ثقافة وأدب
ضمن منافسات المجموعة الثالثة لبطولة القلايل 2018

صراع الصدارة يشتعل بين السليمي وغشام وأم صلال

المعاضيد: النتائج تعكس رغبة الفرق في حصد اللقب

الخيارين: جميع احتياجات الفرق داخل المحمية متوفرة

القريصي: نسعى لحسم النتائج لصالحنا حتى آخر لحظة في البطولة

الدوسري: اللجنة المنظمة جعلت القلايل هدفاً لجميع محبي المقناص

النعيمي: أجواء المحمية رائعة ومشجعة على التنافس

الدوحة – الراية : حافظ فريق السليمي على صدارة المجموعة الثالثة ضمن منافسات بطولة القلايل للصيد التقليدي 2018، مسجلاً 350 نقطة عن كافة أيام المسابقة بعد اصطياده 4 حبارى أمس، بينما حل فريق غشام في المركز الثاني وبمجموع 325، ونجح فريق أم صلال في إشعال المنافسة في المجموعة بعد اصطياده ظبياً، و3 حبارى ليتقدم للمركز الثالث محققاً 310 نقاط، بينما جاء فريقا الأدعم، وبوهادي في المراكز الأخيرة، حيث يمتلك الأدعم 100 نقطة، وبوهادي 50 نقطة عن كافة أيام منافسات المجموعة.

رغبة قوية

وفي هذا السياق، قال خالد المعاضيد، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة إن الجماهير التي تتابع منافسات القلايل عاشت أجواء ممتعة مع مُنافسات المجموعة الثالثة، فقد أظهرت الفرق المُشاركة رغبتها في تحقيق نتائج إيجابية ومُواصلة السعي نحو النهائي، مُشيراً إلى أن هذا بدوره انعكس على سير البطولة وجعلها قوية ومُثيرة ومُمتعة. مُؤكداً على أن شجاعة الفرق ورغبتها في التحدي والتنافس القوي تضيف إلى البطولة وتساهم في نجاحها، فجميع الفرق تضمّ عناصر من أصحاب الخبرات القادرين على قلب النتائج وتغييرها في أي وقت. من جانبه، قال عبدالله راشد الخيارين قائد فريق غشام إن المسؤوليات عادة ما تكون كبيرة على قائد الفريق، مُؤكّداً على أن جميع أعضاء فريقه على قلب رجل واحد، ومتعاهدون على بذل أقصى الجهود، ولكن التوفيق في النهاية من الله سبحانه وتعالى. مُشيراً إلى أن المنافسات في المجموعة الثالثة قوية، خاصة أن جميع فرق المجموعة تضمّ عناصر من أصحاب الخبرات في المقناص. مُشيداً باللجنة المنظمة للقلايل التي نجحت في إخراج البطولة في أفضل صورة، وجهّزت الموقع بأفضل التجهيزات، كما أن جميع احتياجات الفرق داخل المحمية متوفرة، والقنص يتمّ في أجواء مميزة وممتعة.

إحياء الترث

وقال فهد عبدالله القريصي عضو فريق السليمي إنهم سيسعون لحسم النتائج لصالحهم حتى آخر لحظة، موضحاً أن الأجواء داخل المحمية حماسية ومشجعة على القنص، مُؤكداً على أن الهدف من البطولة إحياء تراث الآباء والأجداد، والعيش أجواء ممتعة ومثيرة، وهذا في حدّ ذاته مكسب كبير لكل من يُشارك في البطولة. وأضاف إن فريقه يبذل جهوداً كبيرة في المُنافسات بغرض الوصول للقب البطولة، مُشيراً إلى أن جميع الفرق المُشاركة قوية جداً وعينها على اللقب، وهذا يزيد من قوة المُنافسات. وقال القريصي إنه يشارك في بطولة القلايل للمرة السادسة وفي كل مرّة يجد أموراً مُميّزة ومُختلفة في القلايل ويشعر وكأنه يشارك للمرة الأولى في البطولة. وقال مهنا محمد الدوسري عضو فريق غشام الذي يشارك في البطولة للمرة الثالثة إن هناك الآلاف سنوياً يتطلعون للمشاركة في منافسات القلايل، كونها بطولة عالمية وتعد واحدة من أكبر بطولات المقناص في منطقة الشرق الأوسط، ولقد نجحت اللجنة المنظمة في جعل هذه البطولة هدفاً كبيراً لدى جميع محبي وهواة رياضة المقناص في قطر ودول مجلس التعاون الخليجيّ. موضحاً أن فريقه دخل منافسات القلايل بعد أن خاض فترة استعداد جيّدة وجميع أعضاء الفريق اجتهدوا لتحقيق نتائج إيجابية ومُواصلة المنافسات في البطولة، مُؤكّداً أن الأجواء مميزة وممتعة ومحفزة على القنص.

روح رياضيّة

وقال أحمد عبدالله آبل عضو فريق الأدعم إن هناك روحاً رياضية عالية تسود منافسات البطولة وجميع الفرق تتقبل النتائج وتخوض التجربة بحالة من الرضا والسعادة، مُشيراً إلى أن الأجواء المناخية كانت صعبة قليلاً على مدار أيام منافسات المجموعة الثالثة، ولكن بالرغم من ذلك فقد بذلت الفرق جهوداً كبيرة من أجل تحقيق نتائج متقدمة في منافسات البطولة. وأضاف عضو فريق الأدعم إنه يُشارك في البطولة للمرّة الثانية وفي كل مرة يكتسب خبرات عديدة في المقناص، مشيراً إلى أن المنافسات اشتدّت في المجموعة الثالثة بين الفرق، وهذا ما كنا نتوقّعه، وذلك لأن جميع فرق المجموعة هي فرق قوية ولديها عناصر من أصحاب الخبرات في المقناص، وبالتالي نحن نعيش أجواء ممتعة في المنافسات خلال هذه الأيام، حيث إن المُشاركة مع من لديهم خبرات هي شيء ممتع ومفيد. وقال خالد سعد النعيمي عضو فريق بوهادي إن هناك جهوداً كبيرة تبذل من جانب اللجنة المنظمة لهذه البطولة بغرض إخراجها بصورة تليق باسم دولة قطر وتليق بكونها بطولة رياضية تراثية كبيرة ولها متابعون وجماهير من جميع دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية، بل استطاعت البطولة أن تصنع جماهيرية في منطقة الشرق الأوسط كلها. موضحاً أن جميع أعضاء الفرق دخلوا المنافسات وهم متحمسون للقنص والتنافس في أجواء مميزة وممتعة للغاية. وأشار النعيمي إلى أن ما يميز بطولة القلايل أن المنافسات فيها هي على الطريقة التقليدية كونها بطولة تحيي تراث الأجداد، وهذا بدوره يزيد من متعة التنافس في البطولة. أما عبد الرحمن صالح الرشيدي عضو فريق أم صلال مشارك من دولة الكويت، فأشاد بالقلايل كواحدة من البطولات التراثية المتميزة في المنطقة، وقال إن القلايل اليوم أصبحت علامة تتميّز بها دولة قطر وتجمع معها كذلك أبناء دول مجلس التعاون الخليجي. من جهته، قال خميس راشد الكواري عضو فريق بوهادي إنه يُشارك للمرة الرابعة في بطولة القلايل للصيد التقليدي، مُشيراً إلى أنهم استعدوا للبطولة في منطقة الخرارة، وأنّهم سيستمرّون في مُحاولة صيد الطرائد، مُؤكّداً أن الحسم يكون في اليوم الأخير من البطولة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X