fbpx
أخبار عربية
أزمة اللاجئين تسببت في انقسام المجتمع

ميركل: الإسلام جزء من ألمانيا

برلين – وكالات: أكدت أنجيلا ميركل المستشارة الألمانية، مجددًا، أن الإسلام جزء من ألمانيا. وقالت «إن الطابع التاريخي لألمانيا مسيحي ويهودي، لكن وجود 5ر4 مليون مسلم يعيشون في ألمانيا، جعل الإسلام جزءا من بلادنا». وأوضحت ميركل، في أول بيان حكومي تلقيه أمام البرلمان الألماني بوندستاج، بعد تنصيبها للمرة الرابعة بمنصب المستشارة «أن الغالبية الكبيرة من المسلمين في ألمانيا يرفضون التطرف، والكثير منهم يمارسون عقيدتهم، الإسلام، بسلمية وعلى نحو ملتزم بالقانون والدستور». ويأتي موقف ميركل ردا على هورست زيهوفر وزير داخليتها، الذي قال يوم الجمعة الماضي «إن الإسلام ليس جزءا من ألمانيا، لكن المسلمين جزء منها». جدير بالذكر أن تقارير وزارة الداخلية الألمانية أكدت أن عدد الهجمات التي تعرض لها مسلمون ومساجد في ألمانيا العام الماضي بلغ 950 هجوما على الأقل، أسفرت عن إصابة 33 شخصا. كما صرحت ميركل بأن أزمة اللاجئين تسببت في انقسام المجتمع بألمانيا.وقالت ميركل إن الجدل تسبب في انقسام البلد وفي حالة استقطاب مستمرة حتى اليوم.

وأشارت إلى أن اللهجة أصبحت أكثر فظاظة، على الرغم من أن الأحوال الاقتصادية في ألمانيا تسير على نحو جيد للغاية لم تشهده البلاد منذ إعادة توحيدها، وكذلك تسير دولة القانون على نحو جيد أيضا. وأضافت أن المجتمع في حالة استقطاب قوية للغاية لدرجة أن جملة بسيطة مثل «سوف ننجز ذلك» التي كانت قد كررتها ميركل من قبل،أصبحت محور تركيز للنقاش.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X