fbpx
الراية الرياضية
أنديتنا الأربعة مطالبة بمضاعفة جهودها خلال الجولتين الحاسمتين لضمان الصدارة وتجنب الصدام

المواجهات القطرية – القطرية تطل برأسها في دوري الأبطال

إذا تأهل الغرافة والريان بالمركز الثاني سيصطدمان بالسد والدحيل إذا تصدرا

انتصارات الفهود والرهيب ضرورية لضمان وصول أكبر عدد لربع النهائي

متابعة – بلال قناوي:

رغم النتائج الجيدة والقوية التي حققها سفراء الكرة القطرية الأربعة حتى الآن وبعد مرور 4 جولات بدوري المجموعات بدوري أبطال آسيا، ورغم تفوقهم على معظم الفرق المشاركة في البطولة سواء في غرب أو شرق القارة، وتحقيق بعضهم أرقاما قياسية غير مسبوقة، إلا أن فرقنا الأربعة تحتاج إلى جهد أكبر وإلى نتائج أفضل أكثر وأكثر في الجولتين الأخيريتن من دور المجموعات، لتجنب المواجهات القطرية  القطرية في دور ال 16 والتي تقترب بقوة مع اقتراب الدور الأول من خط النهاية، ولو حدث ذلك فإن الكرة القطرية التي حققت تفوقا كبيرا هذا الموسم بدوري الأبطال ستفقد نصف قوتها ونصف عددها وسوف تتوقف عند دور ال 16 ولن يستطيع سوى فريقين فقط الوصول إلى ربع النهائي.

بلا شك فإن وصول فريقين من الكرة القطرية إلى دور ربع النهائي أمر جيد، ويزيد من فرص المنافسة على اللقب، لكن تأهل الأربعة إلى ربع النهائي، يعني ارتفاع نسبة هذه الحظوظ، واقتراب أحدهم من استعادة اللقب الذي حققه السد للمرة الأخيرة في نسخة 2011.

حسب نظام ولائحة دوري الأبطال فإن فرق المجموعتين الأولى والثالثة، والثانية والرابعة (الأول والثاني من كل مجموعة) سوف يتأهلان إلى دور ال 16، وسوف يلتقي أول الأولى «مجموعة الغرافة» مع ثاني الثالثة «مجموعة السد»، وأول الثالثة مع ثاني الأولى، وكذلك الأمر في المجموعتين الثانية «مجموعة الدحيل» والرابعة «مجموعة الريان».

وحتى الآن تبدو المؤشرات قوية لاقتراب المواجهات القطرية – القطرية في دور ال 16 وبالتالي فإن معنى ذلك أن فريقين فقط سوف يتأهلان إلى مرحلة خروج المغلوب والتي تبدأ بمرحلة ربع النهائي وحتى المباراة النهائية.

الغرافة والدحيل

لو نظرنا إلى موقف فرقنا الأربعة بدوري الأبطال سنجد أن الغرافة يحتل المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد 5 نقاط وبفارق الأهداف فقط عن الجزيرة الإماراتي، وتبقت له مباراتان مع الجزيرة بالدوحة، ومع تراكتور بالجولة الأخيرة بإيران.

ويحتاج الغرافة إلى الفوز في مباراتيه القادمتين من أجل الوصول إلى صدارة المجموعة، لتفادي مواجهة السد في دور ال 16، حيث يتصدر السد مجموعته الثالثة بفارق الأهداف عن بيروزي الإيراني، والسد مرشح للاستمرار في الصدارة حيث تنتظره مهمة سهلة أمام الوصل الإماراتي بالدوحة، والوصل ودع رسميا بخسارته الرابعة على التوالي، كما يلتقي السد في الجولة الأخيرة مع بيروزي على صدارة المجموعة والتعادل يكفي السد للاحتفاظ بصدارتها. ولو حقق الغرافة الفوز في مباراتيه القادمتين وتعثر الأهلي السعودي في أي مباراة فإن الغرافة سيصعد إلى الصدارة وسوف يبتعد عن المواجهة المحتملة مع الزعيم في دور ال16 وهي المواجهة التي ستقضي برحيل أحدهما.

