الراية الرياضية
مهمة صعبة وثقيلة للعرباوية أمام المتصدر اليوم

فـريـــق الأحــلام يواجــه كابـوس الدحـيل

متابعة – بلال قناوي: 

يضع كل عرباوي يده على قلبه قبل المواجهة الثقيلة والصعبة التي تنتظر فريقهم الليلة أمام الدحيل المتصدّر والمدجّج بالأسلحة الهجومية وصاحب أقوى هجوم في الدوري.

ويخشى العرباوية أن يتلقى فريقهم نفس مصير قطر الجولة الماضية التي سقط فيها الملك تحت طاحونة الدحيل بسداسية.

ومن المؤكد أن الجمهور العرباوي محق في مخاوفه وفي قلقه على فريقه، ويتمنى أن يراه فريقه اليوم قادراً على المواجهة والصمود، بل وربما وإحراج المرشّح الأول للقب، والنيل منه خاصة أن المواجهة الليلة في عقر دار فريق الأحلام وعلى ملعبه وبين جمهوره.

المهمة صعبة وثقيلة على العرباوية، لكن من المؤكد أنها ليست مستحيلة، ولا أدل على ذلك سوى المطبات التي تعرّض لها الدحيل في القسم الأول حيث أفلت بصعوبة بعدة انتصارات مثل فوزه على قطر في الوقت القاتل وبفارق هدف، وكاد أن يتعثر أمام السيلية في الجولة الأخيرة بالقسم الأول ولا شك أن العربي لا يقل قوة ومستوى عن كل هذه الفرق أو عن الفرق التي أحرجت الدحيل حتى مع فارق النقاط والإمكانات والأرقام والإحصائات.

وإذا كان البعض يرى المهمة صعبة وثقيلة أمام العربي، فالدحيل يراها أيضاً كذلك، وهو مؤمن بأن العربي مهما تعرّض للظروف الصعبة يظل فريقاً كبيراً له تقديره واحترامه، إلى جانب كل ذلك فإن الدحيل يرفض التعثر أمام أي فريق حتى يواصل مشوار الدفاع عن اللقب وحتى يبتعد أكثر وأكثر عن مطاردة السد والريان، المواجهة الصعبة والثقيلة ستنطلق في الـ 4.25 دقيقة باستاد حمد الكبير بالنادي العربي في الجولة الـ 13 لدوري نجوم QNB، ويخوضها العربي في المركز الثامن برصيد 10 نقاط حققها بالفوز في مباراتين فقط والتعادل 4 مرات والخسارة 6 لقاءات وسجّل 16 هدفاً واهتزت شباكه 25 مرة.

والدحيل في المركز الأول برصيد 32 نقطة حققها بالفوز في 9 مباريات والتعادل في مباراتين ولم يخسر إلى الآن، وسجّل الفريق 46 هدفاً واهتزت شباكه 16 مرة.

من خلال هذه الأرقام يمكن القول أن العربي تنتظره أصعب مهمة هذا الموسم، خاصة أنه سيواجه أقوى هجوم في الدوري، وعلى العكس ستكون مهمة الدحيل سهلة للغاية، لكن كرة القدم لم تعترف يوماً بهذه الفوارق وبالأرقام والإحصاءات، وتعترف فقط بالعطاء وبالروح القتالية، وباستغلال أخطاء المنافس، واستغلال الفرص التي تقود إلى الانتصار حتى لو كان أمام أقوى المنافسين.

العربي يحتاج إلى أسلوب وإلى طريقة تساعده أولاً وقبل أي شيء على الحد من خطورة هجوم الدحيل، ولو نجح في إيجاد هذه الطريقة فإنه سيكون قد قطع أكثر من 50% من النجاح في المباراة، ويحتاج بعد ذلك إلى طريقة أخرى تساعده على خطف هدف يربك حسابات المنافسة، وإيقاف هجوم الدحيل مهمة أكثر من صعبة لأسباب عديدة أهمها الأسلوب الهجومي وأسلوب الضغط الذي يعتمد عليه، وأيضاً لامتلاكه أكثر من عنصر قادر على الوصول إلى المرمى في مقدّمتهم يوسف العربي ويوسف المساكني اللذين يحتلان صدارة الهدّافين بعد أن سجّلا 30 هدفاً من أهداف فريقهما ، إلى جانب وجود نام تاي وإسماعيل محمد وأكرم عفيف وهم يعرفون الطريق جيداً إلى المرمى، وهذا هو سر تفوق هجوم الدحيل وسر المهمة الصعبة التي تنتظر العربي ودفاعه بقيادة فوتشر وسعد ناطق، أما الوصول إلى مرمى الدحيل فأمر ليس بالمستحيل، لكنه أيضاً صعب بعض الشيء ويحتاج إلى جهد أكبر من خلفان إبراهيم قائد الوسط والعقل المفكّر مع زملائه ومع مهاجميه مارديك وجارديل، خاصة أن هناك بعض الثغرات في دفاع الدحيل يمكن استغلالها.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X