fbpx
الراية الرياضية
سوّاها الرهيب تاريخية بثنائية حمد الله وتاباتا وشارك الاستقلال بالصدارة

بريق الريان يخفي الهلال من سماء الأبطال

تألق أحمر يصيب متصدر الدوري السعودي بالدوار في ملعب البطولات

متابعة – صفاء العبد:

أصبح الريان شريكاً للاستقلال الإيراني في صدارة المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا في كرة القدم، وذلك بعد الفوز المهمّ والثمين الذي حقّقه على الهلال السعودي بهدفين لهدف في المباراة التي جمعت بينهما مساء أمس على ملعب البطولات استاد جاسم بن حمد في نادي السد في الجولة الرابعة من مُنافسات المجموعة التي شهدت أمس أيضاً تعادل العين الإماراتي مع الاستقلال بهدف لهدف في طهران.

وجاء فوز الريان، وهو الأول له في هذه النسخة من البطولة، بعد أسبوع واحد من لقاء الذهاب بين الفريقين في الرياض والذي انتهى بالتعادل بهدف لهدف، حيث أكّد الريان أمس تصاعد مستواه من خلال العرض الممتع والمثير الذي مكّنه من إلحاق الهزيمة بمتصدر الدوري السعودي وهو أول فوز للرهيب في تاريخ لقاءات الفريقين. ونجح الريان، الذي قدّم واحدة من أجمل مبارياته في البطولة، في إنهاء الشوط الأول بتقدّمه بهدف السبق الذي جاء من ركلة جزاء حصل عليها في الدقيقة (41) ونفّذها بنجاح عبدالرزاق حمدالله، ثم أضاف الثاني في الدقيقة (66) عن طريق تاباتا في حين سجّل الهلال هدفه الوحيد في الرمق الأخير من عمر المباراة ومن ركلة جزاء حصل عليها في الدقيقة (89) ونفذها ياسر القحطاني.

وبفوزه هذا يكون الريان قد رفع رصيده إلى (6) نقاط وهو نفس الرصيد الذي يمتلكه الاستقلال مع تساويهما أيضاً بحصيلة الأهداف في حين أصبح للعين أربع نقاط في المركز الثالث، وللهلال نقطتان فقط في المركز الرابع والأخير.

الريان يبدأها بقوّة

وكان الريان قد بدأها بقوّة، حيث اندفع مهاجماً منذ الدقيقة الأولى معتمداً في ذلك على تحركاته الجانبية، خصوصاً الجبهة اليسرى التي نشط فيها مايونجين كو في وقت ركّز فيه الفريق على محاولة فرض السيطرة على منطقة العمليات من خلال أحمد عبدالمقصود ودانيال جومو على الرغم من أن الهلال كان يتواجد بثلاثة لاعبين في تلك المنطقة، هم محمد كنو وعبدالملك الخيبري، وعبدالله عطيف، والثلاثة يتمتعون بإمكانات جيدة، ولا سيما الإسهام الهجومي.

كو وجمعة مصدر الخطورة

وكانت تحركات الريان أكثر تنظيماً في الوسط والأمام بحيث تمكن من أن يشكل خطورة واضحة على مرمى علي الحبسي، ولا سيما من خلال تلك الكرات العرضية المعكوسة من كو ومن خلفه محمد جمعة إلى حمدالله داخل الصندوق غير أن الأخير كان يعاني من شدة الرقابة المصحوبة بالخشونة أيضاً في محاولة للحدّ من خطورته. وبدت تحركات الريان تلك أقرب إلى أن تترجم لهدف مبكر، خصوصاً أن الفريق كان مندفعاً بشيء من الحماس بحيث اقترب كثيراً من التقدم بهدف السبق وهو ما كاد يتحقق فعلاً بعد أربع دقائق فقط من صافرة البداية عندما حصل على ركلة حرة على يمين المرمى عند مشارف الجزاء فكان أن نفذها تاباتا بالكثير من الخطورة بحيث اجتازت كرته الحارس إلا أن المدافع علي البليهي يتمكن من إنقاذ الموقف عندما أبعد الكرة برأسه من فوهة المرمى تماماً.

الحكم يتغاضى عن ضربة جزاء للريان

غير أن السيناريو كان قد اختلف نسبياً بعد ذلك بعد أن استعاد الهلال توازنه وصار يتحرك بشكل أفضل في الوسط والأمام ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى عمر باري على العكس تماماً مما كان يحصل في الجانب الآخر إذ تتاح لعبدالرزاق حمدالله فرصة الإفلات من الرقابة في الدقيقة (15) عندما حاول التوغل والاقتراب من المرمى إلا أنه يتعرض للدفع والسقوط داخل الجزاء من قبل الظهير الأيسر عبدالله الزوري دون إشارة من حكم المباراة أو مساعده ..!

