fbpx
أخبار دولية
بيونج يانج مستعدة لنزع سلاحها النووي في حال ضمان أمنها

سيول: قمة بين الكوريتين الشهر المقبل

سيول – وكالات:

قال القصر الرئاسي في كوريا الجنوبية أمس إن الكوريتين ستعقدان أول قمة بينهما منذ أكثر من عشر سنوات في أواخر أبريل المقبل وذلك بعد زيارة وفد كوري جنوبي رفيع المستوى لكوريا الشمالية التقى خلالها بالزعيم كيم جونج أون. وقال تشونج وي-يونج رئيس الوفد في إفادة إعلامية مقتضبة إن بيونج يانج ذكرت أنه لا حاجة للإبقاء على برنامجها النووي ما دامت لا تتعرّض لتهديد عسكري وظل نظامها في أمان. وأضاف إن بيونجيانج أشارت إلى أنها منفتحة على الحديث مع الولايات المتحدة بشأن نزع السلاح النووي وتطبيع العلاقات. وقال مستشار أمني كبير لرئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن الكوريتين اتفقتا أيضاً على إقامة «خط ساخن» بين زعيمي الدولتين، بغرض المساعدة على الحدّ من التوتر العسكري بينهما. وجاء هذا الإعلان بعد أن استقبل رئيس كوريا الشمالية كيم جونج أون وفداً من كوريا الجنوبية. وتعدّ هذه هي المرة الأولى التي يستقبل فيها كيم وفداً يضم مسؤولين كباراً من كوريا الجنوبية، وذلك منذ توليه منصبه عام 2011، وجاء هذا الوفد في أعقاب زيارة شقيقته كيم يو جونج لكوريا الجنوبية لحضور أوليمبياد الألعاب الشتوية الذي استضافته الجارة الجنوبية الشهر الماضي.

وتردد أن الجانب الكوري الشمالي قال إنه لا يوجد ثمة سبب لامتلاكه أسلحة نووية طالما تم ضمان أمن دولته. وقالت الحكومة في سيول إن بيونج يانج أعربت عن استعدادها لإجراء حوار مع أمريكا، متعهدة بوقف التجارب النووية والصاروخية إذا تم إجراء مفاوضات مع واشنطن.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X