الراية الرياضية
ضربة البداية كانت في منطقة زكريت بمشاركة 190 متسابقاً

انطلاقة قويـة لتـحـدي سبـاق صملـة

القحطاني حامل اللقب في صدارة المشهد والمرشح الأبرز للتتويج

انطلق صباح أمس سباق صملة في نسخته الجديدة للعام 2018 بمشاركة كبيرة وصلت إلى 190 متسابقا وسط أجواء تنافسية كبيرة بين شباب القدرة والتحمل على الصعاب شباب صملة المشاركين في نسخة هذا العام.

وكانت بداية الانطلاقة من منطقة زكريت في مرحلته الأولى والتي امتدت لمسافة 60 كيلو مترا والتي أطلق عليها تقاطع البحري إلى رأس أم مميش واعتمدت هذه المرحلة على قدرة التحمل من قبل المتسابقين بقطع المسافة كاملة.

وكانت الإثارة مع ضربة البداية وعملية تبادل المراكز بين المتسابقين حيث ظل عمر سعيد المري في الصدارة لفترة ثم انتزع الصدارة خالد حمود العنزي وذهبت بعد ذلك إلى محمد راشد المرى إلى أن وصل بطل النسخة الماضية فيصل القحطاني إلى الصدارة وظل فيها مقدما سباقا على مستوى عالمي من حيث تنظيم الجري بالنسبة له والسير بمعدل جيد في السباق وهو الأمر الذي منحه صدارة المرحلة الأولى.

وجاءت صدارة القحطاني عن جدارة حيث إنه كان صاحب معدل سرعة متميز وهو 9:5 كيلو متر في الساعة وهو المعدل الأعلى بين كل المتسابقين المشاركين في نسخة هذا العام.. وحل في المركز الثاني سعيد سالم المري ثم فهد ناصر فهاد ثم علي صالح الهاجري في المركز الرابع.

وجاء عبد العزيز سعود التميمي في المركز الخامس وسلطان بلال الشهواني السادس ثم بعد ذلك محمد فهد الحبابي ومحمد سعد الدوسري وسيف صالح المرادي وأحمد إبراهيم.

وكانت المرحلة الأولى من السباق مثيرة جدا من جانب جميع المتسابقين ولعبت الخبرة دورا في حسم الأمر لمصلحة القحطاني الذي يجيد التعامل مع هذا الأمر ولذلك ليس كل من كان في صدارة المشهد تصدر السباق حيث إن حمى البداية لم تستمر طويلا وعاد من هم مرشحون ومصنفون لتصدر السباق وإعطاء المنافسة إثارة كبيرة.

توقعات بالفوز

وواصل فيصل القحطاني تصدره للمشهد في المرحلة الثانية من السباق وهي مرحلة السباحة ولمسافة 3 كيلو مترات ونجح فيصل أن يكون في المقدمة في هذه المرحلة الصعبة ويواصل صدارته للمشهد بحثا عن التتويج بلقب هذا العام للمرة الثانية على التوالي.

وكانت المرحلة الثانية قوية ومثيرة بين المتسابقين وسعى كل متسابق أن يكون في المقدمة لاسيما من فاتهم التفوق في المرحلة الأولى والتي كانت لمسافة 60 كيلو مترا.

ويتوقع الكثير من المتابعين لسباق هذا العام أن يحافظ القحطاني على اللقب الذي أحرزه في العام الماضي حيث يخوض السباق بتكنيك جيد وفي نفس الوقت يمتلك قدرات عالية جدا في التعامل مع الصعوبات وهو الأمر الذي يعطيه الامتياز في نسخة هذا العام وظهر ذلك في المراحل التي لعبت يوم أمس.

كما يتوقع البعض أن ينهي القحطاني سباق هذا العام برقم قياسي من الزمن نظرا لما قدمه المتسابق حتى الآن في السباق.

الرياضي الشامل

ويعتبر سباق صملة من أقوى السباقات لأن من يستطيع إكمال هذا السباق يكون بمثابة الرياضي الشامل حيث إن السباق يشمل مراحل للجري والسباحة والدراجات الهوائية والرماية والكياك وبالتالي العديد من الألعاب في سباق واحد ويحتاج الأمر إلى عزيمة قوية جدا من جانب المشاركين ولذلك أطلق عليه سباق صملة لأنه يحتاج الصاملين الأقوياء للمنافسة فيه بقوة.

