الراية الرياضية
اليوم أصعب وأخطر مهمة للغرفاوية في الرحلة الآسيوية

الفهود يواجهون تـحدي الـــــــجزيرة بثقـة كبيرة

التركيز مطلوب لإنجاز المهمة بنجاح رغم الغيابات المؤثرة

متابعة – بلال قناوي:

لن يكون فهود الغرافة في تحدٍّ مع الجزيرة الإماراتي الليلة في التحدي الآسيوي المثير، لكنهم سيكونون في تحدٍّ مع أنفسهم قبل أن يتحدوا منافسهم، بسبب المواقف الصعبة التي يعيشونها قبل المواجهة المرتقبة، وبسبب الإصابات التي يعاني منها خط الدفاع الغرفاوي والذي قد يضطر اليوم إلى الاستعانة برباعي جديد ربما يلعب للمرة الأولى مع بعضهم البعض.

هذا التحدي إذا نجح الغرافة في تخطيه وفي قبوله فإنه سيكون قادراً على تخطي أهم عقبة في مشواره الآسيوي، وقد يحسم اليوم أيضاً تأهله إلى دور الـ 16 بعد غياب أكثر من 5 مواسم.

التحدي الغرفاوي لن يكون في المستطيل الأخضر فقط، لكنه سيكون في المدرجات، حيث سيكون الفهود اليوم في أمسّ الحاجة إلى وقفة جماهيرية غير عادية، وقفة تتناسب مع المهمة الصعبة، ومع المعاناة التي يعيشها الفريق وخط دفاعه بسبب الإصابات اللعينة.

المُواجهة الغرفاوية الصعبة ستنطلق في السادسة والنصف مساء اليوم باستاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة للمجموعة الأولى التي تضمّ أيضاً الأهلي السعودي، وتراكتور الإيراني.

ويخوض الغرافة المواجهة الصعبة والحاسمة برصيد 5 نقاط في المركز الثاني حقّقها بالفوز على تراكتور، والتعادل مع الأهلي مرتين، والخسارة الوحيدة أمام الجزيرة في افتتاح المشوار، ويمتلك فريق الجزيرة أيضاً 5 نقاط من فوز وتعادلين وخسارة وحيدة.

علينا الاعتراف بأن الغرافة يعيش موقفاً صعباً لأسباب كثيرة، أولها وأهمها أنه لا بديل عن الفوز الليلة لرفع رصيده إلى 8 نقاط وضمان التأهل رسمياً إلى دور الـ 16 بغض النظر عن المباراة الأخيرة مع تراكتور بطهران.

وثاني الأسباب التي تجعل المواجهة صعبة وقوية أن الجزيرة الإماراتي لديه أمل أيضاً في الوصول إلى دور الـ 16 خاصة أنه يملك أفضلية الفوز على الغرافة في الذهاب بالإمارات، وهو ما يعني أن التعادل قد يكفيه، وهو أمر يرفضه الغرافة، حيث لا بديل أمامه سوى الفوز ولو بهدف وحيد والذي سيكون أفضل في المواجهات المباشرة بين الفريقين، حيث فاز الجزيرة على ملعبه 3-2.

إذن عدم وجود بديل سوى الفوز أمام الغرافة يجعل المهمة صعبة وشاقة وتحتاج إلى جهد غير عادي.

أما آخر الأسباب التي تجعل المواجهة صعبة والتي جعلناها آخر الأسباب فهي الإصابات التي تعرض لها خط الدفاع الغرفاوي، وقد وضعناها في آخر الأسباب رغم أهميتها، لثقتنا أن أي لاعب سيخوض المباراة اليوم سيكون قادراً على سد فراغ أي نجم غائب، وسيكون قادراً على تشريف الكرة القطرية وتشريف فهود الغرافة.

غياب خط الدفاع بالكامل

الإصابات والغيابات ضربت خط الدفاع الغرفاوي بالكامل بما في ذلك البدلاء، وهو ما يعني أن الفهود ومدربهم بولنت قد يلجأون إلى تشكيل جديد للدفاع، وهو أمر صعب في مواجهة شبه حاسمة.

لو نظرنا إلى غيابات الدفاع الغرفاوي سنجد أنها كثيرة ومؤثرة في نفس الوقت، وعندما يفقد أي فريق عدداً كبيراً من لاعبيه الأساسيين في خط واحد فلابد أن تكون الغيابات مؤثرة.

الإصابة ستحرم دفاع الغرافة من نجومه المهدي علي وسعيد الحاج، قلبي الدفاع، والظهير الأيسر ثامر جمال، بالإضافة فهيد الشمري الظهير الأيسر الأساسي للإيقاف بقرار من الاتحاد الآسيوي 5 مباريات، إلى جانب قلب الدفاع الفنزويلي روبرت كيخادا للإصابة.

