fbpx
المحليات
خلال ملتقى «طفولة آمنة» أمس.. وزير التنمية:

قطر حريصة على تطوير تشريعات حقوق الطفل

الدستور القطري يكفل حقوق الأسرة والأمومة والطفولة

إثراء ثقافة الطفولة وترسيخ وتعزيز وحماية حقوق الأطفال

تنشئة جيل قادر على قيادة الغد وريادة المستقبل

تأهيل المنحرفين والتعامل مع المُعَرَّضِين للانحراف ومساعدتهم

الارتقاء بالمستوى الفكري والعقيدي والسلوكي للأطفال

كتبت: هبة البيه وقنا :

أكد سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، حرص دولة قطر الدائم على تطوير وتحديث قوانينها وتشريعاتها المتعلقة بقضايا حقوق الطفل والارتقاء بها لكي تتماشى وتتوافق مع المعايير الدولية ذات العلاقة.

وقال سعادته في الكلمة التي ألقاها أمس خلال ملتقى «طفولة آمنة»، الذي نظمته الوزارة بالتعاون مع المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، إن دولة قطر تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، لا تألو جهداً في الاهتمام بجميع حقوق الطفل على المستوى التشريعي والمؤسسي، وأن الدستور القطري والتشريعات الأخرى تضمنت العديد من الأحكام التي تكفل حقوق الأسرة والأمومة والطفولة.

وأضاف سعادة الدكتور النعيمي بأن دولة قطر صادقت على اتفاقية حقوق الطفل وأصبحت جزءاً من قانونها الداخلي، وانضمت إلى البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية حقوق الطفل بشأن بيع الأطفال واستغلالهم في البغاء والمواد الإباحية، والبروتوكول الاختياري للاتفاقية بشأن إشراك الأطفال في النزاعات المسلَّحة، وحرصت الدولة على وضع المبادئ والأحكام الأساسية التي جاءت بها الاتفاقية وبروتوكولاتها موضع التنفيذ، لحماية وتعزيز حقوق الطفل.

وشدد سعادته على أهمية إثراء ثقافة الطفولة وترسيخ وتعزيز وحماية حقوق الأطفال واستخراج طاقاتهم الإبداعية لتنشئة الجيل الجديد القادر على قيادة الغد وريادة المستقبل، مؤكداً أن ذلك يسهم في إيجاد جيل قادر على التفاعل مع مجتمعه بشكل إيجابي، متمسك بثقافة المجتمع المحيط به بما يخدم الأسرة عموماً والطفل على وجه الخصوص.

ولفت إلى أن تحقيق كل هذه الأهداف والغايات، يتطلب تضافر الجهود والعمل المشترك من قطاعات وفئات المجتمع كافة، الوالدين والأسرة خاصة، ومؤسسات التعليم والدعاة ورجال الدين ووسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني بل والبيئة العامة في المجتمع، موضحاً أن وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية تبذل الجهود اللازمة، لتعزيز وحماية حقوق الطفل ونمائه، وتطوير برامجه التي تكفل له جميع الحقوق، منوهاً إلى أن ذلك يأتي انسجاماً مع رؤية قطر الوطنية التي تهدف إلى تحويل دولة قطر بحلول العام 2030م إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة.

وشدد على حرص الوزارة على نشر الوعي الاجتماعي والارتقاء بالمستوى الفكري والعقيدي والسلوكي لدى الأطفال وفي جميع أرجاء المجتمع القطري، كما تحرص الوزارة على تحقيق مبدأ التكافل والتماسك الاجتماعي من خلال توعية المجتمع بمفهوم الحماية الاجتماعية والمتمثلة بتأهيل المنحرفين، وكيفية التعامل مع المعرضين للانحراف ومساعدتهم في اتباع السلوك القويم الذي يخلق منهم أفراداً أسوياء يستطيعون التواصل البناء مع الأجيال السابقة واللاحقة.

وأعرب عن أمله في أن تزخر فعاليات هذا الملتقى بجميع المشاهد التعليمية والاجتماعية والصحية والثقافية والمهاراتية والفكرية والإبداعية والأدبية لدى الأطفال في دولة قطر في شتى المجالات المختلفة، كما عبر عن تطلعه أن يتوصل هذا الملتقى إلى وضع خُطط هادفة لتحقيق طفولة آمنة ومستقبل واعد للأطفال بدولة قطر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X