fbpx
الراية الرياضية
السفير الإيطالي وعلي الكواري يتوجان الأبطال في مسك الختام

البطولة المفتوحة لرماية الشوزن اختتمت بأرقام عالمية

عبد الله رشدان والتشيكي يعقوب يتوجان بذهبية الاسكيت والخليفي بالفضية

متابعة – حسام نبوي:
اختتمت مساء أمس منافسات بطولة قطر المفتوحة لرماية الشوزن التي أقيمت على ميادين الرماية بالوسيل بمشاركة أكثر من 200 رام ورامية من جميع أنحاء العالم، وتوج في اليوم الختامي أمس بمسابقة الاسكيت التشيكي يعقوب توماشك بالميدالية الذهبية وحل في المركز الثاني، وتوج بالميدالية الفضية الدنماركي ياسبر هنسون، والبرونزية للفرنسي انتوني تراسي. وفي فئة الشباب حقق القطري عبدالله رشدان العذبة الذهبية، وكان المركز الثاني من نصيب القطري محمد الخليفي، وجاء ثالثاً توماس فكوروفا.

وعلى مستوى السيدات تمكنت الإيطالية كيارا كانيرو من حصد الذهبية ، والفضية من نصيب الفرنسية لوسي انتنريزو، فيما كانت البرونزية من نصيب الإيطالية دينا بكوزي . وفي الشابات حلّت بالمركز الأول اليزا بكددونا من لتوينا، وبالمركز الثاني البريطانية مادلين بوير ، وبالمركز الثالث القطرية فاطمة المريخي. وشارك في تتويج الأبطال أمس علي محمد الكواري رئيس اتحاد الرماية والقوس والسهم، وباسكوالي سالزانو سفير جمهورية إيطاليا بالدوحة والكونينيل مارستو باتاتي، وحسين السادة نائب رئيس اللجنة المنظمة، وعلي سعيد المناعي رئيس لجنة الحكام والميادين، ومحمد طاهر رئيس اللجنة الإدارية للبطولة والعنود النعيمي. وقد توجوا الفائزين بالبطولة. كما شهد جزءاً من منافسات اليوم الختامي أمس سعادة جاسم البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية.

ومن جانبه أشاد علي الكواري رئيس اتحاد الرماية والقوس والسهم بقوة المنافسة التي شهدتها البطولة في جميع المنافسات التراب والدبل تراب والاسكيت حيث تحققت أرقاماً عالمية في البطولة، فالبطولة شهدت مشاركة العديد من أبطال العالم حيث تواجد 17 رامياً أولمبياً، وهذا أكبر دليل على قوة المنافسة مع أن العديد من هؤلاء اللاعبين الأولمبيين لم يستطيعوا الوصول إلى المرحلة النهائية في البطولة.

وأضاف قائلاً: قوة المنافسة تعطي البطولة أهمية كبيرة وتحقق الفائدة لجميع المشاركين، فالاحتكاك مع رماة عالميين أمر جيد جداً ومفيد، ونحن نتمنى أن ننظم أكثر من بطولة في العام لتحقيق الفائدة للجميع.

وبسؤاله عن مدى استفادة الرماة القطريين من المشاركة قال: بلا شك الاستفادة كبيرة للغاية خاصة أن وجود رماة عالميين ليس بالأمر السهل، فالبطولة يجب أن تكون مغرية لهؤلاء الرماة العالميين من حيث قوة المنافسة ونحن بالفعل حققنا ذلك بوجود 17 بطل أولمبي في النسخة الحالية، ووجدنا ردود أفعال إيجابية للغاية من جميع المشاركين وهناك إقبال كبير من قبل الرماة.

وأضاف قائلاً: هناك اهتمام كبير بالبطولة من كافة أنحاء العالم، فهناك متابعة للمنافسات بشكل دائم على مواقع التواصل الاجتماعي وتأتي إلينا الردود في الحال بشكل إيجابي للغاية من جميع دول العالم.

وعن تقييمه للرماة القطريين قال: نحن لم نقم هذه البطولة إلا لتحقيق الاستفادة للرماة القطريين، وهم راضون عن مشاركتهم ولكننا كنا نرغب في الوصول إلى النهائيات، ونحن لدينا جيل قادم مميز ووجود مثل هؤلاء الأبطال معهم أمر جيد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X