أخبار عربية
أطاح بجميع المنافسين عسكريين ومدنيين...صنداي تليجراف:

نظام السيسي يمارس البلطجة ضد مرشحي الرئاسة

القاهرة – وكالات:

اتهمت صحيفة صنداي تليجراف، السلطات المصرية بالبلطجة وتخويف المرشحين الرئاسيين المحتملين. وتحت عنوان انتقادات للحكومة المصرية لاستخدام البلطجية ضد مرشحي المعارضة في الانتخابات الرئاسية»، تابعت الصحيفة البريطانية، الاعتداء على رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات سابقا المستشار هشام جنينة.

واعتبرت الصحيفة أن ما جرى في أحد أحياء شرق القاهرة بمثابة اعتداء وحشي على واحد من أبرز الشخصيات المعارضة حاليا في مصر، ما أدى لإصابته بجروح متفرقة. وتابعت الصحيفة أن هذا الاعتداء يبدو الحلقة الأحدث في حملة منظمة ضد كل من يحاول الترشح ضد عبدالفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة. وأشارت الصحيفة، إلى أن جنينة كان يعمل مستشارًا لقائد أركان الجيش المصري الأسبق سامي عنان، الذي اعتقل قبل أيام بعدما أعلن نيته الترشح لمنافسة السيسي في الانتخابات الرئاسية.

ويجمع مراقبون للمشهد المصري، على أن السيسي نفذ ما هدد به منذ أيام بعدم السماح لأحد -ممن وصفهم بالفاسدين- بالاقتراب من كرسي الرئاسة، دون أن يحيل الأمر للسلطات المختصة، أو للهيئة الوطنية للانتخابات المعنية أساسًا بإدارة العملية الانتخابية، وفحص أوراق المرشحين، والحكم بمدى أحقيتهم من عدمه في الترشح لرئاسة مصر. وخاض السيسي معركة تكسير عظام مع جميع منافسيه المدنيين والعسكريين على حد سواء، ولكنها كانت الأشد مع أبناء مؤسسته العسكرية لما يمثله وجودهم من خطورة حقيقية على مستقبله السياسي، إلى جانب تراجع شعبيته، وخوفه من التفاف المصريين حول أي مرشح يخلصهم من حكمه، وفق عدد من السياسيين والمراقبين، وأنصار «ثورة 30 يونيو» سابقا. وبحسب السياسيين والمراقبين فقد تفاوتت درجة تعامل نظام السيسي مع المرشحين المدنيين والعسكريين، بقدر ما يمثله كل مرشح من تهديد على السيسي في انتخابات 2018، التي خلت من أي مرشح منافس للسيسي حتى كتابة هذه السطور.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X