الراية الرياضية
يجهز كل أسلحته لإنجاز المهمة المقبلة غداً على حساب الفلسطيني

منتخبنا الأولمبي يستعد بقوة لحســـم ربع نهائي الآسيوية

سانشيز يحذّر اللاعبين من الثقة الزائدة ويطمئن على خياراته البشرية والخططية

الصين – أحمد حشمت – موفد لجنة الإعلام الرياضي :

أدّى منتخبنا الأولمبي لكرة القدم تدريبه الرئيسي أمس استعداداً للمواجهة المرتقبة أمام نظيره الفلسطيني غداً في السابعة والنصف مساءً بتوقيت الصين (الثانية والنصف عصراً بتوقيت الدوحة) في الدور ربع النهائي بكأس آسيا تحت 23 عاماً المقامة حالياً في الصين وحتى 27 يناير الجاري، وجاء المران حماسياً من الدرجة الأولى من جانب الأدعم الذي رفع شعار لابديل عن الفوز أمام الفدائي من أجل مواصلة العروض القوية، ومن ثم التأهل للمربع الذهبي بالبطولة، وشهد المران إصراراً كبيراً ومعنويات عالية من جانب اللاعبين الذين بذلوا قصارى جهدهم بهدف تطبيق التعليمات التي طلبها منهم الجهاز الفني بقيادة الإسباني فيليكس سانشيز، حيث تسابق الجميع على تقديم أنفسهم بالصورة المثالية من أجل حجز مقعد في التشكيلة الأساسية التي ستبدأ مباراة الغد.

حرص سانشيز خلال المران على الوصول باللاعبين إلى أعلى درجات الجاهزية البدنية والاستعداد لكل الاحتمالات في هذا اللقاء الذي من الممكن أن يصل إلى الوقت الإضافي في حال انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل، حيث تنص لائحة البطولة على أنه في حال انتهاء مباريات الأدوار النهائية بالتعادل سيتمّ لعب وقت إضافي لمدة نصف ساعة على شوطين وفي حال استمرار التعادل يتم الاحتكام لركلات الترجيح لحسم هُوية المتأهل لنصف النهائي، وهذا الأمر يحتاج جاهزية بدنية عالية، وسيكون هناك تركيز كبير من جانب منتخبنا لحسم المباراة في وقتها الأصلي وتحقيق الهدف المنشود بالتأهل للمربع الذهبي، كما قام المدرب بتصحيح الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون خلال المباراة الأخيرة أمام الصين حتى لا تتكرر مرة أخرى في مباراة الغد، بعدها جرت تقسيمة بين اللاعبين وركّز خلالها الجهاز الفني على التمريرات بين اللاعبين والتحرّك بكرة وبدون كرة داخل الملعب، فضلاً عن تنفيذ الضربات الثابتة والتصويب على المرمى كونها من الحلول في تسجيل الأهداف، تحسباً للخطة التي يمكن أن يلعب بها المنتخب الفلسطيني في هذه المباراة لإيقاف خطورة هجمات الأدعم.

وفي نهاية التدريب قام المدرب بعمل تقسيمة بين العناصر التي يتوقع أن تبدأ المباراة مع باقي اللاعبين من أجل الوقوف على جاهزيتهم ومدى قدرتهم على تطبيق الجمل التكتيكية الفنية التي سيعتمد عليها الأدعم في مباراة الغد، وشهدت التقسيمة تألق جميع اللاعبين بعد الظهور بمستوى فني وبدني جيد من خلال ملامح هذه التقسيمة وبدا واضحاً أن شباب الأدعم جاهزون من جميع النواحي.

ويختتم المنتخب تدريباته عصر اليوم بمران أخير سيكون خفيفاً نوعاً ما عن مران الأمس القوي، حتى لا يصاب اللاعبون بالإجهاد أو الإرهاق بعد المجهودات الكبيرة التي بذلوها في الدور الأول بالبطولة، وسيضع المدرب خلاله اللمسات الأخيرة من حيث اختيار التشكيلة المناسبة التي سيبدأ بها اللقاء الذي لن يقبل القسمة على اثنين، الذي سيخوضه الأدعم بهدف واحد ألا وهو الفوز من أجل التأهل لنصف النهائي ومُواصلة المشوار بثبات نحو اللقب الآسيوي الذي يتطلّع منتخبنا للتتويج به.

 

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X