ثقافة وأدب
في أول أيام منافسات بطولة القلايل 2018

لوسيل يتصدر المجموعة الأولى بـ 230 نقطة

الحجري: قطر حريصة على تلاحم أبناء الخليج ووحدة دول التعاون

السميطي: فرصة طيبة لاكتساب خبرات في المقناص

النعيمي: مجهود كبير من اللجنة المنظمة لخلق أجواء تنافسية

الشهواني: المنافسة قوية لإحياء تراث الأجداد

الدوحة – الراية:

نجح فريق “لوسيل” في التربع على عرش المجموعة الأولى في بطولة القلايل 2018، وذلك في يومها الأول حاصداً 230 نقطة باصطياده أول ظبي بـ”80″ نقطة و6 حبارى بـ”150″ نقطة ، فيما حل ثانياً فريق “نوماس” باصطياده (4) حبارى وحقق “100” نقطة ، وجاء ثالثاً فريق سهيل الذي صاد (3) حبارى حقق خلالها (75) نقطة أما فريقا “العسيلة” و”لبرثة” فقد صاد كل منهما حباروين حققا خلالها “50” نقطة لكل فريق.

منافسة قوية

وفي هذا السياق قال خالد المعاضيد، رئيس اللجنة المنظمة إن اليوم الأول شهد منافسة قوية بين الفرق الخمسة المشاركة في المجموعة الأولى، مشيراً إلى أن فريق “سهيل” أبلى بلاءً حسناً في اليوم الأول وأن الفرق الأخرى بالتأكيد ستسعى جاهدة للحاق به. وأضاف أن البطولة لها عدة أهداف تسعى اللجنة المنظمة إلى تحقيقها وأن الهدف الأكبر للبطولة هو إحياء تراث الآباء والأجداد وإمتاع الجماهير التي تتابع المنافسات سواء التي تحضر إلى مقر البطولة أو الجماهير التي تتابع المنافسات في منطقة الخليج والعالم عبر وسائل النقل المختلفة، موضحاً أن جميع أعضاء اللجنة المنظمة للبطولة سوف يبذلون أقصى ما لديهم من جهد لتحقيق هذه الأهداف وإمتاع الجماهير التي تتابع المنافسات منذ انطلاقها، مشيراً إلى أن جميع الفرق متحمسة للدخول في أجواء المنافسات وقد بدا الاستعداد الجيد واضحاً على الجميع. وقال رئيس اللجنة المنظمة إن كل من يشارك في منافسات القلايل فهو فائز ويسعدنا أن يكون بين أعضاء الفرق المشاركة.

من جانبه قال يوسف بن إبراهيم العبيدلي عضو فريق سهيل إن جميع أعضاء فريقه كانوا متشوقين للمشاركة في البطولة خاصة أنهم يشاركون للمرة الأولى وكانوا يسمعون باستمرار عن القلايل وشهرتها ومتعة المنافسات فيها. وأشار إلى أن فريقه استعد جيداً لخوض المنافسات وجميع أعضائه عازمون على تقديم مستوى طيب، معتبراً الأجواء مشجعة على المنافسة والقنص، حيث كان استعداد الفريق بالتدريب على المطايا وبالطيور لفترة جيدة بهدف الدخول في أجواء المنافسات، مشيراً إلى أن اللجنة المنظمة كانت حريصة على تشجيعهم وتحفيزهم من خلال توفير كافة الإمكانيات لأعضاء الفرق المشاركة.

وحدة وتلاحم

وقال سيف بن سالم الحجري من سلطنة عمان عضو فريق لبرثة إنه يشارك في منافسات بطولة القلايل للمرة الأولى وكانت بالنسبة له فرصة عظيمة أن يتنافس في رياضة الآباء والأجداد إلى جانب إخوانه من شباب قطر والخليج، معتبراً مثل هذه البطولات والأحداث التراثية تزيد من الروابط والعلاقات بين أبناء دول مجلس التعاون الخليجي. ووجّه الحجري الشكر إلى اللجنة المنظمة للبطولة على إتاحة الفرصة له كونه من أبناء سلطنة عمان للمشاركة في هذه البطولة الكبيرة، معتبراً إتاحة الفرصة لأبناء دول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة يعكس بما لا يدع مجال للشك اهتمام دولة قطر وحرصها على وحدة وتلاحم أبناء دول الخليج.

اكتساب الخبرات

من جانبه قال عيسى جاسم السميطي عضو فريق لوسيل إنه يشارك في منافسات بطولة القلايل للمرة الأولى وبالتالي هي فرصة طيبة له لاكتساب خبرات في المقناص وبصفة عامة خبرات المشاركة في البطولات الكبرى، معتبراً من تتاح له فرصة المشاركة في القلايل سوف يسجل اسمه في واحدة من أكبر بطولات المنطقة بل والعالم. وقال السميطي كنا نتابع البطولة على مدار السنوات الماضية واستمتعنا كثيراً بأحداثها ومنافساتها وكانت المشاركة فيها حلماً بالنسبة لنا والحمد لله أنه تحقق.

تطوير وتجديد

فيما قال بطي ناصر النعيمي عضو فريق نوماس إنه يشارك في منافسات بطولة القلايل للمرة الرابعة، ولكن المشاركة في هذه المرة تبدو بالنسبة له مختلفة تماماً بحكم ما لمسه من تطور وتجديد في البطولة عن الأعوام السابقة، مشيراً إلى أن اللجنة المنظمة للقلايل كانت حريصة على أن تحقق المتعة لكل محبي ومتابعي المنافسات ولذلك أدخلت تعديلات على نظام البطولة وزادت من الفرق المشاركة وطورت في كثير من الأمور. ووجه عضو فريق نوماس الشكر إلى اللجنة المنظمة للبطولة على المجهود الكبير الذي يبذل من أجل توفير الأجواء المناسبة لأعضاء الفرق المشاركة، موضحاً أن اللجنة المنظمة تعمل بمثابة خلية النحل من إراحة أعضاء الفرق وحثهم على المنافسة في أجواء ممتعة ومميزة

حدث تراثي

من جانبه قال عبدالهادي بن سعيد الشهواني عضو فريق العسيلة إنه يشارك في بطولة القلايل للمرة الأولى وكانت مفاجأة بالنسبة له أن يرى كل هذه التجهيزات في موقع البطولة والتي تؤكد أن الجميع يشارك في بطولة عالمية، مشيراً إلى أنه وباقي أعضاء فريقه يدخلون هذه البطولة ويعرفون جيداً أن المنافسة قوية بين الفرق ولكن بالرغم من ذلك فهم قادرون على تحقيق نتائج طيبة ومواصلة المشوار في القلايل. وأضاف الشهواني أن هناك تحدياً وتنافساً كبيراً بين الفرق المشاركة لكن في كل الأحوال الجميع مستمتع فنحن نشارك ونحيي تراث أجدادنا ونحافظ على موروثنا وهذا بحد ذاته شرف كبير، كما أن جميع من يشارك هناك يخرج مكتسباً الكثير والكثير من الخبرات في رياضة المقناص لأن البطولة وكما رأينا تضم أهل المقناص من أصحاب الخبرات سواء في قطر أو منطقة الخليج مما يجعلها حدثاً رياضياً تراثياً كبيراً يعود بالإيجاب على كل من يشارك فيه. وقال الشهواني إن البطولة لديها برنامج تليفزيوني قوي يتابعه جماهير عريضة في منطقة الخليج وبالتالي حققت شهرة واسعة جداً ونحن سعداء بمشاركتنا فيه بغض النظر عن النتائج في نهاية مشوار المنافسات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X