أخبار عربية
الهيئة الدولية لمراقبة إدارة الحرمين:

عمليات فساد كبرى في إدارة الرياض للحج

جاكرتا-الراية : أعلنت هيئة الرقابة الدولية على إدارة السعودية للحرمين عن رصدها عدداً كبيراً من عمليات الفساد الممنهجة التي تتم تحت نظر وموافقة الحكومة السعودية مثل الرشاوى والابتزاز والمحاباة والاحتكار، وذلك على أعتاب موسم الحج لهذا العام. وقالت الهيئة في بيان بهذا الخصوص إن سماسرة من الأمراء والعائلة المالكة شرعوا بالعمل في السوق السوداء في السعودية من الآن في رفع الأسعار واستغلال وابتزاز بعثات الحج في الدول العربية وأفريقيا. وبحسب الهيئة تضطر تلك البعثات لدفع الرشاوى للأمراء والمتنفذين في السعودية من أجل الحصول على المزيد من تأشيرات الحج واستئجار المساكن والفنادق المميزة لحجاجهم.

 وحصلت الهيئة الدولية للرقابة على إفادات من بعثات حج عربية وأفريقية سعت بشكل مبكر لاستئجار مساكن وفنادق لحجاجهم، وتحدثت عن تعرضها لعمليات ابتزاز كبرى وطلبات للرشاوى من قبل بعض العاملين في السفارات السعودية في تلك البلدان أو من بعض الأمراء الموجودين داخل السعودية. وألقت الهيئة الدولية للرقابة بالمسؤولية عن عمليات الفساد على عاتق الإدارة السعودية الحالية للحرمين، مطالبة الدول والحكومات الإسلامية بالتدخل السريع في إدارة الحج والعمرة لضمان الشفافية والنزاهة في إدارة هذا الملف الهام لجميع المسلمين في العالم. وكانت الهيئة الدولية أطلقت عريضة موجهة للحكومات والمؤسسات الإسلامية حول العالم، تطالبها بالمشاركة في إدارة المشاعر المقدسة بالسعودية، وذلك «بعد ثبوت تقصير وفشل السعودية في إدارتها».

 ونددت العريضة بالفساد المالي من خلال توزيع عوائد الحج والعمرة على بعض الأمراء السعوديين، وتوزيع حصص الحج على الدول الإسلامية بصورة غير عادلة، وعدم الاهتمام بتأهيل البنية التحتية بشكل تسبب في العديد من الكوارث أثناء مواسم الحج.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X