أخبار عربية
كلمة عباس المرتقبة بمجلس الأمن تحدد الموقف الفلسطيني

رياض المالكي: أمريكا بدأت تطبيق صفقة القرن

فلسطين المحتلة – وكالات: اعتبر وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، رياض المالكي، أمس أن «الإدارة الأمريكية بدأت فعلياً بتطبيق ما يسمى «صفقة القرن»، من خلال جملة الإجراءات التي اتخذتها». وأضاف المالكي، أن الكلمة التي سيلقيها الرئيس محمود عباس في الـ20 من شهر فبراير أمام مجلس الأمن الدولي «ستكون الإعلان النهائي عن الموقف الفلسطيني حيال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس». وشدّد المالكي، في حديث لإذاعة «صوت فلسطين» الرسمية، على أن «الإعلان الأمريكي عن القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها، وما تبع ذلك من تجميد جزءٍ كبير من المساعدات المقدمة لـ «أونروا»، في محاولة لتصفية قضية اللاجئين، هو تنفيذ فعلي لهذه الصفقة»، موضحاً أن «الصفقة حصلت مع الجانب الإسرائيلي فقط، والإدارة الأمريكية قررت اعتماد الجانب الإسرائيلي كموقف أمريكي رسمي». واعتبر وزير الخارجية الفلسطيني أن رفض القيادة الفلسطينية بقاء واشنطن وسيطاً لعملية السلام، يعني أنها دخلت في مواجهة مباشرة مع الإدارة الأمريكية. وحول الجولة التي يقوم وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في المنطقة، قال المالكي إنها تأتي «في إطار المواجهة الفلسطينية – الأمريكية، وهي محاولة لثني بعض الدول عن تبنّي الموقف الفلسطيني».

وفيما يتعلق بزيارة الرئيس محمود عباس إلى موسكو ولقائه نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أكد المالكي أنها زيارة «في غاية الأهمية، وتمّ خلالها تبادل وجهات النظر والخطوات الفلسطينية المقبلة». يذكر أن سفير فلسطين لدى موسكو، عبد الحفيظ نوفل نفى أمس الأول في تصريح لـ «إذاعة فلسطين» الرسمية، الأنباء التي تحدثت عن وجود وساطة روسية بين القيادة الفلسطينية والإدارة الأمريكية، أو قيام موسكو بنقل أي مقترحات للقيادة الفلسطينية خلال زيارة عباس لروسيا. وفي هذا الإطار، قال نوفل إن «الرئيس الأمريكي كان قد هاتف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتعزيته في ضحايا حادث الطائرة الروسية»، مبيناً أن الاتصال «جرى قبل وقت قصير من اجتماع بوتين والرئيس محمود عباس».

وأضاف نوفل أن بوتين أبلغ نظيره الأمريكي أنه بصدد الاجتماع بالرئيس عباس، فأعرب له ترامب عن أمله في أن تساعد القيادة الروسية في استئناف المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية، مشيراً إلى أنه جرى التأكيد على موقف القيادة الفلسطينية المطالب بمرجعية دولية وآلية جديدة لرعاية عملية السلام، بعد قرار ترامب المتعلق بالقدس.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X