fbpx
الراية الرياضية
من زيكو إلى نيمار..

طبيب البرازيل يسير على خطى والده

ساو باولو -أ ف ب: يعيد التاريخ نفسه مع طبيب المنتخب البرازيلي لكرة القدم رودريجو الاسمر الذي أجرى هذا الشهر عملية جراحية للنجم نيمار لضمان عودته إلى المنتخب في وقت ملائم لخوض غمار مونديال 2018، كما فعل والده نيلور مع النجم السابق زيكو قبل مونديال 1986، «مسار» الشاب رودريجو رسم إلى حد كبير في المكسيك، عندما كان لا يزال مراهقا يرافق والده خلال نهائيات كأس العالم. وروى نيلور لاسمر مؤخرا لصحيفة «أوستادو دي ميناس»، إن نجله «التقى بكل اللاعبين وكان ملتزما للغاية».

في سن السادسة والأربعين، يواصل الجراح التقويمي للعظام تقليد العائلة بالاعتناء بنجوم السيليساو في بداية مارس الحالي، تحمل المسؤولية الثقيلة لإجراء عملية جراحية لأغلى قدم في عالم الكرة المستديرة، لمعالجة كسر في مشط قدم نيمار لاعب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

في تصريح لوكالة فرانس برس، أوضح جوزيه لويز رونكو الذي خلفه رودريجو لاسمر على رأس الجهاز الطبي للمنتخب البرازيلي عام 2014، «في نهاية المطاف، المريض هو من يقرر بخصوص الجراح الذي سوف يجري له العملية الكلمة المفتاح هي الثقة».

بعد إصابة نيمار في 25 فبراير الماضي، راجت العديد من التكهنات بخصوص مدة غياب المهاجم البرازيلي عن الملاعب ونوع العلاج الذي يجب أن يتبعه. تطلب الأمر انتظار قدوم الدكتور لاسمر من روسيا، حيث كان يحضر مؤتمرا للاتحاد الدولي (فيفا) في سوتشي، لاتخاذ القرار النهائي بعد اجتماع مع مسؤولي سان جيرمان والمقربين من اللاعب.

صدر الحكم: نيمار سيخضع لعملية جراحية، وستجرى في البرازيل ببيلو هوريزونتي، مسقط رأس طبيب المنتخب.

قرار فاجأ أكثر من شخص إذا ما تم الأخذ في الاعتبار أن في باريس مستشفيات من الطراز الرفيع وجراحين أخصائيين مشهورين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X