fbpx
الراية الرياضية
اليوم من خلال اللقاء المرتقب مع الوصل على ملعب البطولات

السد العالمي في معركة الحسم والعبور

الزعيم المتصدر جاهز بدون حمرون .. والإماراتي الأخير يبحث عن حفظ ماء الوجه

متابعة – صفاء العبد :

يبحث السد اليوم عن ثلاث نقاط حاسمة ومهمة عندما يلاقي فريق الوصل الإماراتي في الساعة السابعة مساءً على ملعب البطولات، استاد جاسم بن حمد بنادي السد، وذلك ضمن الجولة الخامسة للمجموعة الثالثة بدوري أبطال آسيا وهي الجولة التي تشهد اليوم أيضاً المباراة الثانية فيها والتي تجمع بين فريقي ناساف الأوزبكي وبيروزي الإيراني على ملعب الأول عند الساعة الخامسة والنصف مساءً.

وتأتي أهمية هذه المباراة من كونها يمكن أن تكون حاسمة فعلاً حيث إن فوز السد، المتصدر حالياً بتسع نقاط أمام بيروزي الثاني بفارق الأهداف، يعني ضمانه إحدى بطاقتي التأهل عن هذه المجموعة إلى دور الستة عشر .. بل هو يعني أيضاً ضمانة التأهل بالبطاقة الأولى إلى حد بعيد في حالة خسارة بيروزي أمام ناساف .. أما في حالة فوزه مع فوز بيروزي في مباراتي اليوم فإن ذلك يعني أن كلا الفريقين قد ضمنا التأهل لتبقى المواجهة بينهما في الجولة السادسة والأخيرة في السادس عشر من هذا الشهر هي من تحدد الأول والثاني بينهما.

ووفقاً للانطباعات الفنية نرى أن السد هو الأقرب فعلاً لتحقيق الفوز في مباراة اليوم، ليس فقط لأنه سبق وأن هزم الوصل هناك على أرضه وبين جمهوره بهدفين لهدف في مباراة الذهاب التي جمعت بينهما في الثالث عشر من فبراير الماضي، وإنما أيضاً لأن الوصل يمر بأسوأ حالاته بحيث كان قد خرج مهزوماً من مبارياته الأربع السابقة ليستقر في ذيل الترتيب بدون نقاط وبدون أن يسجل أكثر من هدف وحيد في مقابل ستة أهداف هزت شباك مرماه الأمر الذي كان قد أفقده فرصته في المنافسة في وقت مبكر من صراع هذه المجموعة.

غير أن الانطباعات هذه يجب أن لا تكون مدعاة لاستسهال المواجهة من قبل لاعبي السد إذ لابد وأن يضعوا في الحسبان أن الفريق قادم إلى الدوحة على أمل الخروج ببعض ماء الوجه من خلال ما يمكن أن يحققه في هذه المباراة تحديداً، إضافة إلى أن واقع الحال يقول إنه يمتلك بعض المؤهلات التي قد تمكنه من الظهور بصورة أفضل في لقاء اليوم إذ نشير تحديداً إلى أنه كان من بين الفرق الأربعة المتقدمة في الدوري الإماراتي وهو يشغل حالياً المركز الرابع خلف العين والوحدة والنصر .. كما أنه يضم بين صفوفه أكثر من لاعب جيد خصوصاً على المستوى الهجومي مثل البرازيلي الذي يحمل الجنسية الأوزبكية فابيو دي ليما الذي يتصدر قائمة الهدافين في الدوري الإماراتي حالياً برصيد (18) هدفاً وزميله البرازيلي الآخر كايو، رابع قائمة الهدافين برصيد (12) هدفاً، وكلاهما يتمتعان بالسرعة في التحول الهجومي ومعرفة طريق المرمى جيداً الأمر الذي يفرض على لاعبي السد ضرورة مراقبتهما باستمرار وعدم السماح لهما بالتحرك بحرية وبالتالي العمل على غلق كل المنافذ أمامهما.

فمع أن الفريق الإماراتي هذا كان قد سجل إخفاقة كبيرة في هذه المشاركة القارية وبشكل خاص على المستوى الهجومي إلا أن ذلك لا يلغي حقيقة أن مثل هذين اللاعبين يمكن أن يشكلا خطراً على مرمى السد إذا ما ضعفت مراقبتهما.