الدحيل – الريان

في المقابل فإن الدحيل المتصدر للمجموعة الثانية مرشح بقوة لصدام محتمل مع الريان وصيف المجموعة الرابعة حتى الآن.

الدحيل ضمن صدارة المجموعة الثانية بسبب فارق النقاط بينه وبين الوصيف ذوبهان والذي يصل إلى 6 نقاط كاملة، وتبقت مباراتان للدحيل مع ذوبهان بإيران والوحدة الإماراتي بالدوحة وهو مرشح للفوز بهما، وحتى لم يفز بهما فقد ضمن الصدارة خاصة أن انتصاره على ذوبهان بالدوحة يرجح كفته، كما أن ذوبهان تنتظره موقعة صعبة للغاية أمام لوكوموتيف الذي لا يملك بصيصا من الأمل في التأهل إلى دور ال 16 إذا فاز على ذوبهان والوحدة.

أما الريان فهو وصيف المجموعة الرابعة حتى الآن بفارق الأهداف عن الاستقلال الإيراني، وهو يملك فرصة جيدة للتأهل ولخطف الصدارة وللابتعاد عن الصدام المحتمل مع الدحيل، وذلك من خلال تحقيقه أفضل نتيجة مع الاستقلال الجولة القادمة وانتظار صدام الهلال والعين، ثم انتصاره على العين بالدوحة في الجولة الأخيرة وانتظار أيضا صدام الهلال والاستقلال في الجولة الأخيرة.

المزيد من الانتصارات

هذه الحسابات المعقدة يجب أن يضعها الغرافة والريان وأيضا السد في حساباتهم حتى نتجنب مواجهاتهم مع بعضهم البعض، صحيح أن لعبة الحسابات أمر صعب في كرة القدم، وصحيح أن الهدف الأول هو ضمان تأهلهم إلى دور ال 16، واللحاق بالدحيل وتحقيق رقم قياسي تاريخي غير مسبوق بتأهل ممثلينا الأربعة، لكن لا يمنع ذلك من وضع هذه الحسابات في الاعتبار، خاصة أن المؤشرات هذا الموسم، وارتفاع مستوى فرقنا، ترجح كفتهم لأن يكونوا منافسين بقوة على اللقب، وعندما يتأهل 4 فرق من دولة واحدة إلى دور ال 16 ومواصلة المسيرة والتأهل إلى مرحلة خروج المغلوب، فإن ذلك يعني ارتفاع نسبة منافستهم القوية على اللقب الآسيوي الكبير.

الدحيل والجيش والسد اصطدموا ببعض

في آخر موسمين اصطدمت الفرق القطرية ببعضها البعض في دور ال16، وفقدنا بالتالي نصف قوتنا مبكرا، حيث أكمل فريق واحد المشوار بدلا من فريقين.

في موسم 2015 اصطدم الدحيل بالسد في دور ال16، بعد أن تصدر الدحيل مجموعته الأولى، وحل السد وصيفا بالثانية.

والتقى الفريقان في دور ال16 حيث حقق الدحيل الفوز في الذهاب على ملعب السد 2-1 ، وتعادلا في الإياب 2-2، وتأهل الدحيل إلى ربع النهائي وودع البطولة على يد الهلال السعودي.

وفي موسم 2016 تأهل الدحيل والجيش إلى دور ال16، بعد أن حل الدحيل ثانيا في المجموعة الثانية، والجيش بطل المجموعة الرابعة.

وفي ذهاب دور ال16 فاز الجيش على الدحيل في ملعبه 4-0، وفاز الدحيل في الإياب بملعب الجيش 4-2 وتأهل الجيش بفارق الأهداف ووصل إلى دور نصف النهائي حيث ودع البطولة على يد العين الإماراتي.