ليس هذا فقط بل إن الشكوك تحوم أيضاً حول البرتغالي دييجو أمادوا الذي استعان به بولنت في المباريات الأخيرة كقلب لدفاع لسد الغيابات وتعرض هو الآخر للإصابة، لكنه مرشح للعب اليوم بعد أن اقترب من الشفاء، إلى جانب عاصم مادابو ومهدي طارمي.

المهمّة تزداد صعوبة إذا وضعنا في الاعتبار أن الجزيرة يملك في نفس الوقت خط هجوم قوي وجيد للغاية بوجود الإماراتي علي مبخوب والبرازيلي رومارينهو هداف الجيش القطري السابق والذي يعرف الغرافة والملاعب القطرية جيداً.

مع كل ذلك فإن الغرافة ليس أمامه أي بديل سوى القتال والروح القتالية واللعب بقوة وبحماس من أجل تحقيق الفوز وحسم التأهل إن شاء الله إلى دور 16، وهو أمر يستطيع الغرافة تحقيقه خاصة أن دفاع الجزيرة دفاع ليس قوياً، والغرافة استطاع اختراقه في الذهاب وسجل هدفين سيكون لهما التأثير الإيجابي اليوم إن شاء الله ويسهمان في تأهله.

رحب ببعثة الجزيرة في الدوحة.. بولنت:

سنضطر لإجراء الكثير من التغييرات بسبب كثرة الإصابات

لن نترك أي فرصة للمنافس للدخول في أجواء المباراة

متابعة – صابر الغراوي:

أعرب التركي بولنت، مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الغرافة، عن أمنياته بأن يتمكن الفهود من تحقيق النتيجة الإيجابية المرجوة من لقاء اليوم أمام فريق الجزيرة الإماراتي، مشيراً إلى أن الجميع يتمسك بحظوظ الغرافة في تخطي هذه العقبة لذلك لم يدخر أحد أي جهود ممكنة خلال فترة التحضيرات.

وقال بولنت خلال تصريحاته بالمؤتمر الصحفي أمس: نحن في نادي الغرافة نرحب أولاً بفريق الجزيرة الإماراتي في قطر ونتمنى لأعضاء البعثة طيب الإقامة وبالنسبة للمنافسة الآسيوية لدينا طموح كبير واستعداداتنا جيدة ونتمنّى أن نتقدم خطوة للأمام وبإذن الله يكون الحظ حليفاً لنا في لقاء اليوم ونتمكن من تحقيق الفوز حتى نضمن بطاقة التأهل إلى دور الـ16 بدوري أبطال آسيا.

وأضاف بولنت: الجميع يعلم أن لدينا العديد من الغيابات المهمة قبل هذه المواجهة حيث تضم قائمة الغائبين المهدي علي وثامر جمال وسعيد الحاج بالإضافة إلى روبيرت كيخادا الذي تعرّض لإصابة قوية مؤخراً ستحرمه من المشاركة لمدة ثلاثة أسابيع وهو قائد لخط الدفاع ولكن ثقتنا كبيرة جداً لتعويض غياب هذه المجموعة المهمة من اللاعبين، والمشكلة الأخرى أن هناك لاعبين آخرين مهددين بقوة بعدم المشاركة وهم: مهدي تارمي ودييجو أمادو وعاصم مادبو، فضلاً عن فهيد الشمري الموقوف بقرار من الاتحاد الآسيوي وبالتالي فإن الفريق يعاني بشكل واضح في خطي الوسط والدفاع.

وتابع: لا شك ستكون هناك تغييرات حسب الإصابات التي نعاني منها وسنرى إمكانات فريقنا ونحلل الفريق المنافس ونختار التشكيلة الأنسب والمؤكد أن هذه المباراة ستشهد تغييرات في بعض المراكز لحل مشكلة الغيابات بأفضل طريقة ممكنة، والمؤكد أيضاً أننا لن نستسلم لهذه الغيابات رغم كثرتها وسنتمسّك بحظوظنا كاملة في تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث.

وعن رأيه في الفريق المنافس قال: الجزيرة يملك عدداً كبيراً من اللاعبين المتميّزين ولديهم الطموح للتأهل عن هذه المجموعة ونحن أيضاً لدينا نفس الطموح لذلك يجب أن نستغل كل خبراتنا وقدراتنا من أجل تحقيق الفوز فقط ولا نترك أي فرصة للمنافس للدخول في أجواء المباراة خاصة أن مثل هذه المباريات تحتاج للتحلي بأعلى درجات التركيز لجميع اللاعبين في كافة الخطوط.

