المحليات
انخفاض عدد البلاغات رغم النهضة العمرانية الكبيرة

معـدلات استجابـة الـدفــاع المدنـي عالمية

7 ـ 10 دقائق متوسط الاستجابة مقارنة بـ 7 ـ 12 دقيقة في 2016

3 دقائق زمن الاستجابة في قطاعات الجنوب والشمال والدوحة

937 من منتسبي الدفاع المدني شاركوا في دورات تدريبية العام الماضي

تدريب 1153 من الجهات المعنية في القطاعين الخاص والحكومي

دراســة 31537 مخططـاً هندسـياً للتأكــد مـن متطلبات ومعايير السلامة

  •   5903 أنشطــة تدريبيـة مختلفة لتعــزيــز جــهـــود التوعـية في 2017
  • 132 إخلاءً وهمياً و141 تمريناً عملياً و98 معرضاً ومحاضرة
  • تعزيز أسطول الدفاع المدني بـ 18 سيارة وآلية للتدخل السريع

 

الدوحة – الراية: حققت الإدارة العامة للدفاع المدني انخفاضاً في متوسط معدل الاستجابة لبلاغات الحرائق خلال عام 2017. وأكدت وزارة الداخلية أن متوسط زمن الاستجابة تراوح ما بين 7 – 10 دقائق مقارنة بمعدل 7 – 12 دقيقة خلال عام 2016 للوصول إلى مكان الحادث .. بينما سجلت قطاعات الدفاع المدني في (الجنوب ـ الشمال ـ الدوحة) انخفاضاً في زمن الاستجابة تراوح بين 1 ـ 3 دقائق، وذلك على الرغم مما شهدته البلاد من حركة عمرانية.

ويعد زمن الاستجابة للبلاغات عن الحرائق (بداية من تلقي البلاغ وحتى الوصول إلى مكان الحريق) أحد أهم المعايير التي تؤشر على جاهزية ومدى تدريب عناصر الدفاع المدني، بل هو الأساس لعمل رجال الإطفاء بالدرجة الأولى.. ولهذا فقد وضعت دولة قطر، ممثلة في وزارة الداخلية، ومن خلال الإدارة العامة للدفاع المدني، ذلك نصب عينيها في خطط تطوير الدفاع المدني، وبالتالي تم التخطيط لتوزيع مراكز الإطفاء توزيعاً جغرافياً مناسباً على مستوى الدولة ككل، بحيث تحقق هذه المراكز سرعة الوصول إلى الحوادث التي قد تتعرض لها أي مؤسسة أو منشأة والسيطرة عليها في زمن قياسي، وهو ما تحقق بدرجة كبيرة في عام 2017 مقارنة بعام.
  
وأشارت الوزارة إلى أنه من خلال قراءة سريعة لبلاغات الحوادث الواردة للإدارة العامة للدفاع المدني، نجد أن الإدارة تلقت حوالي 1663 بلاغاً فقط عام 2017، على الرغم من التطور العمراني وأعمال البنية التحتية التي شهدتها البلاد، وبمقارنة عدد الحرائق بين عامي 2017 وعام 2016 نجد أن حرائق المؤسسات الصناعية سجلت 16 حريقاً عام 2017 في حين كانت 23 حريقاً عام 2016.. ووصلت حرائق المزارع إلى 21 حريقاً عام 2017 فيما سجلت 29 حريقاً عام 2016.. وتم تسجيل 296 حادث تصادم للسيارات عام 2017 في حين تم تسجيل 316 تصادماً عام 2016.

وأكدت الداخلية أن إنقاذ النفس البشرية وحمايتها من المخاطر عمل جليل وإنساني يقوم به رجال الدفاع المدني، فهم دائماً على أهبة الاستعداد على مدار الساعة يحاربون الزمن من أجل سرعة الوصول إلى مكان البلاغ وفي سبيل أداء المهمة على الوجه الأكمل .. ودعمت وزارة الداخلية الإدارة العامة للدفاع المدني بكل ما تحتاجه من إمكانيات مادية متمثلة في أحدث المعدات والآليات ومدها بالكوادر البشرية المؤهلة وغيرها من المتطلبات.

