أخبار عربية
بترتيب وتنسيق إماراتي لتنفيذ مخطط إنشاء قوة عسكرية جديدة

طارق صالح يزور سراً منطقة المخا العسكرية

عدن – وكالات:

كشفت مصادر عسكرية عن تفاصيل الزيارة التي قام بها العميد طارق صالح، ابن شقيق الرئيس الراحل، علي عبدالله صالح، إلى جبهات الساحل الغربي على البحر الأحمر الخميس الماضي، وموقف الألوية العسكرية المرابطة هناك منها. وقالت المصادر مشترطة عدم الكشف عن هويتها، إن طارق صالح، وصل إلى مدينة المخا الساحلية يوم الخميس، في زيارة سرية، تأتي في سياق الترتيبات الجارية للدفع به إلى قتال الحوثيين.

وتعد هذه الزيارة الأولى لنجل شقيق صالح المدعوم من دولة الإمارات إلى جبهات القتال التابعة للقوات الموالية للحكومة اليمنية للشرعية، رغم عدم اعترافه بها حتى اللحظة، بعد شهرين من فراره من قبضة الحوثيين الذي قاد الاشتباكات ضدهم مطلع ديسمبر في العاصمة صنعاء، وانتهت بمقتل عمه، في الرابع من الشهر ذاته. وأضافت المصادر، وهي مقربة من قيادة ألوية الساحل، أن زيارته تهدف لتمكينه من الاشتراك في العمليات العسكرية في جبهات الساحل الغربي، بدعم من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، وهو ما قوبل برفض واسع من قبل كتائب وألوية الجيش الوطني هناك.

وأكدت المصادر العسكرية أن اجتماعاً عقدته قادة ألوية العمالقة السلفية، عقب وصول الجنرال طارق إلى المخا، وأعلنت رفضها القبول بأي مشاركة عسكرية له في هذه الجبهات.

وتقاتل ألوية العمالقة التي تقودها شخصيات عسكرية سلفية، تحت إشراف «أبوظبي» في جبهة الساحل الغربي، حيث تشكلت من كتائب في «المقاومة الشعبية الجنوبية»، قبل أن يتم ضمها ضمن الألوية التابعة للمنطقة العسكرية الرابعة ومقرها مدينة عدن. ووفقاً للمصادر، فإن قادة ألوية الجيش في الساحل، أبلغوا طارق نفسه، عدم اشتراكه بأي قوة عسكرية للقتال في هذه الجبهات التي تشمل «حيس، والخوخة، والجراحي» وصولا إلى محافظة الحديدة ومينائها الاستراتيجي (غرباً)، الخاضع لسيطرة مسلحي الحوثي. وذكرت المصادر أن قيادة التحالف التي تتولاها القوات الإماراتية في عدن، تمارس ضغطاً شديداً على قادة ألوية العمالقة السلفية التي تقود جبهات القتال ضد الحوثيين في جبهة الساحل الغربي للقبول بمشاركة قوة عسكرية تابعة لابن شقيق صالح فيها. مشيرة إلى أنها متمسكة بقرارها «رفض أي وجود عسكري تابع لطارق».

وكانت مصادر خاصة قد كشفت لـ «عربي21» في يناير الماضي، أنه تم الانتهاء من إعداد قوة قوامها نحو 830 جندياً وضابطاً من بقايا قوات الحرس الجمهوري المنحلة، التي كان يقودها نجل صالح، العميد أحمد، وأبناء القبائل الموالية لصالح، الذي قتل برصاص حلفائه في «أنصار الله» (الحوثي)، نهاية العام 2017.

وبحسب المصادر، فإن هذه الدفعة الأولى التي تم تجهيزها مؤخراً خضعت لدورات تدريبية عسكرية في داخل البلاد وخارجها، وتحديداً في القاعدة العسكرية الإماراتية في إرتريا، وكان ذلك قبل أشهر من الاشتباك الأخير بين قوات موالية لصالح وحلفائه الحوثيين في صنعاء.

وتتوزع قوات ما يعرف «جيش الشمال» التابعة لطارق في معسكرين أنشأتهما حكومة «أبوظبي»؛ الأول في «وادي عدس» بمديرية الصعيد بمحافظة شبوة، والآخر في «بئر أحمد» شرقي عدن، حيث يوجد داخل مقر قيادة التحالف التي يتخذ منها مقراً له.

كما أن ما يسمى «المجلس الانتقالي الجنوبي» المدعوم إماراتياً، قد أعلن الشهر الماضي، عن دعمه قوات شمالية تحت إمرة العميد طارق، للقتال ضد الحوثيين، انطلاقاً من الأراضي الجنوبية، وهو ما ترفضه قطاعات واسعة مدنية وعسكرية في المقاومة الشعبية الجنوبية.

  • مقتل أربعة جنود سعوديين بنيران الحوثيين

الرياض – وكالات:

قالت وسائل إعلام سعودية إن أربعة جنود سعوديين قتلوا خلال مواجهات بين الجيش السعودي وميليشيا الحوثي في المناطق الحدودية، كما قصف الطيران السعودي تلك المناطق. وذكرت مصادر أن المقاتلات السعودية شنت هجوماً على ميليشيا الحوثي في مناطق بحدود نجران وصعدة، وأن المدفعية السعودية قصفت أيضاً عدة مناطق في صعدة التي تعد معقل الحوثيين. من جهتها، ذكرت وسائل إعلام تابعة للحوثيين أن مقاتليهم شنوا هجمات على الجيش السعودي أثناء محاولة اقتحام جبال عليب بمحافظة نجران الحدودية بين البلدين، مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من الجنود السعوديين. وقالت وكالة سبأ التابعة للحوثيين إن جماعة الحوثي أطلقت صواريخ كاتيوشا على مواقع عسكرية سعودية في محافظتي جيزان وعسير. وأضافت أنها قصفت بالمدفعية مواقع عسكرية قبالة منفذ البقع الحدودي وفي منطقتي السديس والشرفة، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى سعوديين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X