وفي تقديرنا أن الوصل يمكن أن يندفع هجومياً اليوم بحثاً عن الفوز خصوصاً وأنه لم يعد له ما يمكن أن يخسره .. وبقدر ما سيكون مهما العمل على إسقاط هذه الرغبة من خلال التماسك والصلابة الدفاعية عبر تواجد رباعي خط الظهر المتكامل والمؤلف من كونجي وبيدرو وعبدالكريم حسن وحامد إسماعيل، بقدر ما هو مهم أيضاً أن الاستثمار الأمثل لإمكانات الفريق الهجومية وهي إمكانات ترجح الكفة السداوية بالتأكيد سواء من خلال الجهد المتوقع في منطقة العمليات عبر تحركات ياسر أبوبكر وسالم الهاجري ومن أمامهما الدولي الأسباني تشافي أو عبر التوغلات الجانبية التي ينهض بها الهيدوس وأكرم عفيف، في ظل غياب حمرون بسبب الإصابة، وكل ذلك خلف رأس الحربة الخطير بغداد بونجاح الذي سبق وأن هز شباك الوصل مرتين في مباراة الذهاب بدبي.

تهنئة خاصة لسعد الدوسري

حظي سعد الدوسري حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بنادي السد، بتهنئة خاصة من قبل الجهازين الفني والإداري واللاعبين قبل مران الأمس، بمناسبة مولوده الجديد والذي اطلق عليه اسم «محمد» حيث حرص الجميع على تقديم التهنئة للاعب قبل خوض المران، في أجواء رائعة مليئة بالتفاؤل قبل مواجهة الوصل الهامة التي يسعى خلالها الفريق لتحقيق الفوز والتأهل للدور الـ 16 من البطولة.

دعم إداري للسداوية

حرصت إدارة نادي السد وجهاز كرة القدم على التواجد بجوار اللاعبين في المران الأخير أمس استعداداً لمواجهة الوصل الإماراتي، لتقديم كافة أنواع الدعم والمساندة قبل المباراة الهامة، وذلك بتواجد المدير العام تركي العلي ورئيس جهاز الكرة محمد غانم العلي، واللذان حرصا على الاجتماع باللاعبين قبل المران للحديث عن أهمية اللقاء وتحفيزهم على بذل قصارى جهدهم وتحقيق الفوز بالمباراة، وتعاهد الجميع على تقديم أفضل ما لديهم وحسم اللقاء.

الزعيم يلعب بالأبيض والوصــل أصفــر

عقد في السابعة والنصف مساء أمس بالقاعة الكبرى بنادي السد، الاجتماع الفني الخاص لمباراة السد وفريق الوصل الإماراتي ضمن الجولة الخامسة لحساب المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا.

وتم خلال الاجتماع الاتفاق على كافة الإجراءات التنظيمية الخاصة بالمباراة وبعض تعليمات الاتحاد الآسيوي والأمن الموجهة للجانبين، وتم أيضاً مناقشة طريقة دخول اللاعبين وأماكن وسائل الإعلام والأجهزة الطبية، والتوقيتات الخاصة بالوصول لملعب المباراة وعمليات الإحماء.

ومن المقرر أن يرتدي الزعيم الزي الأبيض الكامل، فيما يرتدي الفريق الإماراتي الزي الأصفر الكامل.

وحضر الاجتماع مراقب المباراة طلال علي السويلميين من الأردن، ومراقب الحكام الماليزي صبح الدين بن صالح، وممثل عن نادي السد عبدالله البريك مدير الفريق الأول، ومحمد غلام البلوشي المدير الرياضي للنادي، مع مندوبي الفريق الإماراتي.

صراع الصدارة

لأن المباراة الأخيرة للسد ستكون أمام منافسه الأصعب في المجموعة فريق بيروزي هناك على ملعبه في طهران في السادس عشر من هذا الشهر، فإن المطلوب منه هو التمسك بفرصة الفوز في مباراة اليوم وبالتالي حسم الأمر وضمان التأهل بإحدى البطاقتين حتى مع احتمال فوز بيروزي على ناساف اليوم في أوزبكستان .. ففي حالة فوز السد وبيروزي، وهو المتوقع وفقاً للقراءة الفنية، فانهما سيضمنان التأهل وان مباراتهما المقبلة في الجولة السادسة ستكون فقط لتحديد الأول والثاني منهما في المجموعة.

سيناريو مباراة الذهاب

– التاريخ: 13 /‏ 2 /‏ 2018

– الملعب: نادي الوصل في دبي

– الجولة: الأولى

– المجموعة: الثالثة – دوري أبطال آسيا لكرة القدم

– النتيجة: ( 2 – 1 ) للسد

– الشوط الأول: ( 1 – صفر ) للوصل

– الأهداف: فابيو ( 26 ) للوصل وبغداد بونجاح ( 79 و90 ) للسد

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X