fbpx
ثقافة وأدب
تصدره الخارجية الأمريكية سنوياً

«الاتجار بالبشر» ينضم لأروقة مكتبة متاحف مشيرب

التقرير يعرض التقدم الذي أحرزته قطر في مجال حقوق الإنسان

الدوحة – الراية:

تسلمت متاحف مشيرب، تقرير “الاتجار بالبشر” الذي تصدره سنوياً الخارجية الأمريكية والذي يصنف الحكومات على أساس جهودها في مكافحة الاتجار بالبشر والحدّ منه. كما يعرض التقرير نتائج التقدم الذي أحرزته دولة قطر في مجال حماية حقوق الإنسان ومكافحة الاتجار بالبشر. وسيشغل التقرير حيزاً هاماً في المكتبة التابعة لمتاحف مشيرب، وتحديداً متحف بيت بن جلمود، الذي يعرض بدوره تاريخ الرقّ في المنطقة ويقدم تطور مراحله على مر العصور. وتضم متاحف مشيرب أربعة بيوت تاريخية، منها بيت بن جلمود، الذي يعد بمثابة مرجع أساسي للطلاب والباحثين عن كل ما يتعلق بتاريخ قطر، كما يشكل البيت فرصة مهمة يمكن للزوار من خلالها التعبير عن التزامهم وتعهدهم بمكافحة مختلف أشكال الاتجار بالبشر. وقال ريان كليها القائم بالأعمال بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الدولة الذي قام بتسليم نسخة من هذا التقرير إلى رئيس متاحف مشيرب، إن تعاون الولايات المتحدة مع دولة قطر في مجال محاربة الاتجار بالبشر هو تعاون وثيق للغاية. بدوره أوضح السيد حافظ علي، رئيس متاحف مشيرب، أن هذا التقرير يعد مصدراً قيماً للطلبة والباحثين على حد سواء، الذين يسعون للحصول على مزيد من المعلومات عن الجهود التي تبذلها قطر حالياً للقضاء على الاتجار بالبشر. يشار أن متاحف مشيرب تقع في مشروع “مشيرب قلب الدوحة” وتشكل جزءاً هاماً من تاريخ قطر. وتوفر المباني والمعارض التي أعيد بناؤها فرصة نادرة للتعرف على الماضي وذكريات الحياة في قطر قبل النهضة الاقتصادية السريعة التي شهدتها البلاد. جدير بالذكر أن “تقرير الاتجار بالبشر” تقرير سنوي يختص بمراقبة ومكافحة الاتجار بالبشر يصدره مكتب وزارة الخارجية الأمريكية. يصنف التقرير الحكومات على أساس جهودها في مكافحة الاتجار بالبشر والحدّ منه. ويعتبر التقرير من المراجع الشاملة في العالم الذي يسلط الضوء على الجهود الحكومية لمكافحة الاتجار، ويعكس التزام الحكومة الأمريكية بشأن هذه المسألة الرئيسية في مجال حقوق الإنسان وتنفيذ القانون. كما يمثل التقرير نظرة عالمية عن طبيعة الاتجار بالبشر ونطاقه ومجموعة واسعة من الإجراءات الحكومية للتصدي له والقضاء عليه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X