أخبار عربية
مدير أمن عدن متمرد ولا ينفذ توجيهات وزير الداخلية

اليمن يطالب التحالف بتسليمه السجون السرية

حكومة هادي: قوات الحزام الأمني والنخبة الحضرمية والشبوانية لا تتبع للشرعية

عدن – وكالات:

طالبت الحكومة اليمنية، في رسالة وجهتها إلى مجلس الأمن الدولي، قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية وحليفتها الإمارات بتسليم كل أماكن الاعتقال والسجون السرية للسلطة الشرعية. وعبّرت عن رفضها لما ورد في تقرير لجنة العقوبات الأممية، الذي صدر في يناير الماضي، بشأن الاستنتاج بأن الدولة اليمنية تكاد تكون غير موجودة، وقالت: إن «مواقع الاحتجاز التي وردت في التقرير لا تخضع لسلطة المؤسسة الأمنية والقضائية اليمنية». وأشارت الحكومة في رسالتها إلى أن «قوات الحزام الأمني والنخبة الحضرمية والشبوانية لا تتبع للشرعية، وتحدث تمزقاً للمجتمع»، مؤكدةً أنها «طالبت قوات التحالف بالعمل على ضم قوات الحزام الأمني والنخبتين لسيطرة الحكومة الشرعية». وأكدت الرسالة أن ما يقوم به مدير أمن عدن يعدّ «تمرداً» على توجيهات وزارة الداخلية، وأن الرئيس عبد ربه منصور هادي لا يزال يمارس مهامه، وأن القيادات التي شكلت المجلس الانتقالي المدعومة من الإمارات فعلت ذلك «للهروب من محاكمتهم بتهم الفساد». وقوات الحزام الأمني هي قوات غير شرعية أوجدتها ومولتها الإمارات وتأتمر بأمرها، فيما تؤكد تقارير حقوقية وأممية وجود 18 سجناً سرياً في مناطق جنوب اليمن تحت إشراف هذه الميليشيات وعناصر من الأمن الإماراتي، بحسب المزاعم الحقوقية. من ناحية أخرى، أشادت الرسالة اليمنية بالأدلة التي قدمها فريق الخبراء حول تورط إيران في زعزعة أمن اليمن وفي تشخيص ظاهرة الحوثيين. ويشهد اليمن، منذ نحو ثلاثة أعوام، حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية، من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى. وفشلت كل المفاوضات ومحاولات التوصّل إلى وقف لإطلاق النار منذ سيطرة ميليشيات الحوثيين المدعومين من إيران، على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، وتدخُّل تحالف عسكري بقيادة السعودية بالنزاع في مارس 2015، لدعم حكومة الرئيس هادي. من جانب آخر، أكدت مصادر في عدن اقتحام مسلحين يتبعون ميليشيا عيدروس الزبيدي والحزام الأمني في الساعات الأولى من فجر أمس مقر مؤسسة الشموع للصحافة والإعلام وصحيفة أخبار اليوم بالعاصمة المؤقتة عدن وقامو باختطاف عدد من العاملين فيها. وقال شهود عيان إن المسلحين قدموا على متن ثلاثة أطقم واقتحموا مبنى المؤسسة الكائن في المدينة الخضراء بمديرية دار سعد شمال العاصمة المؤقتة عدن.

واختطفوا عددًا من موظفي المؤسسة واقتادوهم إلى جهة مجهولة. الجدير بالذكر أن مؤسسة الشموع وصحيفة أخبار اليوم تعرضت مطلع الشهر الجاري لعملية اقتحام مسلح وإحراق مطابعها بالكامل وهو ما ألحق بها أضرارًا مادية فادحة وتوقفت صحيفة أخبار اليوم اليومية عن الصدور إلى جانب توقف طباعة عدد من الصحف الصادرة من عدن. من جانب آخر، تمكنت شرطة محافظة الضالع أمس من إحباط محاولة تهريب ما يقارب 100 ضابط وجندي تابعين لطارق عفاش نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبد الله صالح كانوا في طريقهم إلى عدن. ونقلت وسائل إعلام محليّة عن مصادر أمنية أن السلطات الأمنية بالمحافظة، تمكنت فجراً من إلقاء القبض على ما يقارب 100 ضابط وجندي من الحرس الجمهوري والأمن المركزي، كانوا على متن عشرة باصات. وأكدت المصادر أنه تمّ توقيفهم من قبل النقطة التابعة للأمن العام الكائنة في المدخل الجنوبي لمدينة الضالع، وتمّ الكشف عن هوياتهم وإيقافهم من قبل أفراد النقطة. وأضافت المصادر إن ثلاثة باصات استطاعت الفرار برفقة أطقم تابعة للحزام الأمني بمحافظة الضالع. وهذه أول عملية تهريب منذ وصول قوات الحزام الأمني إلى محافظة الضالع والتي لم تباشر أعمالها بعد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X