ثقافة وأدب
ينظمها مركز شباب الكعبان ومبادرة كلاكيت قطر

ورش وفعاليات متنوعة في انطلاق المعسكر الإعلامي

تدشين مبادرة شبابية لتخريج جيل من الإعلاميين لعام 2022

تدريب المشاركين على التصوير الفوتوغرافي والسيموغرافي

كتب – مصطفى عبد المنعم:

انطلقت أمس بمركز شباب الكعبان وبالتعاون مع مبادرة كلاكيت قطر فعاليات المعسكر إعلامي للبنين والبنات من 11 إلى 17 سنة والذي يستمر لمدة أربعة أيام “يومان لكل فئة” ويهدف إلى تدريبهم على أهم وسائل الإعلام الحديث والتصوير من خلال ورش إعلامية، وتدريبات ميدانية ومسابقات ترفيهية، ويستهدف المعسكر البنين وسيكون يوما الأربعاء والخميس للبنين على أن يكون الأربعاء تدريبات نظرية داخل المركز والخميس تدريبات عملية في المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا، وسينطلق معسكر الفتيات يومي الجمعة والسبت على أن يكون الجمعة في مركز شباب كعبان والسبت في كتارا.

ورش إعلامية

وقام بتدريب الشباب مخرج الأفلام القصيرة أحمد محمد علي الرواني والذي صرّح لـالراية  قائلاً: هذا المعسكر يُعد من الفعاليات الهامة التي تسهم في إيجاد جيل من الشباب المتمكن من أدواته في مجال الإعلام ويجعل لديهم القدرة على مسايرة التطور الكبير الذي تشهده الساحة الإعلامية في مختلف المجالات، كما أنه يزيل لديهم المشاكل النفسية المتعلقة برهبة الكاميرا سواء كمستخدمين للكاميرا أو من الواقفين أمامها. وأوضح الرواني أن أول أيام المعسكر الإعلامي شهد تقديم 3 ورش عمل تدريبية وورشة في التصوير وورشتين في التقديم والمونتاج وقدّمت أنا ورشة التصوير الضوئي، ولمست حجم رضا الطلاب المشاركين في الورشة عن المحتوى العلمي وعن ورشة التصوير التي قدمتها لهم. وأضاف مخرج الأفلام القصيرة أحمد الرواني أن الورشة تهدف إلى تسليط الضوء على التصوير الفوتوغرافي إذ أنه عنصر أساسي في العمل الإعلامي ولما له من أهمية بالغة في توثيق الأحداث والمناسبات الرسمية وغير الرسمية، فهو يُعد من الأمور الأساسية في العمل الإخباري أو العمل الإعلامي.

محاور الورشة

وأشار إلى أن الورشة جمعت التصوير الفوتوغرافي والسيموغرافي (الفيديو) مع التوضيح للمشاركين دور التصوير في جميع مجالات الحياة العملية والعلمية والإعلام والإعلان وما له من أهمية في توثيق الحقائق واللحظات الحياتية للإنسان إذ أنه على قمة الوسائل التعليمية والإعلامية المستخدمة في التعليم والإعلام بما فيها من كتب دراسية وغير دراسية وصحف ومجلات سواء مطبوعة أو إلكترونية عن قرب أو مبثوثة عبر شبكة الإنترنت. وقال الرواني: كما بينا للمشاركين في المعسكر دور التصوير الفوتوغرافي في تطوير العمل الإعلامي كونه يتمتع بقدرة على الإثارة والتشويق واستقطاب المتلقي، حيث إن التصوير عامل أساسي في تحقيق الإثارة والتشويق، كونه يجمع مكونات عديدة مثل اللون والكتلة والخطوط والأجسام، والإضاءة والظل، موضحاً للطلاب أن الصورة الملتقطة في اللحظة المناسبة ذات أثر كبير في تحديد النتائج وهي وثيقة أكيدة يؤخذ بها.

كلاكيت قطر

وبدورها تقول مريم ناصر المدير التنفيذي لمبادرة كلاكيت قطر: إن مبادرة “كلاكيت قطر” التي تساهم في هذا المعسكر قد تأسست على يد مجموعة من الشباب من طلاب وخريجي جامعة قطر ممن لديهم طموح للوصول بالإعلام إلى مستوى هادف يلبي طموحاتهم وآمالهم، ولديهم رؤية وهدف وهو تنشئة وإخراج كوادر وطنية شابة متميزة في مجال الإعلام تخدم الوطن، وتحقق رؤية قطر ٢٠٣٠، وتسعى المبادرة إلى دعم كل من لديه أحلام تتعلق بمجال الإعلام سواء في التصوير أو التقديم أو المونتاج، وتستهدف المبادرة الفئات العمرية من سن 11 إلى 19 سنة.

وأوضحت المدير التنفيذي: أن أحد أهم أهداف المبادرة هي إيجاد جيل من الإعلاميين الشباب المدرّبين على أعلى مستوى في مونديال 2022 لكونوا الركيزة الأساسية لخدمة في هذا الحدث العالمي الكبير حيث ستكون قطر محط أنظار العالم كله، وسنحرص على أن يكون مجال التدريب في التلفزيون والصحافة وكافة المجالات المتعلقة بالعمل الإعلامي، كما سنعمل على إنتاج برامج خاصة بالمتدرّبين وسنسهم في إقامة فعاليات إعلامية وهذا المعسكر هو أولى فعاليات المبادرة التي يحتضنها مركز شباب كعبان. وأضافت أن المعسكر في يومه الأول حقق نتائج جيدة جداً وهو ما لمسناه في ردود الفعل، وهذا المعسكر يجمع بين التدريب والتعليم وأيضاً الترفيه ويهدف إلى غرس الصفات الواجب توافرها في الإعلامي مثل سرعة البديهة والقيادة والإلقاء وعدم الرهبة، وتم تقسيم المشاركين إلى فرق بحيث تضم كل مجموعة مصوراً ومعداً ومذيعاً ومونتيراً وفي اليوم الأول ستكون الدراسة نظرية واليوم الثاني التطبيق العملي في كتارا بحيث سينتجون محتوى إعلامياً مما تم تدريبهم عليه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X