أخبار عربية
مقتل 4 جنود بالحد الجنوبي والتحالف يقصف صنعاء

11 صاروخاً باليستياً حوثياً على السعودية خلال 10 أيام

الرياض- وكالات:

أعلنت وسائل إعلام سعودية، مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحدّ الجنوبي، فيما أرسل التحالف العربي، تعزيزات عسكرية تضمّ مقاتلين سعوديين وسودانيين إلى محافظة صعدة، معقل الحوثيين في شمال اليمن. واستأنفت مقاتلات التحالف سلسلة ضربات جوية على مواقع مفترضة للحوثيين في محيط مطار صنعاء الدولي شمالي العاصمة، ومستودعات للأسلحة وألوية الصواريخ بعيدة المدى في جبل عطان جنوبي المدينة، في أعقاب إعلان قوات التحالف اعتراض هجوم باليستي جديد عبر الحدود هو الثاني عشر من نوعه خلال عشرة أيام. وقال مسؤولون عسكريون يمنيون، أمس إن التحالف دفع بمئات الجنود السعوديين والسودانيين خلال اليومين الماضيين إلى جبهات القتال في صعدة بهدف تصعيد المعارك فيها.

وقالت مصادر إعلامية، وميدانية، إن الساعات الأخيرة شهدت تصعيداً عسكرياً كبيراً للعمليات القتالية على طول الشريط الحدودي مع السعودية، وجبهات القتال الداخلية في مأرب والجوف، والبيضاء ومديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء.

وأعلن الحوثيون تصديهم لمحاولات تقدم واسعة شنّها حلفاء الحكومة باتجاه محافظة صعدة انطلاقاً من مناطق حدودية في نجران وعسير وجازان جنوبي السعودية.. وتدخل الطيران الحربي لمساندة حلفاء الحكومة بأكثر من 18 غارة جوية على طول الشريط الحدودي في محافظتي صعدة وحجة، حسب إعلام الحوثيين. وأطلق الحوثيون، صاروخاً باليستياً، قصير المدى، باتجاه صهاريج تخزين تابعة لشركة «أرامكو» السعودية بمنطقة جازان (جنوب غرب)، قبل أن تعترضه قوات الدفاع الجوي.

وقالت قناة «المسيرة» الناطقة باسم الحوثيين، إنّ القوة الصاروخية التابعة للجماعة أطلقت «صاروخاً باليستياً من طراز «بدر1» على خزانات أرامكو بجازان».

ويعدّ هذا الصاروخ العاشر الذي تعلن السعودية اعتراضه وتدميره في سماء المملكة خلال 10 أيام، والصاروخ الباليستي الحادي عشر الذي يطلقه الحوثيون تجاه المملكة خلال الفترة نفسها.

وأعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الاثنين الماضي، سقوط صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه ظهران الجنوب (جنوب المملكة)، داخل الأراضي اليمنية على مسافة 1.75 كم من الحدود الجنوبية للمملكة.

وسبق أن اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودي 9 صواريخ باليستية حوثية في سماء المملكة، حيث تمّ اعتراض صاروخ استهدف منطقة ‎نجران في 31 مارس الماضي، وذلك بعد يومين من اعتراض صاروخ في 29 من الشهر ذاته، على جازان، واعتراض 7 صواريخ، يوم 25 مارس، استهدفت 4 مدن سعودية، بينها الرياض.

وتصدّت قوات الدفاع الجوي السعودي، لأكثر من 100 صاروخ باليستي أطلقتها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران على المملكة منذ فجر 6 يونيو 2015.

  • أطباء العالم: التحالف وراء انتهاكات اليمن

جنيف – وكالات:

قال مُدير العمليات الدولية في منظمة أطباء العالم جون فرانسوا كورتي إنّ حصار التحالف العربيّ على اليمن فاقم أوضاع المدنيين المتدهورة أصلاً فتفشت الأمراض والأوبئة مثل الكوليرا، مشيراً إلى أن هناك نحو مليون حالة حتى الآن. وأضاف كورتي إن الأطراف المشاركة في الحرب تتحمل مسؤولية تدهور الوضع الإنساني وعدم احترام القانون الدولي الإنساني، باستهداف المستشفيات والمراكز الصحية والمدارس، مؤكداً أن التحالف العربي بقيادة السعودية يتحمل مسؤولية أغلبية هذه الانتهاكات. وكان ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة اتهم أمس قوات التحالف وجماعة الحوثي بوضع العراقيل أمام إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المتضررين من الحرب، وطالب بضرورة الوصول الإنساني المستدام وبدون عوائق إلى داخل اليمن. وأكّد المتحدث الأممي – خلال مؤتمر صحفي في نيويورك- أن هناك مشاكل مع التحالف في هذا الصدد، ويتمّ العمل على حلها معاً.

ومنذ 26 مارس 2015، تقود السعودية تحالفاً دعماً للرئيس عبد ربه منصور هادي في مواجهة ميليشيا الحوثيين الذين يسيطرون على محافظات بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر 2014. وخلفت الحرب عشرات آلاف القتلى والجرحى وثلاثة ملايين نازح داخلياً، فضلاً عن تسببها في تفشّي الأوبئة والفقر وانتشار المجاعة، وبات أكثر من عشرين مليون شخص (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وفق تقديرات أممية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X