الراية الرياضية
للعام الخامس على التوالي بدوري نجوم QNB

نجوم القارة السمراء يحتكرون لقب هداف الدوري

3 من عرب شمال إفريقيا حققوا اللقب في آخر 5 سنوات

متابعة – عبد الناصر البار:

يشهد دوري نجوم QNB في السنوات الأخيرة حضوراً لافتاً وقوياً لنجوم القارة السمراء الذين أصبحوا يتنافسون وبقوة على لقب الهداف خلال الخمس سنوات الأخيرة، وأكد اللاعب الإفريقي على إمكانياته والظهور بمستويات راقية من موسم لآخر لا سيما المهاجمين منهم، فمع كل سنة نشاهد تنافساً كبيراً وحاداً بين المهاجمين الأفارقة المحترفين بدورينا على لقب الهداف ومنذ موسم 2013-2014 أصبحت السيطرة إِفريقية وبامتياز ومن دون منافس على هذا اللقب سواء من طرف اللاعبين المواطنين أو المحترفين، بعدما كانت الغلبة في سنوات ماضية للاعبي أمريكا اللاتينية.

وبدأت سيطرة وتألق المهاجمين الأفارقة على لقب الهداف عن طريق المهاجم الكنغولي الآن ديوكو هداف العميد الأهلاوي موسم 2013-2014 بعدما سجل ديوكو 22 هدفاً ليتوّج بلقب الهداف، ولم يكن ذلك بالصدفة أو الحظ، وإنما بالعمل والاجتهاد خلال التدريبات والمباريات ليعود ديوكو من جديد وينافس النجم الأسمر بقوة على لقب الهداف لموسم 2014 – 2015 وكان له ذلك على الرغم من المنافسة الكبيرة التي وجدها من مهاجم نادي قطر وقتها التونسي حمدي الحرباوي ويحقق اللقب للمرة الثانية على التوالي، كما كان ديوكو قريباً جداً من تحطيم الرقم القياسي المسجل باسم كليمرسون عندما سجل 25 هدفاً وكان بالإمكان أن يسجل اللاعب أكثر من ذلك ولكنه اكتفى بهذا الرصيد من الأهداف ليكتب اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ الكرة القطرية.

وفي موسم 2015- 2016 تمكن المهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله نجم فريق الجيش آنذاك من الحصول على لقب الهداف مناصفة مع لاعب الريان رودريغو تاباتا بعدما سجل كل واحد منهما 21 هدفاً. ليواصل اللاعب الإفريقي تألقه في الملاعب القطرية ويؤكد مرة أخرى أن المهاجم الإفريقي هداف بالفطرة على الرغم من أن الجائزة كانت مناصفة مع تاباتا بعد صراع قوي إلا أن لقب الهداف تعلق وأحب اللاعبين الأفارقة مرة أخرى.

أما الموسم الكروي 2016-2017 فقد شهد تألق المهاجم المغربي يوسف العربي القادم وقتها من نادي غرناطة الإسباني إلى فريق لخويا سابقاً والدحيل حالياً حيث سجل العربي 24 هدفاً ليتوّج بلقب هداف الدوري بعد منافسة شرسة مع الجزائري بغداد بونجاح الذي سجل هو الآخر 23 هدفاً، ولكن حرمانه من المشاركة في المباراة الأخيرة من الدوري بسب تلقيه للبطاقة الحمراء فوّت عليه فرصة التتويج بلقب الهداف، والذي كان من نصيب يوسف العربي الذي كان قريباً من الوصول إلى رقم البرازيلي كليمرسون لولا الإصابة التي لحقت به قبل انتهاء المنافسة بثلاث جولات، وكانت حظوظ العربي كبيرة في حال واصل مشواره مع فريق لخويا ولكن الإصابة التي لحقت به كانت سبباً مباشراً في عدم وصوله إلى رقم كليمرسون.

الغريب في الموسم الحالي ونحن على بعد خطوة واحد من نهاية الدوري لا يزال الغموض يكتنف هوية الهداف هل سيكون يوسف العربي صاحب 26 هدفاً حتى الآن أم يوسف المساكني الذي يملك في رصيده 25 هدفاً هو الآخر في انتظار ما سيحدث في مواجهة السيلية الأخيرة بالدوري حيث سيكون اللاعبون قريبين من دخول تاريخ دوري نجوم QNB من أبوابه الواسعة في حالة التتويج بلقب الهداف وتجاوز عدد أهداف المهاجم البرازيلي كليمرسون، ولكن الشيء المؤكد أن الجائزة ستذهب للاعب عربي من إفريقيا لتواصل جائزة هداف الدوري قصة عشقها وحبها للاعبين الأفارقة للموسم الخامس على التوالي.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X