تأهيل الكوادر
وأضافت أنه إذا كانت كفاءة المعدات وحداثة عهدها من أهم المتطلبات لإدارات ومؤسسات الدفاع المدني، فإن العنصر البشري المدرب المبادر يأتي في البداية على قائمة عناصر نجاح تلك الإدارات والمؤسسات، وهو الأمر الذي حدا بوزارة الداخلية، ممثلة في الإدارة العامة للدفاع المدني، إلى إيفاد كوادرها ومنتسبيها، في دورات تدريبية وتثقيفية ببلدان العالم المتقدم، إلى جانب استقدام الكفاءات لإلقاء البرامج والمحاضرات، علاوة على الدورات التأسيسية والتنشيطية لمختلف الرتب من منتسبي الإدارة، حيث تم في عام 2017 تنظيم 61 دورة تدريبية، استفاد منها 937 متدرباً، مقارنة بعام 2016 الذي شهد 53 دورة تدريبية، استفاد منها 765 متدرباً.
وعلى صعيد تدريب الجهات المعنية في القطاعين الخاص والحكومي، فقد وصل عدد الجهات التي تم تدريبها إلى 1153 جهة، مقارنة بـ 763 جهة تم تدريبها في عام 2016.

وقد أسهمت كلية راس لفان للطوارئ والسلامة في تعزيز قدرات الدفاع المدني، عن طريق ارتفاع عدد الطلاب الملتحقين بالكلية بشكل مضاعف، ليصل عددهم في بداية عام 2018 إلى 87 طالباً، بينما كانوا 49 طالباً عام 2017، و12 طالباً عام 2016 بالإضافة إلى تزويد الكلية بالمدربين المعتمدين، والمناهج المتخصصة في مجال الإطفاء والطوارئ والسلامة.

إجراءات السلامة
وفي سبيل تعزيز الوعي العام لدى الجمهور والمؤسسات المختلفة بإجراءات السلامة في حالة الحرائق، نفذت الإدارة العامة للدفاع المدني 5903 أنشطة تدريبية مختلفة في عام 2017، منها على سبيل المثال لا الحصر (الإخلاء الوهمي 132 إخلاءً، التدريب العملي 141 تمريناً، و98 معرضاً ومحاضرة).

المباني والمنشآت
وفي مجال التأكد من سلامة المخططات الهندسية للمباني بشقيها السكني والمؤسسي، بلغ إجمالي المخططات الهندسية التي تمت دراستها من ناحية السلامة 31537 مخططاً، وتمت الموافقة على 12046 مخططاً بينما تم إبداء ملاحظات وتعديل لـ 18991 مخططاً، لتتماشى مع أحدث المتطلبات المتعلقة بإجراءات السلامة ووفقا للمعايير والأسس المتبعة في سلامة المنشآت.. ونظرت الإدارة خلال عام 2017 في 15142 منتجاً متعلقاً بأنظمة السلامة، تمت الموافقة على 10516 لمطابقتها للمواصفات المعتمدة في البلاد.

وفي مجال تطوير وتعزيز آليات الدفاع المدني، تم في عام 2017 عزيز أسطول الدفاع المدني بـ 18 سيارة وآلية متخصصة في مجال التدخل السريع والحرائق ذات الطبيعة الخاصة، الأمر الذي مكن الإدارة من التعامل مع كافة أنواع الحرائق بمختلف درجاتها وقوتها.

وتتطلع الإدارة العامة للدفاع المدني خلال عام 2018 إلى تحقيق استراتيجية وزارة الداخلية في قطاع السلامة العامة وتعزيز إجراءاتها في مختلف القطاعات بما يتواكب مع تطلعات ورؤية قطر الوطنية 2030، من خلال رفع مستوى الكفاءة والمهارات والاستغلال الأمثل للموارد وتطبيق القوانين والأنظمة، والتنسيق مع كافة الجهات المعنية في الدولة ، بما يضمن تنفيذ الخطط والبرامج الموضوعة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X