الراية الإقتصادية
اعتبر توقيع العقدين الأكبر للمؤسسة مع الشركات المحلية .. الكواري:

كهرماء تدعم الإنتاج المحلي والفرص واعدة للشركات

7 مليارات ريال قيمة الطلب على المواد خلال السنوات الخمس القادمة

الشركات الوطنية وفّرت كابلات الضغط المنخفض والمتوسط

مصانع جديدة تزود المؤسسة بالمحولات والمفاتيح الكهربائية

تسهيلات كبيرة تقدمها الدولة للشركات الوطنية

فرص واعدة لإنتاج العدادات الإلكترونية وأنابيب المياه ومواد التعقيم

الحصار الجائر لم يؤثر على عمل كهرماء

كتب – يوسف الحرمي:

قال المهندس عيسى بن هلال الكواري رئيس المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء» إن المؤسسة وقعت أمس عقود توريد كابلات كهربائية مع شركتي الدوحة للكابلات وقطر الدولية للكابلات الكهربائية.. مشيراً إلى أنها من أكبر العقود التي توقعها المؤسسة في هذه المرحلة لتوريد الكابلات بطول عشرة آلاف كيلو متر وبقيمة إجمالية تصل إلى مليار و880 مليون ريال.

وأشار المهندس الكواري إلى أن النصيب الأكبر كان لعقد شركة الدوحة للكابلات بقيمة مليار و240 مليون ريال، وبقيمة 640 مليون ريال لشركة قطر الدولية للكابلات.

وقال الكواري خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بهذه المناسبة إننا فخورون لأن الشركتين محليتان ومصانعهما موجودة في دولة قطر ونوه بتحقيق الاكتفاء الذاتي من تصنيع هذا النوع من الكابلات الكهربائية موضحاً أن هذه الكابلات سوف تخدم دولة قطر في المرحلة القادمة لافتاً أن الحكومة الرشيدة وجهت وأعطت الأولية لمشاريع البنية التحتية في المرحلة القادمة.

وأكد المهندس الكواري أن هذه الكابلات سوف تخدم مشاريع توسعة أراضي المواطنين القطريين التي منحت لهم من قبل الدولة، بالإضافة إلى المناطق الصناعية وعدد آخر من المشاريع الأخرى.

وذكر الكواري أن العقد الذي وقعته المؤسسة من العقود النموذجية ودخل في منافسة بين أكثر من مصنع وفاز المصنعان المحليان من ناحية الجودة والأسعار حيث إن هذين المصنعين لديهما أفضل جودة وأقل الأسعار موضحاً أن العقد مدته سنتان والطلب عند حاجة المؤسسة حيث إن المصنع يقوم بتصنيع الكابلات المطلوبة وتخزينها لديه وتوريدها للمؤسسة حسب حاجة المؤسسة لها، ولذلك تعتبر هذه العقود من العقود النموذجية.

وأكد المهندس الكواري أن المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء» تدعم الإنتاج المحلي والشركات المحلية موضحاً أن هناك فرصاً واعدة في المستقبل خلال الخمس سنوات القادمة حيث ستبلغ قيمة الطلب على المواد ٧ مليارات ريال لافتاً أن المؤسسة سوف تدفع خلال الأشهر القادمة المزيد من العقود للمعدات الكهربائية من إنتاج مصانع دولة قطر حيث سيكون لدينا في المرحلة القادمة صناعات قطرية في قطاع الكهرباء تسد السوق المحلي وكذلك التصدير إلى دول أخرى.

الإنتاج المحلي

ورداً على سؤال لـ «الراية » الاقتصادية حول مدى الاعتماد على السوق المحلي قال المهندس الكواري: الحمد لله نستطيع القول إن كابلات الضغط المنخفض والمتوسط نجحت السوق المحلي في تحقيق الاكتفاء منها من خلال الشركات الوطنية، وكذلك هناك مصنعان محليان بدآ في أخذ الترخيص للإنتاج للسنوات القادمة. وقال إن الطلب على الكابلات يشهد زيادة مضطردة سواء من دخل دولة قطر أو الدول المجاورة. وأشار إلى أن هناك تسهيلات كبيرة تقدمها دولة قطر.. مؤكداً أن التسهيلات بدأت تؤتي ثمارها من خلال تشجيع الاستثمار المحلي واستقطاب الاستثمارات الأجنبية للقطاع. وقال إن إنتاج المصنع الوطني يستطيع تلبية احتياجات السوق المحلي من الكابلات، كما أن هناك مصانع أخرى بدأت الإنتاج في مجال المحولات والمفاتيح الكهربائية.. مشيراً إلى أن المؤسسة سوف توقع معها عقوداً في الفترة القريبة القادمة.

محفزات استثمارية

وقال الكواري إن دولة قطر وضعت كل المحفزات لتشجيع الاستثمار.. مشيراً إلى أن قطاع الكهرباء والمياه من القطاعات المهمة والواعدة في ظل مشاريع التنمية الكبيرة التي يجري تنفيذها في البلاد. وقال إننا في كهرماء ندعو إلى الاستثمار في هذا المجال ولكن بشكل مدروس جيداً وبما يعزز التنافسية والإنتاج عالي الجودة من المواد والمعدات الكهربائية والمعدات. وقال إننا نسعى ونركز على الجودة العالية وبمعايير عالمية.

وقال الكواري: مع توقيع العقدين مع الشركات المحلية تستطيع الإنتاج مباشرة.. مشيراً إلى أننا سوف نستقبل من الشركتين دفعات والطلبيات حسب حاجتنا للكابلات ولمدة سنتين.

إنتاج متنوع

وأشار الكواري إلى أن المنتجات الكهربائية تم عرضها خلال الحلقة النقاشية وورشة العمل التي عقدت من عدة شهور بالتعاون مع بنك قطر للتنمية.. مشيراً إلى أن هناك فرصاً أخرى لإنتاج العدادات الإلكترونية والمحولات الكهربائية والمفاتيح الكهربائية وهناك العديد من الفرص الاستثمارية في مجال الكهرباء بالإضافة إلى تصنيع أنابيب المياه وترومبات المياه ومواد تعقيم المياه وهناك الكثير من المواد الاستهلاكية والشيء الجميل أنها مستمرة وبالتالي الاستثمار فيها يحقق أرباحاً إذا تم إنتاجها بالجودة العالية.

وأشار إلى أن هناك عدداً كبيراً من المستثمرين وعلى رأسهم سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني حيث ساهموا وقدموا العديد من الشركات العالمية للدخول في السوق القطري ووجود مثل هذا الإنتاج وسد احتياجاتنا وعدم التعرض للمعطيات الخارجية يعطي قيمة مضافة للاقتصاد الوطني وتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات المهمة لمشاريع التنمية.

ورداً على سؤال «الراية » الاقتصادية حول تأثير الحصار الجائر على دولة قطر قال المهندس الكواري إن قطر نجحت في تجاوز تداعيات الحصار الجائر.. مشيراً إلى أننا نجحنا في التركيز على الاعتماد على أنفسنا بهدف بناء دولة قطر وتحقيق الاكتفاء الذاتي في المنتجات التي تلبي احتياجات السوق ومشاريع التنمية ونعمل جميعاً على تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030. وقال إننا انتقلنا إلى مرحلة الإنتاج والتطوير وتحويل كل التحديات إلى فرص، وتوفير بدائل لعملية الاستيراد من الخارج سواء بالإنتاج المحلي أو الاتجاه إلى دول أخرى.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X