fbpx
أحداث

متحف أمريكي يسحب جائزة سو تشي بسبب الروهينجا

واشنطن-رويترز: قال متحف ذكرى المحرقة الأمريكي في واشنطن إنه ألغى قرار منح جائزته الكبرى لزعيمة ميانمار أونج سان سو تشي لتقاعسها عن إدانة ووقف هجمات الجيش على الروهينجا المسلمين. وقرار المتحف التراجع عن منح سو تشي جائزة (إيلي فيزيل) هو الأحدث ضمن قرارات مشابهة بإلغاء تكريمها بسبب سكوتها عن الانتهاكات الواسعة التي ترتكب ضد الروهينجا. وحصلت سو تشي على جائزة نوبل للسلام في 1991.

وقال المتحف في رسالة بعث بها إلى سو تشي ونشرها على موقعه الإلكتروني إن سو كي وحزبها (الرابطة القومية من أجل الديمقراطية) رفضا التعاون مع محققي الأمم المتحدة وأذكوا هجمات الكراهية على الروهينجا ومنعوا المراسلين من دخول مناطق تردد أن انتهاكات وقعت فيها. وأضاف المتحف في الرسالة التي يعود تاريخها للسادس من مارس «إننا الآن وبكل أسف نلغي منحها تلك الجائزة. لم نكن نود أن نتخذ مثل هذا القرار».

وقالت سفارة ميانمار في واشنطن إنها تشعر بالأسف لأن المتحف خضع «للتضليل والاستغلال من قبل أشخاص لم يروا الوضع الحقيقي» في ولاية راخين بغرب البلاد. وأضافت السفارة في بيان بتاريخ السابع من مارس إن قرار المتحف «لن يكون له أثر على إصرار شعب ميانمار على دعم زعامة» سو تشى. وتابع البيان أن الحكومة «ستضاعف جهودها لإيجاد حل دائم» في ولاية راخين. وحرمت سو تشى، وهي مستشارة الدولة ووزيرة الخارجية، من تكريمها عدة مرات منها التراجع عن منحها جائزتي حرية مدينتي دبلن وأوكسفورد بانجلترا. وفي الشهر الماضي طالب ثلاثة من الحائزين على جائزة نوبل للسلام سو تشي وجيش ميانمار بوقف «إبادة» الروهينجا المسلمين فورا وإلا واجهوا ملاحقة قضائية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X