في موقع الحدث على مدار الساعة

سبيتار يقـدم دعـمـاً طـبيـاً للمشاركين

يقدم سبيتار، مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي للعام الرابع على التوالي دعمًا طبيًا على مدار الساعة للمشاركين في نسخة هذا العام من سباق «صملة». ويتألف فريق سبيتار الطبي متعدد التخصصات من ثلاثة أطباء وثلاثة أخصائيين علاج طبيعي وثلاث ممرضات وأخصائي تدليك. حيث يتوزع فريق سبيتار الطبي على ثلاث سيارات ترافق الرياضيين على طول مسار السباق بدون توقف، وذلك لضمان حصول المشاركين على الرعاية الطبية اللازمة متى احتاجوا إليها، ومساعدتهم على إنهاء السباق في حالة صحية جيدة.

كما خصص سبيتار عيادة متنقلة وحماما ثلجيا وسيارات إسعاف في المناطق المحيطة بمسار السباق لنقل المرضى في حالات الطوارئ.

ويعد «الصملة» من مسابقات التحدي التي خصصت لاختبار القوة الجسدية والذهنية والمهارات الفردية واللياقة البدنية الشاملة لجميع المتسابقين، ويقام على مساحات شاسعة من صحراء قطر.

تغطية متميزة ولقاءات حية

قدمت القناة الرابعة من قنوات الدوري والكاس تغطية متميزة جدا للسباق يوم أمس منذ الانطلاقة في الساعة السادسة من صباح يوم أمس من خلال استديو تحليلي لوصف الانطلاقة والتعليق على كل شئ يخص هذا السباق وكذلك النسخ الماضية منه لوضع المتابعين أمام الصورة الكاملة لسباق هذا العام.

ولم تكتف القناة بالنقل المباشر لهذا الحدث الكبير بل كان هناك مراسلون موجودون في منطقة السباق وقاموا بإجراء العديد من اللقاءات مع المتسابقين بصورة رائعة حيث يقوم المراسل بالجري بجوار المتسابق وإجراء اللقاء معه بشكل يجذب الأنظار وفي نفس الوقت يرصد كل رود الفعل بصورة سريعة وعلى الهواء مباشرة. كما أن عملية تغطية السباق كانت بالعديد من الكاميرات لرصد من هم في المقدمة وكذلك المتأخرون في السباق لاطلاع الجميع بسير السباق لحظة بلحظة وهو الأمر الذي زاد من إثارة السباق.

انتشار سيارات الإسعاف

تواجدت سيارات الإسعاف في نقاط عديدة منذ انطلاق السباق يوم أمس وذلك لإسعاف أي إصابات أو حالات طارئة تحدث للمتسابقين أثناء السباق حيث تواجدت هذه السيارات في كل مكان ويمكن للمتسابق الاستعانة بها من خلال الاتصال على الأجهزة الموجودة معهم والتي تم منحها لهم من قبل اللجنة المنظمة لضمان السلامة.

جهد كبير للجنة المنظمة

تقوم اللجنة المنظمة للسباق برئاسة عزام المناعي بجهد كبير من أجل تلبية كافة الاحتياجات الخاصة بالمتسابقين المشاركين في نسخة هذا العام وتلبية كافة الأمور بالنسبة لهم وهو أمر ساعد المتسابقين وأعطاهم الاطمئنان في كل مراحل السباق التي لعبت يوم أمس.

وتسعى اللجنة المنظمة للتواجد في كل النقاط الخاصة بالسابق وعمل غرفة عمليات على مدار الساعة لمعرفة ومراقبة كل شيء والعمل على حل أي مشاكل تعترض المتسابقين.

فيصل القحطاني: السباق صعب والتنافس قوي

أكد فيصل القحطاني متصدر السباق حتى الآن أن سباق هذا العام صعب وقوي في نفس الوقت وقال: مستوى الصعوبات كبير في هذا السباق والجميع يتطلع لأن يكون في المقدمة وأنا سعيد بصدارة السباق حتى الآن. وتمنى فيصل القحطاني أن يواصل صدارته للسباق حتى النهاية والفوز بسباق هذا العام للمرة الثانية مؤكدا أن ذلك بمثابة هدف لجميع المتسابقين وأن هذا طموح مشروع للجميع.

خالد العنزي: مرحلة «الاسبخة» مفاجأة

أكد المتسابق خالد العنزي الذي تصدر السباق في بعض فتراته صباح يوم أمس أن مرحلة الاسبخة كانت بالنسبة لهم مفاجأة سباق صملة لهذا العام.

وقال خالد العنزي: لم نتوقع هذه المرحلة الصعبة حيث احتاجت جهدا كبيرا من جانب جميع المتسابقين من أجل تجاوزها وتكون عملية الجري فيها بعض الصعوبات والحمد لله نجحنا في عبورها بنجاح.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X