fbpx
الراية الرياضية
اليوم القمة العربية المنتظرة في الطريق إلى نصف نهائي البطولة القارية

منتخبنا الأولمبي يصارع الفلسطيني علــــــى أبــواب مـربــع آسيـا

الأدعم يحشد قوته الضاربة لإنجاز المهمة الرابعة ومواصلة مشوار التحدي

الصين – أحمد حشمت –  موفد لجنة الإعلام الرياضي :

يخوض منتخبنا الأولمبي لكرة القدم مواجهة صعبة أمام نظيرة الفلسطيني في تمام الساعة الثانية والنصف عصراً بتوقيت الدوحة السابعة والنصف بتوقيت الصين على ملعب المركز الأولمبي بمدينة تشانغجو الصينية ضمن منافسات الدور ربع النهائي بكأس آسيا تحت 23 عاماً، المقامة حالياً في الصين حتى الـ27 من يناير الجاري، ومن المنتظر أن تكون المباراة حافلة بالإثارة والنديّة نظراً للرغبة المشتركة بين المنتخبين لتحقيق الفوز والتأهل للدور نصف النهائي بالبطولة.

ويسعى منتخبنا الأولمبي خلال هذا اللقاء إلى مواصلة عروضه القوية وتحقيق الفوز الرابع على التوالي في البطولة بعد الفوز في أول ثلاث مباريات خلال الدور الأول على حساب منتخبات أوزبكستان وعمان والصين والذي جعله يتصدّر المجموعة الأولى برصيد 9 نقاط والتأهل إلى هذا الدور بالعلامة الكاملة، في حين المنتخب الفلسطيني سيبحث عن الفوز الثاني في البطولة بعد أن نجح في تحقيق فوز عريض على المنتخب التايلاندي بخمسة أهداف مقابل هدف في ختام الدور الأول، ليحتل المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد أربع نقاط من فوز وتعادل، خلف المنتخب الياباني الذي تصدّر المجموعة بالعلامة الكاملة.

لقاء اليوم سيكون مختلفاً تماماً عن اللقاءات التي خاضها الأدعم بالدور الأول، وهو ما سيدفع اللاعبين إلى التركيز طوال اللقاء من أجل تحقيق الهدف، لاسيما أن أوراق المنتخبين أصبحت مكشوفة لبعضهما البعض بعد أن رصد كل منتخب منافسه من خلال مبارياته بالدور الأول، إلى جانب المباراة الودية التي جمعتهما في الدوحة والتي استطاع فيها المنتخب الفلسطيني تحقيق الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ولكن هذا الانتصار لن يكون مقياساً على قدرة الفدائي في التفوق على منتخبنا في مواجهة اليوم، خاصة أن المباريات الودية تختلف عن المواجهات الرسمية، بالإضافة إلى أن كفة الأدعم على الورق هي الأرجح للفوز والتأهل وذلك بناءً على نتائج الدور الأول، ولكن تبقى المواجهة صعبة للغاية، خاصة أن مباريات الأدوار الإقصائية تقام بطريقة خروج المغلوب على عكس لقاءات الدور الأول والتي تكون بها فرصة للتعويض، وهو ما سيزيد من صعوبة مواجهة الليلة.

ويسعى الأدعم إلى فرض أسلوبه على اللقاء الصعب من بدايته من خلال السيطرة على وسط الملعب والقيام بالهجمات السريعة ومحاولة إحراز هدف مبكر، وفي الوقت الذي سيلعب فيه الأدعم بطريقة هجومية من البداية، فإن المنتخب الفلسطيني سيحرص على إيجاد نوع من التوازن في أدائه، بحيث يكون هناك اهتمام بالدفاع مع القيام بالمرتدات السريعة.

وسيكون لاعبو الأدعم مطالبين في هذه المباراة بالتركيز الشديد واستغلال أنصاف الفرص التي ستتاح لهم حتى يتمكنوا من الوصول إلى شباك الخصم وتسجيل هدف مبكر يمنحهم دفعة طوال شوطي المباراة، ومن ثم فتح الطريق أمام المهاجمين لاستغلال الثغرات الدفاعية للمنتخب الفلسطيني.

وسيحرص الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الإسباني سانشيز على استغلال نقاط الضعف في المنتخب الفلسطيني بعدما شاهد مبارياته الأخيرة في الدور الأول، وفي المقابل سيراهن الفدائي في اللقاء على عامل الروح المعنوية التي حصل عليها بعد الفوز العريض على المنتخب التايلاندي بخمسة أهدف مقابل هدف، وتأهله لهذه المرحلة في أول مشاركة له، من أجل مواصلة الانتصارات وتحقيق إنجاز جديد في البطولة، وهو ما يتطلب أن تكون هناك ردة فعل قوية من جانب منتخبنا من أجل حسم اللقاء والتأهل للمربع الذهبي.

من المتوقع أن يبدأ منتخبنا مباراة اليوم بنفس التشكيلة التي خاض بها المباراة الأخيرة أمام الصين في ختام الدور الأول مع احتمالية إجراء بعض التغييرات البسيطة، وتتكون التشكيلة من: محمد البكري «حارس مرمي» وطارق سليمان وتميم المهيزع عاصم مادبو وأحمد معين وأكرم عفيف وسلطان البريكي وبسام الراوي وهاشم علي والمعز علي وسالم الهاجري، في المقابل سيدخل المنتخب الفلسطيني هو الآخر بتشكيلة مباراته الأخيرة امام تايلاند.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X