الراية الرياضية
العمومية تصدت لدول الحصار وأبقت المقر بالأردن

إحباط مخطط لخطف اتحاد غرب آسيا

الدوحة – الراية : كشفت اتحادات دول غرب آسيا لكرة القدم مؤامرة ثلاثي دول الحصار الإمارات والسعودية والبحرين التي كادت تعصف بالاتحاد الإقليمي لولا تدخل حكماء المنطقة الكرويين الذين منعوا أصحاب المؤامرة من تمرير مخططهم المريب بنقل مقر الاتحاد من العاصمة الأردنية عمان إلى الرياض ومن تمرير موعد انتخاب مكتب تنفيذي جديد خلال شهر أبريل المقبل قبل الانتهاء من صياغة واعتماد النظام الأساسي الجديد لاتحاد غرب آسيا الذي ما زال ينقصه الكثير ليتوافق مع متطلبات الاتحادين الدولي والآسيوي.

وبتفاصيل المخطط نذكر أن السعي منذ اليوم الأول الذي تخلله اجتماع المكتب التنفيذي لاتحاد غرب آسيا كان لنقل المقر إلى الرياض ولترشيح عادل عزت لرئاسة الاتحاد ضد الأمير علي بن الحسين الذي شدد على أهمية بقاء المقر في الأردن لرمزية ارتباطه باسم المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال لكن السعي تواصلت فصوله لانتزاع الرئاسة من علي بن الحسين وتحديد موعد للانتخابات في شهر أبريل القادم لكن اجتماع الجمعية العمومية نسف المؤامرة بعد أن استلم الحكماء زمام المبادرة لتكون البداية مع ممثل الاتحاد اللبناني السيد جهاد الشحف الذي فند نقاط ضعف مسودة النظام الأساسي المطروحة للتصويت كما شدد على أهمية فصل الرياضة عن مجريات الأحداث في المنطقة ليتبعه بالحديث مختلف ممثلي الاتحادات الأعضاء الذين أعادوا الأمور إلى نصابها في ظل صمت مطبق من أصحاب المؤامرة الذين صدموا بموقف الآخرين ليكون التصويت بأغلبيته المطلقة لصالح إعادة النظام الأساسي إلى اللجنة الثلاثية لتعديله قبل عرضه على الاتحادين الدولي والآسيوي للموافقة عليه مما يعني عملياً نسف عملية نقل المقر وإجراء انتخابات في شهر أبريل المقبل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X