وأضاف: المباراة السابقة التي جمعت بين الفريقين في أبو ظبي شهدت العديد من الأخطاء بالنسبة للفريقين، وأعتقد أن كل فريق سيسعى جاهداً لعدم تكرار مثل هذه الأخطاء وبالتالي فإن الفريق الذي سيرتكب العدد الأقل من الأخطاء سيكون هو الطرف الأقرب لتحقيق الفوز.

واختتم التركي بونت تصريحاته قائلاً: أتمنى أن يكون فريقي في يومه أمام الجزيرة لإسعاد الجماهير الغرفاوية والقطرية الذين أدعوهم للحضور بكثافة إلى ملعب ثاني بن جاسم مساء اليوم لتشجيع الفريق ومساندته من أجل تخطي هذه العقبة خاصة أن هذه الجماهير تُمنّي النفس بمشاهدة الأندية القطرية الأربعة سواء الغرافة أو الدحيل أو السد أو الريان في المرحلة المُقبلة بدوري أبطال آسيا.

يوسف مفتاح: جاهز للعب في أي مركز

أكد يوسف مفتاح، لاعب الفهود، أن الجميع داخل فريق الغرافة يعلم أهمية المباراة أمام الجزيرة لأن الغرافة سيواجه فريقاً جيداً، ولكنه أشار إلى أن فريقه أيضاً استعدّ بشكل جيّد للقاء. وقال مفتاح: بغضّ النظر عن التغييرات العديدة التي ستحدث في الفريق خلال هذه المباراة بسبب الإصابات إلا أننا بذلنا جهداً كبيراً حتى نحقق أكبر نسبة انسجام ممكنة داخل صفوف الفريق وبالتالي نحقق أكبر نسبة نجاح خلال هذا اللقاء الصعب. وتابع: نعرف جيداً أننا لو تأهلنا إلى دور الـ 16 سيكون هناك طابع خاص وأجواء متميّزة داخل النادي وسترتفع المعنويات بشكل كبير داخل صفوف الفريق وبالتالي جميعنا يدرك أن مكاسب الفوز تتخطى كونها مباراة عادية في دوري أبطال آسيا، وبالتالي فإن هذه المباراة ستكون مصيريّة. وحول إمكانية الدفع به في مركز قلب الدفاع قال مفتاح: لعبت من قبل في كل المراكز الدفاعيّة سواء في مركز الظهير الأيمن أو الأيسر أو قلب الدفاع وجاهز دائماً لشغل أي مركز في الملعب، وإذا احتاجني المدرب اليوم في مركز قلب الدفاع سأكون حاضراً بقوة ولكن هو من يحدّد مركزي الأفضل الذي يخدم مصلحة الفريق بشكل عام.

تين كات: جئنا لتحقيق الفوز.. والتعادل يُرضينا

أعرب الهولندي تين كات، مدرب فريق الجزيرة الإماراتي، عن ثقته في قدرة فريقه على تقديم مباراة قوية أمام الغرافة.

وقال المدرب الهولندي خلال تصريحاته بالمؤتمر الصحفي أمس: بالتأكيد، المباراة ستكون مهمّة وأنا شخصياً أتوقعها مباراة متكافئة بين الطرفين والفريق الأكثر جاهزية في يوم المباراة سيكون هو الأقرب لتحقيق النتيجة التي يسعى إليها.

وأضاف المدرب الهولندي: أتوقع أن تكون المباراة قوية وتشهد أداءً مرتفعاً خاصة أن نقاط الفريقين متساوية والفارق أن الغرافة يحتاج للفوز والتعادل لن يكون نتيجة إيجابيّة بالنسبة له، وفي المقابل رغم أننا جئنا من أجل الفوز إلا أن التعادل سيكون مُرضياً بالنسبة لنا لأن المباراة الأخيرة في هذه المجموعة ستقام على ملعبنا ووسط جماهيرنا أمام فريق أهلي جدة السعودي، بينما سيضطر الغرافة للعب خارج الدوحة أمام فريق تراكتور الإيراني. واختتم مدرب الجزيرة الإماراتي تصريحاته قائلاً: لا أشعر بأي ضغوط هنا وتم الترحيب بنا بشكل جيّد كما توقعت تماماً بحكم معرفتي السابقة بقطر وبالدوحة خلال الفترة التي عملت فيها هنا والإقامة في الفندق أكثر من رائعة وساعدتني على استعادة بعض ذكرياتي هنا في قطر.

الغرافة يلعب بالأبيض والجزيرة أحمر

حدّد الاجتماع الفنيّ لمباراة نادي الغرافة مع الجزيرة الإماراتي في المرحلة الخامسة بدوري أبطال آسيا اللون الأبيض كاملاً للفهود واللون الأخضر لحارس المرمى، بينما يرتدي فريق الجزيرة اللون الأحمر كاملاً، بينما يرتدي حارس مرماه اللون الأزرق.

