أخبار دولية
وسط قلق أمريكي إزاء المشروع

دعوات فرنسية ألمانية لاستقلال أوروبا دفاعيًا

ميونخ – (أ ف ب): اعتبرت وزيرتا الدفاع الفرنسية والألمانية أمس أنه على أوروبا أن تملك «استقلالية استراتيجية» في مجال الدفاع مع الإبقاء على انخراطها في الحلف الأطلسي، في حين تبدي واشنطن قلقها من مشروع دفاع أوروبي. وأكدت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أثناء مؤتمر سنوي حول الأمن في ميونخ «عندما نكون مهددين على مستوى جوارنا المباشر خصوصًا جنوبا، يجب أن نكون قادرين على مواجهة الأمر، حتى عندما تكون الولايات المتحدة أو الحلف (الأطلسي) يحبذان انخراطا أقل».

وأضافت «ولذلك يتعين أن تكون لنا استقلاليتنا الاستراتيجية دون إجبار الولايات المتحدة على أن تأتي لمساعدتنا ودون تحويل وسائلها (الاستخبارات والمراقبة) أو تموينها عن مهام أخرى». وأطلق الاتحاد الأوروبي في /‏‏ديسمبر 2017 «تعاونا» عسكرياً غير مسبوق لتطوير تجهيزات وتسليحا أو تسهيل عمليات خارجية. ويدعو الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بقوة إلى تشكيل قوة أوروبية مشتركة للتدخل قادرة على التحرك خارج الهياكل القائمة للحلف الأطلسي أو الاتحاد الأوروبي. وأشارت الوزيرة الفرنسية إلى أن هذه المبادرة الأوروبية للتدخل ستتيح «بروز ثقافة استراتيجية مشتركة بين الأوروبيين» واصفة الحديث عن «تعارض بين الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي» بأنه «نقاش خطأ». من جانبها أكدت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين «نريد الحفاظ على العلاقات عبر الأطلسي، وفي الوقت ذاته نريد أن نصبح أوروبيين أكثر». وأضافت «الأمر يتعلق بأوروبا قادرة على أن تزن أكثر من وجهة نظر عسكرية ويمكنها أن تكون أكثر استقلالية وتحمل مسؤوليات أكبر داخل الحلف الأطلسي خصوصا. هذا تحد يتعلق بالمستقبل الأوروبي».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X