أخبار عربية
مؤكدة على أهمية المقاومة الشعبية

السلطة تدين التصعيد الإسرائيلي الدموي

رام الله – قنا: أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية أمس، التصعيد «الدموي الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي وأذرعها المختلفة بحق المواطنين الفلسطينيين العزل». وأوضحت أن التصعيد أدى إلى استشهاد عدد من المواطنين الفلسطينيين، ووقوع عشرات الإصابات الخطيرة في صفوفهم بسبب استخدام قوات الاحتلال للرصاص الحي بشكل مقصود، بالإضافة إلى اتساع دائرة المداهمات والاقتحامات العنيفة التي تمارسها إسرائيل في البلدات والمخيّمات والمدن الفلسطينية، والتي كان آخرها ما حدث بالأمس من عمليات إرهاب وترويع وقتل للمواطنين الفلسطينيين في كل من جنين ونابلس والخليل وغيرها.

وأضافت أنه بالرغم من أن الأمين العام للأمم المتحدة وغيره من المسؤولين الأمميين انتقدوا بوضوح استخدام إسرائيل كدولة احتلال «للقوة المفرطة» في تعاملها مع المواطنين الفلسطينيين في احتجاجاتهم السلمية، وبالرغم من مطالباتهم بضبط النفس، فإن سلطات الاحتلال الإسرائيلي ماضية في استخدام تلك القوة. وأوضح البيان أن الحكومة الإسرائيلية تسعى إلى تصعيد الأوضاع في الضفة الغربية المحتلة في الإطار العام لتخرج عن السيطرة، حتى تبادر إلى تحميل القيادة الفلسطينية المسؤولية المباشرة عن هذا التصعيد بسبب مواقفها السياسية، خاصة موقفها من الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتحميلها المسؤولية عن عدم قدرتها على ضبط الأوضاع الأمنية في الأرض الفلسطينية المحتلة. مشيراً إلى أن «سلطات الاحتلال تلجأ إلى تصعيد وتسخين الأوضاع على الساحة الفلسطينية وخلق حالة من الفوضى بهدف الاستفادة منها سياسياً على المستوى الدولي، واستخدامها كمظلة للاستمرار في تنفيذ مخططاتها الاستيطانية التوسّعية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X