الراية الرياضية
نجوم الرياضة العراقية ثمنوا جهود قطر الرائعة

الأجواء الأخوية صنعت البطولة التاريخية في البصرة

متابعة – رجائي فتحي وصابر الغراوي:

على مدار أسبوع كامل عاشت مدينة البصرة العراقية أجواء تاريخية من خلال تجمع الأشقاء الرياضي تحت عنوان «بطولة الصداقة الودية الدولية» التي جمعت بين منتخبات العراق وسوريا بالإضافة إلى العنابي.

وهذه الأجواء الرائعة ليست فقط بسبب التنافس الرياضي القوي بين ثلاثة من المنتخبات العربية، ولكن بسبب الفرحة العارمة التي انتابت الجميع أولاً بعد صدور قرار الفيفا برفع الحظر عن بعض الملاعب العراقية، وثانياً بعد الاتفاق الثلاثي على انطلاقة هذه البطولة، وثالثاً بعد التعامل الجاد والصراع الشرس بين المنتخبات الثلاثة خلال منافسات البطولة، ورابعاً وهو الأهم والأجمل هو الحضور الجماهيري الرائع في مدرجات ملعب «جذع النخلة» الذي ازدانت كل أركانه بأعلام الدول الثلاثة.

وبعثت هذه البطولة بأكثر من رسالة واضحة منها أن العراق كان ولا زال بلداً آمناً وقادراً على استضافة كل التجمعات الرياضية وغير الرياضية، كما أنها أكدت على أن الأشقاء لا يتأخر أحدهم عن الآخر خاصة في الأوقات الحرجة الأمر الذي جعل القائمين على الرياضة القطرية ينتفضون من أجل مساعدة العراق على استعادة حقه في رفع الحظر عن ملاعبه.

وكشفت التصريحات من الجانبين العراقي والقطري عن عمق العلاقات التي تربط البلدين وبالتالي لم يندهش أحد من تصريح عبد الحسين عبطان وزير الشباب والرياضة العراقي الذي رحب فيه بالوفد القطري، مؤكداً أنه كان يتمنى أن تكون المشاركة الأولى للعنابي في بغداد لكن الفيفا قرر تأجيل البت في رفع الحظر عن بغداد إلى وقت لاحق.

وأكد عبطان على أنه لولا المؤازرة القطرية ما رفع الحظر عن الملاعب العراقية، وأن وجود العنابي في البصرة موضع فخر واعتزاز لكل عراقي وأنه يشهد لقطر ورئيس الاتحاد القطري الدعم الكبير والجهد غير العادي لرفع الحظر. وإذا كان أحد أهم القيادات الرياضية في العراق أصر على إعطاء كل ذي حق حقه من خلال هذه التصريحات، فإن ردود أفعال الرياضيين العراقيين لم تختلف كثيراً عن تصريحات وزير الرياضة، والتي حرصت [ الرياضية على التواصل مع بعضهم من العاملين في الأندية القطرية لمشاركتهم فرحة رفع الحظر أولاً، واستطلاع رأيهم في هذا التجمع ثانياً .. فكانت تلك التفاصيل التي ننقلها لكم في السطور التالية.

كاظم شبيب:

لا يمكن أن ننسى الدور القطري في رفع الحظر

تحدث كاظم شبيب حارس منتخب العراق السابق والمدرب الحالي في أكاديمية التفوق الرياضي أسباير عن بطولة الصداقة الدولية التي أقيمت في البصرة وقال: سعداء جداً بما شاهدناه خلال بطولة الصداقة من أجواء متميزة جداً بين الجميع والفرحة الجماهيرية الكبيرة بعودة اللعب على ملاعب العراق من جديد بعد غياب لسنوات طويلة، وهو أمر لا يمكن أن ينسى. وأضاف: بالنسبة لنا كعراقيين لا يمكن أن ننسى الدور الذي لعبته قطر في رفع الحظر عن ملاعبنا، حيث إنه دور مهم يعترف به الجميع وكذلك لا ننسى مشاركة الإخوة القطريين لنا هذه الاحتفالية من خلال التواجد في بطولة الصداقة ونهنئهم على الفوز باللقب.

خليل محمد علاوي:

أجواء الصداقة رائعة بالحس الجماهيري

أكد خليل محمد علاوي نجم المنتخب العراقي السابق والمدرب الحالي بالخور أن الأجواء التي أقيمت فيها بطولة الصداقة الدولية في البصرة كانت متميزة وجميلة ورائعة في نفس الوقت ليس على المستوى التنافسي فقط بل وأيضاً على كافة المستويات. وقال: البطولة أقيمت في أجواء أخوية بين المنتخبات الثلاثة وسط ترحيب كبير من جميع المسؤولين في العراق وكذلك من الجماهير العراقية التي ملأت ملعب جذع النخلة بالبصرة ووصل عددها إلى 60 ألف مشجع دعموا هذه الدورة وشجعوا كل المنتخبات بصورة جميلة وأشار إلى أن العنابي حظي بدعم جماهيري كبير وفرحة من جانب الجماهير بالمستويات التي قدمها في البطولة وهذا الأمر يعود إلى الحس الجماهيري الكبير بالدور القطري البارز الذي لعبته قطر في رفع الحظر عن الملاعب العراقية وهذا أمر لا ينسى بالنسبة لنا.

