته بالحي الثقافي كتارا بتاريخ 27 يناير الجاري. ويصل مجموع هذه الجوائز إلى 23 سيارة ومليونين و618 ألف ريال بالنسبة للفائزين في مختلف البطولات، هذا إلى جانب تخصيص 100 ألف ريال لكل متأهل إلى نهائي بطولة هدد التحدي وكذا 100 ألف ريال أخرى لكل من ينجح في اصطياد حمام فخرو في النهائي وذلك ابتداءً من المركز الثالث بحكم أن المركزين الأول والثاني في هذه البطولة سيحصلان على سيارة من نوع “لكزس”، وبخصوص قيمة كل مركز من المراكز الثلاثة الأولى في مختلف البطولات، أعلنت اللجنة المنظمة أنها خصصت للفائزين في بطولة الدعو بمختلف فئاته (محلي قرناس شاهين، محلي قرناس حر، محلي فرخ حر، جير حر، جير شاهين، دولي حر، دولي شاهين) سيارة من نوع “جي أكس” للفائزين بالمركز الأول، وسيارة من نوع “بيك أب لاند كروزر” لأصحاب المركز الثاني ومبلغ 50 ألف ريال لأصحاب المركز الثالث، وهي نفس الجوائز المخصصة للفائزين في بطولة هدد السلوقي، فيما يحصل الفائزون في بطولة “الطلع” على سيارة من نوع في أكس أر لصاحب المركز الأول وأخرى من نوع “جي أكس أر” للمركز الثاني و100 ألف ريال لصاحب المركز الثالث. أما بطولة المزاين “الحر” فخصص مبلغ 700 ألف ريال للفائز بالمركز الأول و500 ألف ريال للمركز الثاني و300 ألف ريال للمركز الثالث، أما مزاين الأدهم الأسود فخصص لها 200 ألف ريال للمركز الأول و150 ألف ريال للمركز الثاني و100 ألف ريال للمركز الثالث.

جمهور الرماية

شارك عدد من الجمهور أمس بفعاليات لجنة الرماية بمهرجان مرمي 2018، للمشاركة في تجارب الرماية وذلك من خلال إعداد ميدان خاص تشرف عليه لجنة الرماية بالمهرجان، حيث يحاول كل مشارك تجريب حظه في ممارسة هذه الهواية. وقال محمد المنصوري إنه علم بوجود الميدان الخاص بالرماية بعد أن شارك في بطولة “الدعو قرناس شاهين” الاثنين الماضي، حيث جاء رفقة صديقه من أجل القيام بتجربة اعتبرها ممتازة خاصة أنه نجح في إصابة بعض الصحون في الهواء، منوهاً بهذه المبادرة التي قامت بها اللجنة المنظمة للمهرجان. بدوره، قال خلف الكبيسي إنه استمتع كثيراً بهذه التجربة خاصة أنها تقام ضمن فعاليات المهرجان، مشيراً إلى أنها كانت مبادرة ذكيّة من المهرجان من أجل طرد الملل الذي قد يصيب الجمهور بعد انتهاء الفعاليات الصباحية. يُشار إلى أن لجنة الرماية بالمهرجان تمنح الفرصة للجميع لتجريب حظهم في هذا المجال وذلك من خلال رمي سبع طلقات مزدوجة لكل واحد، كما أن الهدف من إقامة بطولة الرماية هو إضفاء مزيد من التشجيع والترفيه، بالإضافة إلى اكتشاف المواهب الوطنية في الرماية وصقلها عن طريق تدريبها في الاتحاد القطري للرماية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X