كتاب الراية

غديرٌ وشراع.. حبّ الوطن (2)

وما احتوينا معنى الوطن!

الوطن عمرك أيّها القارئ يمضي بين ساحاته.

الوطن أيامك أيّها المُتلقّي تتسارع على ضفافه.

الوطن ساعاتك أيّها المطّلع تتباهى بين روابيه.

الوطن خطواتك الصغيرة المتعثّرة في طفولتك.

الوطن بسماتك لوالدتك مقبلة بالطعام إليك.

الوطن خيط من الصور الحبيبة المتلاحقة عن أيامك في مدرستك تخالط لحظات شبابك.

الوطن بهجة التمسك بحقيبتك الثقيلة المكتنزة بدفاترك وكتبك وأنت تلحق بحافلة المدرسة لأخذ مقعدك، والوطن فرحك وقد ظفرت بمقعدكَ!

الوطن صورٌ لا تفارق مخيلتك والحافلة مسرعةٌ بين البويتات في مدينتك.

الوطن محبتك لهذه الحقيبة المدرسية الثقيلة رغم الجهد الكبير الذي تبذله في حملها، وحرصك للاحتفاظ بكنوزها!

الوطن صدى الأصوات القريبة في طابور الصباح في مدرستك.

الوطن ترقبك للحصة الجديدة في يومك المدرسي وأيامك المدرسية.

الوطن فرحٌ تركته على درج الصفّ في مدرستك.

الوطن ابتساماتٌ صادقةٌ رُسمت على لوح الصفّ في مدرستك.

الوطن عبيرٌ لقلم الرصاص تخطُّ به على سطور كراستك.

الوطن جمال الحروف تستلقي في كتابك.

الوطن بهجة صور تحيط بك في حجرة صفّك.

الوطن نغمُ الأسماع وأنت تُصغي إلى بهجة درس المطالعة في حصص مدرستك.

الوطن جمال اللون في رسومات قصصك المدرسية.

الوطن صدق الجملة في أحداث قصتك المدرسية.

الوطن عبيرُ اللونِ في قصصك

وسحرُ اللونِ في قصصك

وصدقُ الحرفِ في قصصك

وعشقُ السحرِ في قصصك

تباشيرُ مشيناها

وضحكاتٌ بذلناها

وخطواتٌ عهدناها

وبسماتٌ رسمناها

وآمالٌ حفظناها

بداياتٌ مع العملِ

وأيامٌ مع الحللِ

وسنواتٌ من الأُوَلِ

وصفحاتٌ ولم تُقَل!

الوطن أنتَ مع أهلك، والوطن ذاتك مع أبنائك، والوطن أوقاتك مع عائلتك، والوطن لحظاتك مع أصدقائك، والوطن ثوانيك مع أصحابك.

الوطن سنواتك قضيتها مع أحبائك، والوطن أعمارك أمضيتَها مع والديك، والوطن ساعاتك بذلتَها مع أقربائك.

الوطن لهفتك إلى الأحلى. الوطن تلهفكَ إلى الأغلى.

الوطن شوقُ أمك إليك.

الوطن خشية والدك عليك.

الوطن حبّ والديك لك.

الوطن أنتَ وهمسك إلى ذاتك. الوطن أنت وصخبك مع ذاتك. الوطن أنت وصمتك مع ذاتك.

الوطن تطلعك إلى الأفضل، وأمنياتك مع الأجمل. الوطن رغبتك في الأكمل.

الوطن كل هذا وأجمل، وأجمل.

ترانا أدركنا حبّ هذه الأوطان؟!

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X