وشهد الاجتماع الذي عقد في تمام الساعة الحادية عشرة من ظهر أمس بنادي الغرافة حضور طاقم التحكيم الأردني بقيادة أحمد محمد ومراقب المباراة بجانب حضور الطاقم الإداري من نادي الغرافة الذي ضمّ سعد الشمري وفهد اليهري وفهد علي مع مُمثلي نادي الجزيرة.

مهمة كبيرة للوسط والهجوم

الإصابات التي تعرّض لها دفاع الغرافة ستحمّل وسط وهجوم الفهود مسؤوليّة ومهمّة كبيرة اليوم، ولن يقتصر الأمر على مضاعفة الوسط بقيادة شنايدر ومادابو وحاتم وسراج وخالد عبد الرؤوف وعثمان اليهري، والهجوم بقيادة طارمي وعلاء ومؤيد وعبد الغني منير سيتحمل جهداً كبيراً من أجل الوصول إلى المرمى الإماراتي وهزّه بالأهداف.

الأهلي يستضيف تراكتور بالعين

دبي -أ ف ب: سيحاول أهلي جدة السعودي حسم التأهل إلى الدور ثمن النهائي من دوري أبطال آسيا لكرة القدم عندما يستضيف تراكتور سازي تبريز الإيراني. سيسعى أهلي جدة السعودي إلى تجديد فوزه على الفريق الإيراني على ملعب طحنون بن محمد في مدينة العين الإماراتية، وحسم بطاقة التأهل بعد أن هزمه في الجولة الأولى 1-صفر، رغم الحالة المعنوية للاعبيه لخروجهم من نصف نهائي مسابقة كأس الملك المحلية على يد الفيصلي (صفر-1). وتبدو كفة الأهلي أرجح لتحقيق الفوز على تراكتور الذي اكتفى بنقطتين من تعادله مع الجزيرة ذهاباً (صفر-صفر) وإياباً (1-1) بينما خسر في مباراته الرابعة بثلاثية نظيفة أمام الغرافة. ويصارع الأهلي على بطولة الدوري السعودي. ويتصدر المجموعة الأولى فريق أهلي جدة برصيد (8 نقاط)، والغرافة مع الجزيرة الإماراتي (5 نقاط لكل منهما) في المركزين الثاني والثالث، وتراكتور الإيراني في المركز الرابع والأخير برصيد نقطتين.

التشكيلة المتوقعة للفهود

كشف المران الأخير للغرافة أن التركي بولنت استقرّ بنسبة كبيرة على التشكيلة التي سيبدأ بها هذه المباراة، حيث وضح أنه سيعتمد على نفس طريقة اللعب 4/‏4/‏2 من خلال تواجد قاسم برهان في حراسة المرمى، وأمامه رباعي خط الدفاع يوسف مفتاح في الجبهة اليمنى، وإلياس أحمد في اليسرى، وبينهما الثنائي دييجو أمادو، وتميم المهيزع في مركز قلب الدفاع، وأمامهم رباعي خط الوسط عاصم مادبو، وعبد العزيز حاتم، وخالد عبد الرؤوف، والهولندي ويسلي شنايدر، وأمامهم ثنائي خط الهجوم أحمد علاء والإيراني مهدي تارمي.

سيناريو لقاء الذهاب

الملعب: استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة

التاريخ: الاثنين ١٢ فبراير ٢٠١٨

النتيجة: ٣ /‏٢ للجزيرة

النتيجة الشوط الأول: 3 /‏2 للجزيرة

الأهداف: رومارينهو (١٠) وعلي مبخوت (٢٧)، وأحمد الهاشمي (٦٩) للجزيرة ومهدي تارمي (١١) وشنايدر (٧١) للغرافة.

الحكام: الطاقم الأسترالي المكون من بيتر جرين وماتيو كريم وأنطون شيشتنين والرابع الأردني أحمد يعقوب.

الإنذارات: أحمد الهاشمي ومحمد جمال من الجزيرة ومادبو وكيخادا من الغرافة.

بطاقة المباراة

الغرافة – الجزيرة (الإمارات)

الثلاثاء 3 أبريل

الملعب: استاد ثاني بن جاسم، الدوحة

الموعد: 6:30 مساء بتوقيت الدوحة.

نتائج مباريات المجموعة حتى الآن

الجولة الأولى

الجزيرة – الغرافة 3-2

الأهلي – تراكتور سازي 1-0

الجولة الثانية

الغرافة – تراكتور 3-0

الأهلي – الجزيرة 2-1

الجولة الثالثة

الغرافة- الأهلي 1-1

الجزيرة – تراكتور سازي 0-0

الجولة الرابعة

الأهلي – الغرافة 1-1

تراكتور سازي – الجزيرة 1-1

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X