الراية الرياضية
نادي الوسيل يعلن عن تدشينها بحضور وزير الثقافة والرياضة

أكاديمية الرياضات الميكانيكية حلم يتحول إلى حقيقة

البرنامج ينطلق أول أكتوبر لإعداد جيل من المتسابقين لتمثيل قطر

متابعة – أحمد سليم:

أعلن نادي حلبة الوسيل الرياضي بالشراكة مع هيئة «الدورنا» مالكة الحقوق الحصرية لبطولة العالم للموتو جي بي وبالتعاون مع الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية عن تدشين أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية التي تنطلق في الأول من شهر أكتوبر المقبل، لتعليم النشء من سن 6 إلى 14 سنة، وذلك بحضور سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة وعبدالرحمن المناعي رئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية وخالد الرميحي نائب رئيس نادي الحلبة، وفيتو أبليتو رئيس الاتحاد الدولي للدراجات النارية، وكارميلو أزبيلتا الرئيس التنفيذي لهيئة الدورنا وايفان برافو مدير عام أكاديمية التفوق الرياضي أسباير.

وأعرب ايفان برافو عن سعادته بهذه الشراكة من أجل صناعة وتخريج أبطال يمثلون قطر في المستقبل، ولدينا العديد من الطلاب في مختلف الألعاب نعدّهم وفق أسس علمية لكي يمثلوا دولة قطر مستقبلاً، وسوف نبذل قصارى جهدنا من أجل تخريج أبطال في الرياضة الميكانيكية.

من جانبه قال فيتو أبليتو: سعيد للغاية بتواجدي هنا، وافتتاح أكاديمية قطر، ودائماً قطر لديها المبادرات التي تخدم رياضة الدراجات النارية، وعودتنا على المفاجآت وعلى الاهتمام بالرياضية الميكانيكية حيث إنها أول دولة في الشرق الأوسط تستضيف سباقات الموتوجي بي، وأول حلبة عالمية تقام سباقاتها ليلاً تحت الأضواء الكاشفة، وجولتها هي افتتاحية مونديال العالم للموتوجي بي، وأعتقد أننا سنرى أبطالاً قطريين يشاركون في بطولات العالم في المستقبل.

من ناحيته قال كاراميلو أزبيلتا: منذ سنتين ونحن نتباحث مع أسباير والنادي والاتحاد حول كيفية التعاون لكي نصنع أبطالاً من قطر في الرياضات الميكانيكيّة، والآن نعلن الشراكة وفي أكتوبر سيتحوّل الحلم إلى واقع ملموس.

صلاح بن غانم العلي:

كل الإمكانيات متوفرة لتنفيذ الفكرة الرائعة

أكد سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة على شغف الشباب القطري برياضة المحرّكات، التي تميز فيها الكثير من الأبطال حتى أصبح لدينا نجوم عالميون على غرار بطلنا العالمي ناصر بن صالح العطية وفي السابق سعيد الهاجري وأيضاً متسابقون كثيرون على الساحة ولدينا أبطال قادمون بقوة مثل عادل حسين بطل العالم لفئة الـ تي 2، بالإضافة إلى جيل ناشئ نتأمّل فيه الخير.

وأشاد سعادة الوزير بفكرة أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية، مشيراً إلى أنها فرضت نفسها بقوة في هذه المرحلة، مشيراً إلى أن التعاون مع الدورنا يعد مكسباً كبيراً ولا ننسى أكاديمية اسباير التي تهتم دائماً بالتميز الرياضي. وأضاف: الفكرة ممتازة خاصة أن كل الإمكانيات متوفرة لتحقيق هذا الحلم وتنفيذ هذه الفكرة الرائعة، ولا يوجد لدينا أدنى شك في أننا سنرى أبطالاً قطريين في المستقبل، خاصة أن ميزة الأكاديمية أنها ستعمل بمنهج علمي لتفريخ الأبطال ولن ننتظر للصدفة حتى نصنع بطلاً أو أكثر، وإنما بالمنهج العلمي المتخصص لإنتاج أبطال لرياضة المحركات في جميع تفرعاتها. وعن استضافة بطولة العالم للدراجات النارية قال: بطولة العالم للموتوجي بي تظاهرة عالمية كبيرة، وسيكون هناك تميز بهذه النسخة الحالية من البطولة العالمية التي ستنطلق من الدوحة خاصة أنها الجولة الأولى في بطولة العالم، وأيضا الوحيدة التي تقام ليلاً ونتوقع حضوراً كبيراً وستكون انطلاقة مميّزة. واختتم قائلاً: النسخة الحالية من بطولة الموتوجي بي ستكون مميزة في الكثير من النواحي في ظل الحضور الكبير من أبطال العالم بجانب الفعاليات المميّزة التي تُصاحبها.

وزير الثقافة والرياضة يلتقي كارميلو

التقى سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة مع كارميلو إزبيلتا الرئيس التنفيذي لهيئة الدورنا الرياضة في زيارته للبلاد لحضور انطلاق بطولة العالم للموتو جي بي في حلبة الوسيل الدوليّة.

خالد الرميحي: نضع البرامج التي تحقق رؤية دولتنا

قال خالد الرميحي نائب رئيس نادي حلبة الوسيل الرياضي إن النادي يسعى منذ إنشائه لتحقيق أهدافه في المستقبل القريب، من أجل زيادة المشاركة والتشجيع على ممارسة هذه الرياضة وفتح المجال أمام جماهيرنا للاستفادة من الحلبة، وقد ارتأينا أن نحصل على الشركاء المناسبين مثل الدورنا نظراً لامتلاكهم خبرات كبيرة حيث أعدت الكثير من البرامج التي ساهمت في إعداد متسابقين مميزين، وأيضاً أسباير ستساهم في رفع أسهم هذا البرنامج، ونحن جاهزون لاستقبال الجميع.

وأضاف: نحاول أن نجد الخطط والبرامج حتى تساهم في وصول المشاركين لخطوات أعلى من خلال الشراكة مع الدورنا واسباير برعاية الاتحاد القطري للعبة، ونتمنى أن تثمر في القريب العاجل نتائجها.

وأكد الرميحي أن حضور سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة يعد دعماً كبيراً لنا، خاصة أن دولتنا في ظل القيادة الرشيدة وضعت رؤية واضحة وواجبنا أن نضع البرامج التي تحقق هذه الرؤية وما نراه هو ثمرة هذه الجهود، وهدفنا ألا نتوقف عند الدراجات النارية ولكن زيادة من نوعيات الرياضات المكانيكية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X