كتاب الراية

غديرٌ وشراع… الكنوز

أوراقٌ وغلاف.

كلمات منقوشةٌ، وصباح.

معان مبتكرةٌ، وأرواح.

سطورٌ صحبت أنفاساً، ووصلت إلى العيون.

وأبياتٌ صفَتْ إحساساً، واستقرت قرب الجفون.

وقصائدُ عانقت تميزاً، وبقيت عالقة في الأذهان.

وصورة مبتكَرة،

وقطعةٌ شعرية مزهرة.

قصصٌ، ورواياتٌ، وعصفورةٌ، ونهرٌ، وصغار، وحبة قمحٍ، والأميرة نائمة!

حكاياتٌ من الأنامل.

وصورٌ من الفرح،

ومشاهد من السرور.

غلافٌ ملوّن بقيت ألوانه بين عينيك.

وعنوانٌ مذهّب استقر بريقه في عقلك.

ومجلداتٌ، وأجزاء، وورقٌ مصقول، وآخر قديمٌ حبيب.

كتبٌ مدرسية اعتنيتُ بحملها طوال سنيّ دراستي في المدرسة، وحقيبةٌ شاهدةٌ، ودرج الصف ملاذ.

كتبٌ جامعيةٌ بحثتُ عن نادرها طوال سنيّ طلبي للعلم في الجامعة، وبعدها في دراستي العليا حتى الآن.

وكتبٌ بحثت عني.

وكتبٌ كتبتها.

كتبٌ رافقتني، وكتبٌ صحبتها، وأحببتها.

المبدع يكتب، والقارئ يتأمل ويبتسم.

الشاعر يتغنى، والمستمع يصغي وينصت.

العالم ينقب، ويكتب الحرف بجانب الحرف، وينقش الكلمة تجاور الكلمة، وينسج الجملة تتلو الجملة، ويكمل الفقرة، ويتم الفصل، ويختم الكتاب، لتأتي عيون القرّاء باحثة عن جواهر مكنونة تختبئ وتشرق بين السطور.

تلك هي الكتب كنوز بني الإنسان.

تلك هي الكتب زينة عقل الإنسان.

تلك هي الكتب أحلى ما أبدعه الإنسان.

نجومٌ مستقرّةٌ على الرفوف، وجيوشٌ، وكتائب، وصفوف من الجمال.

أجمل مكان زرته هي المكتبات.

وأحلى أوقاتٍ قضيتها هي مع الكتب.

وأنقى ظلٍّ أويت إليه هي المكتبة.

والهدية الغالية هي الكتب.

ولحظاتي الجميلة هي بين الكتب، وفي أحضان مكتبتي.

الكتب هي فنون العقل البشري، وهي زهو العقل البشري، وهي التميز يقبع بين يديك.

الكتب هي الطريق الذي اختاره المبدع ليقيّد فيه إبداعه خوفاً عليه من الذهاب.

الكتب هي القنوات الباردة في هجير الحر، وهي الأخبية الدافئة أوقات الشتاء.

الكتب هي الظلال،

ووقتك مع الكتب أغلى وقت.

وساعاتك مع الكتب أجلّ الساعات.

القهوة بجانب الكتب طعمها ألذ.

وفنجان الشاي مع الكتاب مذاقه مختلف.

وسوف يرشدك الكتاب إلى اليقين إذا أحسنت اختياره.

وسوف يبقيك الكتاب في درب الصواب إذا انتقيتَ أفضله.

الكلمة المكتوبة هي الجوهرة في صندوق الكنوز.

والحرف المرسوم هو الماسة في جوف الكنوز.

والجملة المنسوجة هي القلادة في الكنوز.

الحقيقة العلمية لآلئ في هذي الكنوز.

وبيت الشعر هو الإكليل.

والقصيدة هي نجمة الإكليل.

وعيونك أيها القارئ هي التاج.

القارئ الجيد مالكٌ للكنوز.

أفلا بقيتَ مع هذه الكنوز؟!.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X