أخبار عربية
وسط توقعات بمزيد من التأزم والصراع مع مراكز قوى نافذة

السيسي يعيد هيكلة المخابرات ويخطط لعزل 40 ضابطاً

القاهرة – وكالات:

يتجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لمزيد من قمع الدوائر المعارضة له داخل أجهزة النظام، على خلفية الأحداث التي سبقت وواكبت فتح باب الترشح لرئاسة الجمهورية، وعلى رأسها كشف الاتصالات بين رئيس أركان الجيش الأسبق سامي عنان، وعدد من وكلاء جهاز المخابرات العامة، ثم الإطاحة بمدير الجهاز خالد فوزي وتكليف مدير مكتب السيسي، اللواء عباس كامل، بإدارة الجهاز حتى إشعار آخر، ليصبح أول مسؤول يأتي على رأس هذا الجهاز إلى جانب عمله الإداري برئاسة الجمهورية، ثم إعلان عنان ترشحه للرئاسة، وبعدها إعلان الجيش مخالفته للقواعد والقبض عليه وتفتيش منزله وحبسه. وكشفت مصادر حكومية أن عباس كامل عاد من الزيارة التي رافق خلالها السيسي إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا ليقود عملية إعادة هيكلة واسعة وعاجلة في جهاز المخابرات العامة. وأضافت المصادر إنه تم تحديد أسماء نحو 40 من ضباط الجهاز بمختلف الإدارات سيتم استصدار قرارات بعزلهم خلال أيام لوجود شكوك حول مدى ولائهم للنظام، وتواصل مجموعات منهم مع عنان وشفيق، وقالت مصادر مصرية إن العلاقة بين السيسي، ومراكز قوى نافذة، تتجه إلى مزيد من التأزّم والصراع، مع قرب انتهاء ولايته الرئاسية الأولى.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X