fbpx
أخبار عربية
حماس تحمل السلطة مسؤولية نفاد الوقود

غزة: تدهور الأوضاع الصحية وتوقف بعض المستشفيات

غزة – (د ب أ):

حذّرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أمس من توقف بعض المستشفيات في القطاع خلال ساعات بسبب أزمة نفاد الوقود. وقال المتحدث باسم الوزارة في غزة أشرف القدرة، في بيان صحفي أمس ساعات تفصلنا عن توقف الخدمة بشكل كامل في مستشفيي بيت حانون والدرة للأطفال بسبب قرب نفاد آخر قطرة من الوقود».

وكان القدرة أعلن في 23 من الشهر الجاري عن تخصيص وزير الصحة الفلسطيني جواد عواد مليون شيقل، لتزويد المرافق الصحية في قطاع غزة بالوقود، مشيراً إلى أنها تغطي عشرة أيام فقط. وقالت الصحة مراراً إنها تتعرض لأزمة وقود خانقة سيكون لها تداعيات خطيرة على مجمل الخدمات الصحية، خاصة في ظل الأزمة الحادة لانقطاع التيار الكهربائي في قطاع غزة. وأشارت إلى أنها اتخذت إجراءات تقشفية للاستفادة المثلى من كمية الوقود المتوفرة لديها، وشغّلت المولدات الكهربائية الأقل حجماً في مرافقها الصحية لإطالة أمد الخدمات الصحية. وبحسب الوزارة، تحتاج مرافقها 450 ألف لتر من السولار شهرياً وفقاً لانقطاع التيار الكهربائي (من 8 إلى 12 ساعة) يومياً، ويصل احتياجها إلى 950 ألف لتر شهرياً إذا زادت ساعات الانقطاع عن 20 ساعة يومياً. من جهتها، حملت حركة «حماس» حكومة الوفاق الفلسطينية «التداعيات الناجمة عن تجاهلها احتياجات المستشفيات في قطاع غزة». وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم، في بيان صحفي، إن «تجاهل الحكومة لاحتياجات مستشفيات غزة من الوقود والدواء، إسهام واضح في ضرب مقومات صمود أهلنا ودفع غزة نحو الانهيار». وأضاف «نحمل الحكومة التداعيات كافة، وندعو الكلّ الفلسطيني إلى الوقوف عند مسؤولياتهم تجاه هذا الإهمال المتعمد بحق غزة وأهلها».

  • في إطار تحركهما لحل الصراع وفقاً لوجهتي نظرهما
  • تحذير فلسطيني من مخاطر التوافق الأمريكي الإسرائيلي

فلسطين المحتلة – (د ب أ):

حذّرت وزارة الشؤون الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية أمس من «مخاطر وتداعيات كارثية» لما وصفته التوافق الأمريكي الإسرائيلي على حسم الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من طرف واحد. وانتقد بيان صادر عن الوزارة «التوافق الأمريكي الإسرائيلي على حسم قضايا مفاوضات الحل النهائي الأساسية والجوهرية من طرف واحد، ووفقاً للرؤية الإسرائيلية بعيداً عن التفاوض مع الجانب الفلسطيني». وهاجم البيان بشدة «مواقف الإدارة الأمريكية الحالية المنحازة وغير المتوازنة»، معتبراً أنها «فتحت شهية اليمين الحاكم في إسرائيل على تجاوز جميع الخطوط الحمراء في تنفيذ مخططاته، وبرامجه التوسعية، والتهويدية، ووفّرت للاحتلال المظلة والغطاء لابتلاع المزيد من الأرض الفلسطينية المحتلة». ورأى البيان أن الإدارة الأمريكية الحالية «أحدثت انقلاباً في مشهد الرعاية الأمريكية لعملية السلام، وخرجت عن سياسات واشنطن التقليدية المعروفة بخصوص الصراع وطرق حلّه». وجاء في البيان «أصبحنا نشهد حالة غريبة من سياسة الإملاء والابتزاز والتهديد بالعقوبات بهدف الضغط على الضحية، ومناصرة الجلاد ودعمه للتمادي في ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم المخالفة للقانون الدولي والشرعية الدولية». وأكّد بيان الخارجية الفلسطينية أن «المقاربة التي تتبنّاها الإدارة الأمريكية لحل الصراع، لن تنجح في تجاوز الفلسطينيين وقيادتهم وحقوقهم، ولن تؤدي للتوصل إلى حل حقيقي للصراع بل ستزيده سخونة وتعقيداً». وندّد البيان بـ «السياسات الاستعمارية التوسعية التي تتمادى الحكومة الإسرائيلية في تنفيذها بالأرض الفلسطينية المحتلة عبر التوجه لتشريع عشرات البؤر الاستيطانية العشوائية، والسعي لتطبيق القوانين الإسرائيلية على المستوطنات». وأشار إلى أن ميزانية عام 2017 الإسرائيلية شهدت نمواً ملحوظاً عن السنوات السابقة، فيما يتعلّق بالمستوطنات، مطالباً بـ «موقف دولي حازم يعزّز الأمل في تحقيق السلام ويواجه المخاطر التي تهدّد بوأد حلّ الدولتين».

  • حذر من مخاطر القرارات الأمريكية على أمن المنطقة
  • عريقات: الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين مدخل السلام

فلسطين المحتلة – وكالات:

قال صائب عريقات أمين سرّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إن المدخل الوحيد لإرساء دعائم السلام يتطلب إنهاء الاحتلال واستقلال فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن ذلك جاء خلال لقاء عريقات مع نيكولاي ملادينوف مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام، وأوضح عريقات أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى القدس، والقول إنه تمّ إسقاط ملف القدس من المفاوضات، يعتبر نهجاً لتوسيع دائرة العنف والفوضى والتطرف وإراقة الدماء، ليس فقط بين الفلسطينيين والإسرائيليين بل وعلى صعيد منطقة الشرق الأوسط. محذراً من مخاطر القرارات الأمريكية على أمن المنطقة.

  • إصابة شاب فلسطيني خلال مواجهات بالضفة المحتلة
  • 59 مستوطناً يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة الشرطة

القدس المحتلة – قنا:‏

 اقتحم 59 مستوطناً المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، أمس بحراسة مشدّدة من قوات الاحتلال. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية بأركان المسجد المبارك. في غضون ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال أمس مدرسة في مدينة الخليل، وأخلتها من الطلاب وأجرت تفتيشاً في مبانيها. وقالت مصادر أمنية إن قوات الاحتلال اقتحمت المدرسة الإبراهيمية الأساسية للبنين في البلدة القديمة من مدينة الخليل، وأخلتها من الطلاب، وأجرت تفتيشاً بداخلها، بحجة البحث عن أحد الفتية «المطلوبين» لديها. على صعيد آخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس شاباً من قلقيلية، بعد دهم منزل ذويه، ومواطنين اثنين من بلدة سلواد شرق رام الله، بعد دهم منزليهما في البلدة، وتفتيشهما.

من جانب آخر، أصيب شاب فلسطيني برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في الوجه أمس خلال مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية بيت ريما شمال غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية عند منتصف الليلة الماضية وداهمت عدداً من منازل المواطنين، وسلمت عدداً من الشبان بلاغات لمراجعة مخابراتها.

وأضافت إن مواجهات اندلعت بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال عقب اقتحامها القرية، ما أدّى إلى إصابة شاب برصاصة «مطاطية» في الوجه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X