أخبار عربية
تضارب الأنباء حول اتفاق دخول قوات النظام السوري إليها

تركيا تحذّر دمشق من دعم الميليشيات الكردية في عفرين

أنقرة – وكالات:

حذّرت تركيا، أمس، من دعم النظام السوري للمليشيات الكردية في عفرين، بعد إعلان دخول «قوات شعبية» تابعة له إلى المدينة، شمال سورية، خلال ساعات. وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، في عمان: «إذا كان الجيش السوري سيدخل عفرين لتطهيرها من الميليشيات الكردية، عندها لا توجد مشاكل، وإن كان سيدخل المدينة للوقوف إلى جانبها، عندها لن يتمكّن أحد من إيقاف الجيش التركي».

وفي وقت سابق أمس، قال الإعلام السوري الرسمي التابع للنظام، إنّ «قوات شعبية» ستدخل إلى عفرين، خلال الساعات المقبلة، وذلك بعد أنباء عن التوصّل إلى اتفاق بين الميليشيات الكردية والنظام على دخول قوات الأخير إلى المنطقة، بهدف وقف عملية «غصن الزيتون».

ونقلت قناة الإخبارية السورية الرسمية، أنّ «قوات شعبية» ستدخل إلى عفرين، خلال الساعات القادمة، من دون إضافة مزيد من التفاصيل.

وقال الوزير التركي، إنّ «الهدف من عملية غصن الزيتون هو إنهاء الإرهابيين وتطهير المنطقة من إرهابيي داعش والميليشيات الكردية».

وأشار جاووش أوغلو، إلى أنّ «هناك تفاهماً بين تركيا والأردن بشأن سورية، وضرورة الحفاظ على وحدتها».

وأضاف الوزير الأردني أنّ بلاده «متوافقة مع تركيا على ضرورة إيجاد حل سياسي في سورية، ودعم مسار جنيف عبر الأمم المتحدة».

وكانت رئاسة هيئة الأركان التركية قد أعلنت في وقت سابق أمس سيطرة الجيشين التركي والسوري الحر على قرى جديدة في منطقة عفرين شمال سوريا ضمن العملية العسكرية التي أطلقتها أنقرة ضد حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا. ونقلت وكالة الأناضول عن هيئة الأركان قولها إنه تم تحرير قرى «إيكي دام»، و «شلتاح»، و«مرساوا» من عناصر تنظيم «ب ي د/‏ بي كا كا الإرهابي بعفرين»، في إشارة إلى مقاتلي وحدات «حماية الشعب» التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي. وارتفع عدد النقاط والمواقع التي سيطر عليها كل من الجيش التركي والجيش السوري الحر منذ انطلاق العملية العسكرية، إلى أكثر من 70، بينها 17 جبلا وتلة استراتيجية، وفق وكالة الأناضول.

وفي السياق ذاته، أعلن الجيش التركي إحصائية جديدة لخسائر الأكراد في عفرين وقال إنه جرى «تحييد 1641 إرهابياً منذ بدء عملية «غصن الزيتون» في 20 يناير، الماضي في منطقة عفرين شمال غرب سوريا».

إلى ذلك سيطر الجيش السوري الحر، أمس، على قرى إضافية جديدة انتزعها من الميليشيات الكردية في محيط عفرين، شمال غرب سورية، في وقت ذكر الإعلام الرسمي التابع للنظام السوري، أنّ «قوات شعبية» ستدخل إلى عفرين خلال الساعات المقبلة، بعد أنباء عن التوصل إلى اتفاق بين المليشيات الكردية والنظام على دخول قوات الأخير إلى المنطقة بهدف وقف عملية «غصن الزيتون».

وسيطرت قوات غرفة عملية «غصن الزيتون»، أمس، على كل من قرية يكي دام وشلتاح ومرساوا وقلعة النبي هوري والجسر الروماني والتلال المحيطة بها على محور دير صوان، بما يجعل أمر ربط منطقة «درع الفرات» والمنطقة الشمالية من عفرين التي تسيطر عليها قوات «الجيش السوري الحر» مسألة وقت لا أكثر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X