الراية الإقتصادية
توقعت تحسن الأسواق مع انهيار إنتاج فنزويلا.. وكالة الطاقة:

منتجو النفط ملتزمون باتفاق خفض الإنتاج

لندن ـ رويترز: أكدت وكالة الطاقة الدولية أمس أن المنتجين من أوبك وخارجها يحافظون على الامتثال لتخفيضات الإنتاج والسوق ستتوازن على الأرجح خلال العام بأكمله. كما قالت الوكالة إن أسواق النفط العالمية تتحسن بسرعة مع انخفاض الإمدادات القادمة من فنزويلا والتي سجلت أكبر هبوط غير مخطط له في الإنتاج خلال 2017 وإن تلك الإمدادات قد تتراجع أكثر خلال عام 2018. وأمريكا سوف تتجاوز السعودية وروسيا في إنتاج النفط خلال العام الجاري، مؤكدة أن الديون والمشكلات المتعلقة بالبنية التحتية تسببت في انخفاض إنتاج فنزويلا خلال ديسمبر إلى 1.61 مليون برميل يومياً، وهو مستوى يقترب من الأدنى في 30 عاماً. ساعد ذلك أسعار النفط على أن تقفز فوق 70 دولاراً للبرميل في أوائل يناير، وهو أعلى مستوى في ثلاث سنوات. وقالت الوكالة التي تنسق سياسات الطاقة في الدول الصناعية في تقريرها الشهري «التصوّر العام بأن السوق تتحسن هو بوضوح العنصر المهيمن. وفي إطار هذه الصورة الشاملة، هناك قلق متزايد بشأن إنتاج فنزويلا». وأضافت «بالنظر إلى ديون فنزويلا المثيرة للذهول وتدهور شبكة النفط، من المحتمل أن يكون التراجع هذا العام أكبر… العقوبات المالية الأمريكية أيضاً تجعل تشغيل قطاع النفط الفنزويلي أكثر صعوبة».

 وأشارت الوكالة إلى أنه نتيجة لانخفاض إمدادات فنزويلا، هبط إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من الخام خلال ديسمبر إلى 32.23 مليون برميل يومياً، وهو ما عزّز مستوى امتثال المنظمة باتفاق خفض الإمدادات ليسجل 129 بالمئة وشهد ديسمبر أيضاً مشكلات في الإنتاج في بحر الشمال ما قلص إمدادات النفط العالمية في الشهر نفسه إلى 97.7 مليون برميل يومياً بانخفاض قدره 405 آلاف برميل يومياً بالمقارنة مع نوفمبر. وقالت وكالة الطاقة الدولية: شهدت أسواق النفط الخام العالمية تحسناً استثنائياً في الربع الأخير من 2017، مضيفة إنها رصدت انخفاضاً إجمالياً قدره مليون برميل يومياً خلال تلك الفترة بفعل تراجع المخزونات في الدول الصناعية والصين.

 وتوقعت وكالة الطاقة الدولية أن تبقى أسعار النفط تحت ضغوط جراء الزيادة الهائلة في إنتاج الولايات المتحدة. وسيدفع نمو الإمدادات الأمريكيّة إنتاج البلاد لتخطي حاجز العشرة ملايين برميل يومياً لتتجاوز الولايات المتحدة إنتاج السعودية وروسيا المنافسة. وإلى جانب الزيادات في إنتاج كندا والبرازيل، فإن هذا سيدفع الإمدادات من خارج أوبك للارتفاع 1.7 مليون برميل يومياً في 2018 مقابل زيادة قدرها 0.7 مليون برميل يومياً في العام الماضي. وستنتج الدول غير الأعضاء في أوبك ما يقل قليلاً عن 60 مليون برميل يومياً هذا العام.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X