ركلة جزاء وهدف لحمدالله

ومع أن الهلال صار يتحرك بشكل أفضل في الدقائق التالية ليبدو أكثر استحواذاً للكرة إلا أن الريان ظل هو الأخطر ولا سيما من خلال تلك التمريرات الطويلة التي كانت تبحث دائماً عن حمد الله وكانت من بينها تلك التمريرة الرائعة من محمد جمعة في أقصى اليسار إلا أن عبدالله الزوري يعود ليرتكب نفس الخطأ داخل الجزاء ولكن على مرأى تماماً من الحكم هذه المرة ليشير إلى ركلة جزاء عند الدقيقة (41) نفّذها حمدالله بنفسه بنجاح ليحرز هدف التقدم الذي منح الريان فرصة الخروج من الشوط الأوّل بأرجحية هدفه الوحيد هذا.

الهلال يستعين بالقحطاني

وعلى الرغم من أن الهلال كان قد عاد إلى الشوط الثاني أكثر اندفاعاً سعياً لتعديل النتيجة، خصوصاً بعد الزجّ باللاعب المخضرم ياسر القحطاني إلا أن الريان كان أكثر تنظيماً وصلابة في دفاعاته وفي وسطه رغم من بعض التراجع على المستوى الهجوميّ.. غير أن التراجع هذا لم يمنعه من صنع بعض المُحاولات الجيدة التي كانت تعتمد على الكرات المرتدة السريعة والطويلة.

تاباتا وهدف الاطمئنان

وكسبت المراهنة الريانية من خلال الهجمة المرتدة السريعة التي نقل فيها متولي كرة جميلة إلى الحمدالله ليراوغ ويمرر بدوره إلى تاباتا الذي لم يتوانَ في إيداعها المرمى على يسار الحبسي عند الدقيقة (66) محرزاً هدف الاطمئنان الثاني.

جزاء متأخّر وهدف هلالي

ويعود مدرب الهلال الأرجنتيني خوان براون ليتدخل من جديد ويدفع ببديلين في وقت واحد هما سلمان الفرج والمحترف الأرجنتيني إيزاكيل بدلاً من عطيف والشلهوب وهو أمر أسهم فعلاً في تصعيد تحركات الفريق الهجومية غير أن التنظيم الدفاعي السليم للريان ظل صامداً حتى الدقيقة (89) التي ارتكب فيها أحمد ياسر خطأً مع أشرف بن شرقي ليشير حكم المباراة إلى ركلة جزاء نفذها ياسر القحطاني بنجاح محرزاً هدف فريقه الوحيد في اللقاء الذي منح الريان ثلاث نقاط في غاية الأهمية.

تشكيلتا الفريقين

لعب للريان : عمر باري في المرمى وجونزالو فييرا، وأحمد ياسر، ومحمد علاء، ومحمد جمعة، وأحمد عبدالمقصود (محمد كسولا د 88)، ومايونجين كو، وتاباتا، ومحسن متولي، ودانيال جومو (موسى هارون د 75)، وعبدالرزاق حمدالله.

ولعب للهلال: علي الحبسي في المرمى، ومحمد البريك، وعبدالله الزوري، وعلي البليهي، وعبدالملك الخيبري، وعبدالله عطيف (سلمان الفرج د 67)، ومحمد الشلهوب (ايزاكيل د 67)، وأشرف بنشرقي، ومحمد كنو، وأسامة الهوساوي، ومختار فلاته (ياسر القحطاني 53).

نقطة لـ العين من الاستقلال

دبي- رويترز: حافظ العين الإماراتي على آماله في التأهل إلى دور الستة عشر لدوري أبطال آسيا لكرة القدم بتعادله 1-1 مع مضيفه الاستقلال الإيراني ضمن المجموعة الرابعة.

ووضع السنغالي مام بابا تيام أصحاب الأرض في المقدمة بالدقيقة 42 من ركلة جزاء لكن الياباني تسوكاسا شيوتاني أدرك التعادل للعين بتسديدة رائعة في الدقيقة 79.

ورفع العين متصدر دوري المحترفين المحلي رصيده إلى أربع نقاط في أربع مباريات بالمركز الثالث متأخراً بنقطتين عن الاستقلال والريان ولكل منهما ست نقاط، بينما يتذيل الهلال السعودي المجموعة بنقطتين فقط.

ويستضيف العين فريق الهلال في الجولة الخامسة مطلع الشهر المقبل، بينما يلعب الريان مع الاستقلال في إيران.

بطاقة المباراة

الفريقان : الريان والهلال السعودي

المناسبة : الجولة الرابعة لمنافسات المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم

الملعب : جاسم بن حمد في نادي السد

النتيجة : (2 – 1) للريان

الشوط الأول : (1 – صفر) للريان

الأهداف : عبدالرزاق حمدالله (41 جزاء) وتاباتا (66) للريان وياسر القحطاني (89) للهلال

الحكام: طاقم ماليزي مؤلف من محمد أميرول ومحمد يسري ومحمد زين العابدين والحكم الرابع كبيروف نصرالله من طاجكستان

الإنذارات: عبدالله الزوري وعلي البليهي من الهلال وأحمد ياسر من الريان

الطرد : لا يوجد

ركلات الجزاء : جزاء للريان سجّل منها عبدالرزاق حمدالله (41) وجزاء للهلال سجل منها ياسر القحطاني (89).

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X