صادق موسى: نشكر كل من شاركنا فرحتنا الكبيرة

 أشار صادق موسى لاعب سابق في المنتخب العراقي والمدرب بنادي الخريطيات إلى أن بطولة الصداقة كانت ناجحة من كافة النواحي بالحضور الجماهيري الكبير وروح الأخوة بين المنتخبات الثلاثة التي شاركت في البطولة والتشجيع المثالي من جانب جماهيرنا بعيداً عن الأجواء التنافسية المشحونة وكذلك الاستفادة الفنية التي حققتها هذه المنتخبات. وتابع: الهدف من هذه الدورة ليس التنافس بقدر ما هو إرسال رسالة للعالم بالمحبة وأن الملاعب العراقية آمنة وأن الجمهور العراقي يرحب بالجميع للعب في كل ملاعب العراق وهذا يشهد به الجميع ونشكر كل المسؤولين في قطر على مشاركتنا هذه الفرحة وعلى الدور المهم الذي قاموا به من أجلنا.

وعد عبدالوهاب حارس المنتخب العراقي السابق:

التاريخ لن ينسى هذه الوقفة القطرية الرائعة

حرص وعد عبدالوهاب حارس المنتخب العراقي السابق والمدرب حالياً في نادي الدحيل في بداية تصريحاته أمس على توجيه خالص شكره للاتحاد القطري لكرة القدم برئاسة سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني على هذه الوقفة الرائعة مع الرياضة العراقية، مشيراً إلى أن التاريخ لن ينسى هذه الوقفة وهذا الدعم غير المسبوق. وقال عبدالوهاب: أجمل ما في هذه المساندة أنها جاءت في توقيت تخلى فيه الكثيرون عن الرياضة العراقية بسبب ظروفها الصعبة، والمهم لدينا الآن هو أن بطولة الصداقة حققت هذه النجاحات الكبيرة رغم أنها لم تقم في العاصمة بغداد، وكما هو معروف بأنه كلما أقيمت البطولات في عواصم الدول كلما ساهم ذلك في النجاح، لكن في البصرة كان النجاح حاضراً. وأضاف: رئيس الاتحاد القطري وعد أيضاً بأن يكون العنابي أول منتخب يلعب في بغداد بعد رفع الحظر عن ملاعبها، كما أن الشعب القطري لا يحتاج إلى شهادة حول تضامنه مع العراقيين.

عبدالوهاب عبدالحسين:

شاهدنا لوحة أخوية جميلة في البصرة

أكد عبدالوهاب عبدالحسين بطل العراق والعرب سابقاً في كرة الطاولة أن بطولة الصداقة الدولية حققت كافة الأهداف المرجوة منها بداية من التنافس القوي ووصولاً إلى النجاح الجماهيري، مروراً بالطبع بالأجواء الأخوية الرائعة.

وقال عبد الحسين: الجهود القطرية مقدّرة ومعروفة للعالم، ويكفي أن يعرف الجميع أن معسكرات منتخباتنا الوطنية كانت على نفقة الاتحاد القطريّ، ناهيك عن استضافة مباريات المنتخبات العراقية.

واختتم تصريحاته قائلاً: سعداء بما شاهدنا من لوحة جميلة في البصرة من التآخي والروح الجميلة التي سادت بين الجميع ونقدم التهنئة للعنابي على الفوز بلقب البطولة.

كريم علاوي:

مبروك للعنابي اللقب.. وشكراً لقطر

أشاد كريم علاوي نجم المنتخب العراقي السابق والمدرب حالياً بنادي الوكرة بالمشاركة القطرية في دورة الصداقة الدولية التي أقيمت في البصرة وقال: نحن سعداء بالدور الذي قامت به قطر في رفع الحظر عن الملاعب العراقية وكذلك المشاركة في بطولة الصداقة الدولية والجميع شاهد التفاعل الجماهيري الكبير مع العنابي خلال الدورة .

وأضاف علاوي: هذا التفاعل الجماهيري لم يأت من فراغ ولكن لشعور الجمهور بالدور الذي لعبته قطر في رفع الحظر عن ملاعبنا ليس هذا فقط بل والمشاركة في هذا العرس الذي نعتبره أمراً مميزاً بالنسبة لنا ويساعد منتخباتنا المختلفة في المستقبل للعب على أرضنا وبين جماهيرنا. وقدم المدرب الحالي بنادي الوكرة التهنئة للعنابي للفوز بلقب الدورة وقال: مبروك للعنابي القطري الفوز بالدوري وبالعناصر الشابة التي شاركت في البطولة وحققت النجاحات المطلوبة للكرة القطرية ونتمنى التوفيق للعراق في البطولات المقبلة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X