fbpx
أخبار عربية
بسبب ضراوة القصف على الغوطة

الأمم المتحدة ترجئ إدخال مساعداتها الإنسانية

سوريا – وكالات: أرجأت الأمم المتحدة إدخال قافلة مساعدات إنسانية تحمل مواد غذائية وإمدادات طبية إلى الغوطة الشرقية، جرّاء القصف العنيف الذي تشنه قوات النظام بموازاة تصعيد هجومها البري في هذه المنطقة المحاصرة.

 وتعذّر صباح أمس إدخال مساعدات إلى المنطقة. وقالت المتحدّثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر انجي صدقي لوكالة فرانس برس: إن «قافلة اليوم أرجئت»، مضيفة أن «تطور الوضع على الأرض، لا يتيح لنا القيام بالعملية كما يجب». وكان من المقرّر دخول هذه القافلة المشتركة بين الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري إلى مدينة دوما، كبرى مدن الغوطة الشرقية.

 وعلى متنها مساعدات مخصّصة لسبعين ألف شخص. وتعد هذه المرة الثانية خلال هذا الأسبوع التي تعيق فيها الأعمال القتالية دخول المساعدات إلى نحو 400 ألف مدني تحاصرهم قوات النظام بشكل محكم منذ العام 2013.

 وكانت قافلة أولى من المساعدات بلغت وجهتها الاثنين وسلّمت 247 طناً من المساعدات الطبية والغذائية إلى دوما. إلا أنها اضطرت إلى الرحيل قبيل المساء دون أن تفرّغ كامل حمولتها التي سلمتها «تحت القصف»، بحسب الأمم المتحدة. ولم تتمكن القافلة من الحصول على موافقة من السلطات السورية للدخول إلى الغوطة الشرقية أمس.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X