وفي الموسم الماضي لم يتأهل سوى الدحيل فقط إلى دور ال16 وودع على يد بيروزي الإيراني.

تشافي ويوغرطة وفييرا الأفضل

للمرة الرابعة على التوالي ينضم نجوم الكرة القطرية إلى قائمة الأفضل في كل جولة، حيث ضمت الجولة الرابعة 7 من لاعبي الغرب من بينهم 3 لاعبين من الأندية القطرية وهم جونزالو فييرا مدافع الريان وتشافي ويوغرطة حمرون نجما السد في تشكيلة الجولة الرابعة بجانب 4 من لاعبي الأندية الإماراتية ولاعبين فقط من شرق القارة.

السد أقوى دفاع والدحيل ثاني أقوى هجوم

يعتبر فريق جيونبك هيونداي الكوري الجنوبي هو الأقوى هجوميا حتى في دوري أبطال آسيا حيث سجل 17 هدفا في 4 مباريات بالمجموعة الخامسة.

ويأتي الدحيل ثانيا برصيد11 هدفا بجانب فريق تينجين الصيني بالمجموعة الخامسة، ثم السد رابع أقوى هجوم برصيد 9 أهداف.

أما السد فهو واحد من أقوى دفاع في البطولة بشكل عام سواء في غرب أو شرق القارة، حيث لم تهتز شباكه في 4 مباريات سوى 3 مرات فقط، ومعه بنفس الرصيد الأهلي السعودي وبيروزي الإيراني وشنغهاي الصيني وكاشيما أنتلير الياباني وسوون سامسونغ الكوري.

الدحيل الوحيد بالعلامة الكاملة

الدحيل هو النادي الوحيد الذي استطاع تحقيق العلامة الكاملة (12 نقطة) من بين جميع الأندية المشاركة في النسخة الحالية لدوري أبطال آسيا، سواء فرق الغرب أو فرق الشرق أيضا، حيث يعتبر شنغهاي الصيني ثاني أكثر الفرق تحقيقا للنقاط وحصد 10 نقاط حتى الآن. الدحيل والريان من بين الفرق التي لم تخسر حتى الآن بعد مرور 4 مباريات سواء في غرب القارة أو في الشرق، بجانب الأهلي السعودي والاستقلال الإيراني والعين الإماراتي وشنغهاي وغوانغزهو الصينيين وكاشيما أنتليرز الياباني.

هدف كيمو مرشح للأجمل

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم المرشحين لجائزة أجمل هدف في مباريات الجولة الرابعة من دور المجموعات في دوري أبطال آسيا 2018. وتضم قائمة الأهداف المتنافسة هدف عبدالكريم حسن نجم السد في المباراة أمام ناساف، وهدف تشينغ تشين لونغ (كيتشي) في المباراة أمام كاشيوا ريسول.

وهدف مراد باتنا (الوحدة) في المباراة أمام زوباهان وهدف نيمانيا غوديلج (غوانغزهو إيفرغراند) في المباراة أمام جيجو يونايتد.

المعروف أن عبد الكريم حسن سجل هدفه بمجهود فردي ومهاري رائع حيث انطلق من وسط الملعب من اليسار ومر من كل اللاعبين وانفرد وسدد الكرة داخل الشباك مسجلا الهدف.

الأندية القطرية الأكثر نقاطاً

‏تصدرت الكرة القطرية ترتيب أندية الدول الأكثر تحقيقاً للنقاط في دوري أبطال آسيا من أصل 48 نقطة بمجموع الجولة الأربعة الأولى بدور المجموعات حيث حققت 32 نقطة من 48 نقطة، بينما كانت الإمارات الأقل نقاطا وحققت 12 من 48 نقطة، وفيما يلي ترتيب الدول:

قطر 48/‏32 نقطة

الصين 48/‏28 نقطة

إيران 48/‏26 نقطة

كوريا 48/‏24 نقطة

اليابان 48/‏18 نقطة

الإمارات 48/‏12 نقطة

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X