fbpx
الراية الرياضية
عبد الله سلطان الجابر يؤكد عبر الراية الرياضية:

كأس قـطـر بـدايـة الانطـلاقة للمـلك

«الباسكت» لعبة ثوان ولم نفقد الأمل في التتويج أمام الغرافة

فوزنا على كل فرق الدوري أعطانا ثقة كبيرة بالفوز ببطولة هذا الموسم

لدينا مدرب متميز ومحترفون صغار متعطشون للبطولات صنعوا الفارق

حاوره – رجائي فتحي:

يعيش أنصار وعشاق نادي قطر في سعادة كبيرة بعد العودة لمنصّات التتويج في كرة السلة وذلك من خلال تتويج الفريق ليلة أول أمس بلقب بطولة كأس قطر لكرة السلة بالفوز على الغرافة في المباراة النهائية بفارق نقطة.

هذا الانتصار الذي حققه الملك جاء بعد غياب طويل عن الفوز بالبطولات ونتيجة جهد وعمل كبير للفريق هذا الموسم حيث أظهر مستوى فنياً متميزاً نال من خلاله احترام الجميع من عشاق كرة السلة.

«الراية  الرياضية» التقت مع عبد الله سلطان الجابر رئيس جهاز كرة السلة في قلعة الملك في حوار تحدّث فيه عن كل شيء والأسرار التي أدت إلى تتويج فريقه بلقب كأس قطر بعد أن كان بعيداً عن هذا التتويج في النهائي بعد أن تقدّم عليه فريق الغرافة في الفترة الرابعة بفارق 15 نقطة ولكن عاد الملك وفاز باللقب. الجابر تحدّث بصراحة كبيرة في هذا الحوار مؤكداً أن هذه الكأس ستكون بداية الانطلاقة للملك وإليكم التفاصيل …

  • بداية هل توقعت الفوز بلقب كأس قطر؟

– نحن هذا الموسم نجحنا في الفوز على كل الفرق التي تلعب معنا، وبالتالي إمكانية الفوز على أي فريق تحققت، ولذلك لعبنا النهائي أمام الغرافة وكلنا ثقة في قدرة الفريق على الفوز والتتويج بلقب البطولة.

  • خلال المباراة كانت الأمور كلها تسير لصالح الغرافة ولكن الملك عاد في الوقت القاتل كيف ترى ذلك؟

– كرة السلة لعبة «ثوان» والمباراة لا تنتهي إلا مع الصافرة ونحن عندما تقدّم فريق الغرافة بفارق 15 نقطة لم نفقد الأمل للحظة واحدة بعدم القدرة على العودة، ولاعبونا لعبوا بصورة قوية جداً حتى نجحوا في تقليص الفارق وخطف الفوز في الثانية الأخيرة وهذه متعة إضافية في كرة السلة.

  • وما تعليقك على هذه الإثارة في النهائي؟

– بالنسبة لنا تم تهيئة الفريق نفسياً وذهنياً بشكل جيد قبل المباراة، ولدينا مدرب من طراز عال يعرف كيف يقرأ المنافسين جيداً، والكل كان يسعى للفوز بالنهائي وبالتالي التتويج بلقب البطولة ولذلك لعبنا من أول ثانية حتى آخر ثانية وتم استغلال حالة النشوة التي عاش فيها لاعبو الغرافة عندما تقدّموا بالفارق الكبير ولعبوا على الـ 24 ثانية في الهجمة ونجحنا في العودة والفوز باللقب.

  • ماذا يعني لك هذا اللقب؟

– بداية انطلاقة لسلة الملك وأمامنا بطولة كأس سمو الأمير نسعى للفوز بها ونمتلك قدرات عالية على تحقيق ذلك.

  • ما الفارق بين قطر الآن وفي السابق؟

– عندما توليت المسؤولية العام الماضي وضعت استراتيجية للفريق والحقيقة أول سنة تكون صعبة ومن خلالها تم معرفة نقاط القوة والضعف في الفريق وقبل نهاية الموسم الماضي تم التعاقد مع المدرب بانايتوس ولعب معنا كأس الأمير وعرف الفريق.

  • وماذا عن المحترفين بالفريق؟

– المحترفون أعطوا للفريق إضافة قوية وتم التعاقد في بداية الموسم معهم وهم من صغار السن ومتعطشون للبطولات والانتصارات، والحمد لله نجحت فكرتنا وصنع المحترفون مع بقية اللاعبين الفارق المطلوب وحققنا لقب البطولة الأولى بالنسبة لنا.

  • وكيف ترى مدرب الفريق؟

– مدرب ممتاز وتم اختياره بعناية وأثبت أنه مدرب قدير ونأمل له التوفيق في كأس سمو الأمير والمنافسة على لقب البطولة.

  • لمن تهدي الإنجاز؟

– لأسرة الملك القطراوي وعلى رأسها سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني الرئيس الفخري للنادي والذي دعمنا مالياً ومعنوياً وكذلك لكل من وقف خلف الفريق في هذا الموسم وإلى سعادة الشيخ جاسم بن حمد بن ناصر رئيس النادي لوقوفه خلف الفريق باستمرار وكذلك أشكر الجهاز الإداري على عمله المتميز ومحمد شاهين العتيق نائب رئيس الجهاز ومبارك فرج المهندي وهادي عبد الله.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X